نص البيان الختامي لملتقى سفراء الشباب العربي – الصيني الذي انعقد في القاهرة

0

موقع الصين بعيون عربية ـ خاص:
القاهرة 17- 21 مايو
إنعقدت الجلسة الإفتتاحية لمهرجان سفراء الشباب العربي الصيني في دورته الثانية في القاهرة 17-21 مايو 2017 برعاية الأمين العام لجامعة الدول العربية، والذي نظمته رابطة جمعيات الصداقة العربية – الصينية بالتعاون مع جمعية الصداقة المصرية – الصينية وبحضور االوفد الصيني برئاسة السيد نجيب والوفود العربية الشبابية ( مصر – السودان – الصين – لبنان الجزائر – اليمن – الأردن- الكويت – فلسطين ). وقد تحدث في الجلسة الإفتتاحية كل من :
• الأستاذ / أحمد عبدالرحمن الأمين العام للرابطة.
• سعادة السفير / أحمد والي نائب الامين العام للرابطة ونائب رئيس جمعية الصداقة المصرية الصينية .
• السفير د.علي يوسف المدير التنفيذي للرابطة
• سفير جمهورية الصين الشعبية بالقاهرة
• سفير جمهورية السودان السيد / عبدالمحمود عبد الحليم
• السيدة/ علياء غنّام مديرة إدارة منظمات المجتمع المدني بالجامعة العربية .
• السيد / Mr. Hu Jianhuai (نجيب) نائب رئيس جمعية الصداقة الصينية العربية .
• السفير / أحمد فاضل يعقوب مساعد وزير الخارجية المصرية .
تحدث الأمين العام لرابطة جمعيات الصداقة العربية – الصينية في الجلسة الإفتتاحية مرحباً بالحضور. وأكد في كلمته على دور الأمانة العامة لرابطة جمعيات الصداقة العربية – الصينية على الاهتمام بتنظيم الفعاليات الشبابية في إطار مبادرة الحزام الإقتصادي وطريق الحرير. وركز على دور الشباب في هذا المجال الحيوي. وطالب بمزيد من الجهود المشتركة لتوفير مستوى أفضل من التفاهم والتعاون الثقافي وذلك لتشجيع تعليم اللغات العربية والصينية والتعرف إلى الحضارات العربية والصينية . ختاما، ناشد كل آليات التمويل لدعم النشاطات الثقافية على مستوى دول الحزام وطريق الحرير
بعد الجلسة الإفتتاحية ، بدأت الجلسة الأولى لملتقى الشباب فقدم رئيس جمعية الصداقة اللبنانية الصينية د.مسعود ضاهر ورقة علمية حول “الأثر الثقافي لطريق الحرير على الدول العربية ودور الشباب في تطوير العلاقات الثقافية العربية – الصينية “، وذلك في إطار مبادرة الحزام والطريق ودعا لإطلاق برنامج عمل طويل الأمد للتفاعل الإيجابي بين الشباب العربي والصيني وفق رؤية مستقبلية تكون من نتاج حوار الشباب أنفسهم . وقدم عددا من المقترحات القيّمة لتطوير التعاون المشترك بين الشباب العربي والصيني .
• كما قام السيد Jiang Shuidong بتقديم عرض حول مقاطعة شآن شي وتوأمة المدن في إطار مبادرة الحزام والطريق .
ثم انعقدت الجلسة الثانية برئاسة السيدة ِHuang Hai (ذكية) من الوفد الصيني.
قدم الوفد الكويتي ورقة بعنوان دور المجتمع المدني في التنمية الشاملة لقدرات الشباب العربي. وقدم الوفد الجزائري كلمة بعنوان حول العلاقات الجزائرية الصينية. كما قدم الوفد اليمني ورقة حول العلاقات العربية – الصينية وطريق الحرير الجديد.
ركزت كل الوفود المشاركة في الملتقى الثاني على أهمية دور الشباب الثقافي العربي والصيني في ترقية وتطوير العلاقات الشعبية بين الجانبين.
وتوصل الملتقى الثاني لسفراء الشباب العربي – الصيني إلى التوصيات والمقترحات التالية :
1- تنظيم ملتقى دوري للشباب العربي الصيني سنوياً بالتبادل بين الطرفين.
2- دعم التعاون في تكوين الكوادر الشبابية العربية و الصينية والتواصل بين الكوادر العلمية الشابة وتنظيم الزيارات المتبادلة وتقديم الدعم المالي لهذه الكوادر لإجراء بحوث تعاونية بين الجانبين .
3- توسيع دائرة التعاون بين الشباب العربي والصيني من خلال تنظيم الزيارات و المنتديات المتبادلة فيما بينهما في كل المجالات وتكثيف الزيارات الثقافية و الفنية بين الجانبين.
4- العمل على تشجيع إنشاء أقسام لتدريس اللغتين العربية والصينية في الجامعات العربية والصينية .
5- تشجيع التواصل والتعاون بين الشباب العربي والصيني في مجالي التبادل الثقافي والفني والحوار الحضاري .
6- تحويل هذا الملتقى الشبابي إلى “المنتدى الدائم للشباب العربي والصيني”، فتبادر الوفود الصينية والعربية المشاركة على الفور إلى إختيار هيئة تأسيسية في لقاء مشترك بين جميع أعضاء الوفود من الشباب فقط، وتشكيل لجان شبابية تضم أفضل النخب القادرة على تعزيز العلاقات وبناء مستقبل أفضل للشباب العربي والصيني.
7- تشكيل قنوات للتواصل الثقافي، والسياحي، والفني، والترفيهي وفق رؤية خاصة من إنتاج الشباب العربي والصيني، على أن تتعهد جمعيات الصداقة العربية والصينية بدعم تلك النشاطات ضمن إمكانياتها، وتقديم التسهيلات الممكنة لانعقاد إجتماعاتها الدورية في أكثر من مدينة صينية أو عربية .
8- فتح قنوات للتواصل السريع بين المنظمات الشبابية العربية والصينية عن طريق الإنترنت وغيرها من أدوات التواصل الحديثة لإطلاق هذا المنتدى عبر وسائل الإعلام العربية والصينية، وتنظيم ندوات مشتركة بين الجانبين العربي والصيني لشرح أهداف المنتدى والتأكيد على إستقلاليته وحرصه الدائم على تنفيذ أهدافه المستقبلية.
9- العمل على تأسيس صندوق عربي – صيني مشترك لتمويل مشاريع الشباب .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.