زيارة الرئيس “شي” لمصر.. مُتميِّزة ومُتفرِّدة

0

abdelkaderhassan-xi-egypt

موقع الصين بعيون عربية ـ
عبدالقادر حسن عبدالقادر*:

في وصف زيارة رئيس جمهورية الصين الشعبية، شي جين بينغ، الى جمهورية مصر العربية، أنها مُتميّزة ولافتة، وجاذبة، واستراتيجية، ومحورية، ودولية، وحيوية، وعلى مستوى سياسي وإقتصادي مُتقدّم، وأعلى، وفاعل، وتفعيلي، لم يَسبق له مَثيل منذ عقدين من الزمان.

يُعتبر العام الحالي2016 عاماً لترجمة الأحلام المصرية والصينية الكثيرة والوردية “إلى واقع عربي”، سيّما في الإستراتيجيا التي تدعمها التنسيقات الثقافية والإعلامية المُتميزة.

القمة المصرية – الصينية التي عُقدت في القاهرة، بمناسبة زيارة الرئيس الصيني إلى مصر، شكّلت بداية لشراكة إستراتيجية طويلة الأمد بين القاهرة وبكين، ولبناء علاقات اقتصادية وسياسية لا تنفصم عُراها مع دولة كبرى ومحورية بالعالم، هي جمهورية الصين الشعبية، التي تتحفز لنيل شرف الدرجة الاولى في الكون 0

ومن المعروف أن العلاقات المصرية – الصينية قديمة جداً، وضاربة جذورها في أعمق أعماق التاريخ المشترك للامتين المصرية والصينية.
لكن مصر الجديدة، والصين الجديدة، ارستا علاقاتهما الدبلوماسية منذ 60 عاماً، إلا أن التميّز المصري يَتبّدى بسطوع في أن مصر هي أول دولة افريقية وعربية وشرق أوسطية أقامت علاقات دبلوماسية مع الصين الشعبية الجديدة0
ومن المعروف ايضاً، أن مصر وقائدها العظيم الرئيس عبد الفتاح السيسي، أصلحت البلاد وساعدت العِباد ووضعت نفسها وكيانها على الطريق الصحيح، بعد اكتمال خارطة الطريق التي صاغتها القيادة المصرية، ونتمنى نحن المصريون أن نستكمل الطريق نحو مصر جديدة وقوية سياسياً واقتصادياً في العالم، ومتكاتفة مع الصين الشعبية ومتحالفة معها، ضمن الاستراتيجيات التي تمخّضت عنها زيارة الرئيس شي لبلادنا 0

ودولتا مصر والصين كبيرتان، ومتحضّرتان، وحضاريتان، ولديهما ثقافتان وإمكانيات ضخمة في كل مجال، ويتحتّم والحالة هذه، الاستفادة من زيارة الرئيس الصيني شي جين بينغ إلى مصر، وتوظيفها الى أقصى حد، للتقدّم الأسرع في العلاقات الدبلوماسية والسياسية الصينية – المصرية، لتحقيق انجازات أكبر وأشمل و”أعملق”، وبخاصة أن بكين انتقلت من دولة متقدمة إلى دولة مُبدعة، وأصبحت تتمتع بموقع كبير في سباق العُلوم والمعرفة 0

ولقد لاحظت في مجريات المؤتمر الصحفي الذي عُقد بين الرئيس الصيني شي جين بينغ والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بأنهما أحرزا نجاحات وتفاهمات بارزة لتعاون بلديهما في المجريات العسكرية والاقتصادية والإعلامية ووصولها إلى مستويات سنائية غير مسبوقة 0

فقد أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي أن المباحثات التي أجراها مع الرئيس شي، هي استمرار “لتوافق الرؤى”، فاتفقا وتكاتفا على ضرورة تعزيز التعاون المشترك نحو مختلف القضايا، وكان واضحاً أن التنسيق وملف العلاقات الثنائية المصرية – الصينية يُمهّد الى ازدهار لا مَثيل له.

وتشي الأحرف والكلمات التي فَاَهَ بها الزعيمان، ان التفاهمات بينهما غير مَطروقة تاريخياً من قبل، في مسارب الصِلات بين العاصمتين، إذ تعوّل الصين على مصر كمفتاح أنسب للقارة السمراء، وللانطلاق الآمن نحوها من القاهرة، والوصول الى مختلف عواصمها الأفريقية، ولتقييم الأوضاع الأفريقية انطلاقاً من مصر الآمنة والأمينة بالذات، التي أضحت قامة عَلياء للصين لا مندوحة عنها في الحِراكات الصينية- الأفريقية، بل ولا تبديل لها في عين الصين الشاخصة بإتجاه الغرب الأسيوي أيضاً.
• كاتب وعضو ناشط في الهيئة المصرية للاتحاد الدولي للصحفيين والإعلاميين والكتّاب العرب أصدقاء الصين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.