القسم العربي لإذاعة الصين الدولية CRI بين الماضي والحاضر

1



موقع الصين بعيون عربية ـ
اسامة مختار*:

لما كنت مُهتما بالتوثيق والتاريخ رصدتُ عبر هذا المقال أهم  مراحل التطور التاريخي التى مر بها القسم العربى لإذاعة الصين الدولية  بلغة الأرقام والتواريخ حتى يومنا هذا، وهو يحتفل بذكرى تأسيسه الستين، ويستشرف مستقبلا آت بما هو جديد ،وفى سلسلة مقالات أخرى لاحقة سأكتب عن فحوى ومضمون رسالة هذا القسم بالتفصيل..

 

يُعد القسم العربي الذى يحتفل بذكراه الستين من أهم أقسام إذاعة الصين الدولية وبدأ بثه الإذاعى بصورة رسمية لأول مرة في ال 3 من نوفمبرعام 1957 تحت رعاية رئيس مجلس الدولة الصيني آنذاك تشون ان لاي، ليقدم خدمته الإذاعية الموجهة إلى الدول العربية بشكل عام. وإلى جانب ذلك لقد غطت تردداته بعض الدول غير العربية في إفريقيا وغرب آسيا وأوروبا. في عام 1958 أطلق القسم العربي باذاعة الصين الدولية أول برنامج له تحت عنوان “أيها الاخوة العرب نؤيدكم” وشهد  القسم تقدما كبيرا من حيث عدد ساعات البث ومضامين البرامج إذ إن برامجه العربية كانت في البداية تُبث مرتين يوميا، وفى كل مرة لمدة نصف ساعة. وفي عام 1959 بدأ بثه مرتين يوميا لمدة ساعة واحدة كل مرة، وتوسعت مضامين البرمجة في المقابل. وفي عام 1981 ازدادت ساعات البث إلى ثلاث ساعات يوميا.

وفي اليوم الثامن والعشرين من مارس عام 1999 أطلقت إذاعة الصين الدولية برنامجها العربي الداخلي عبر قناة FM 88.7 على نطاق بكين عاصمة الصين وتبث ساعة واحدة كل يوم. وانطلقت النسخة العربية من موقع إذاعة الصين الدولية على شبكة الانترنت بصورة رسمية في 1 مايو 2002، حيث أصبح تجديد البرامج متاحا في أي وقت على الانترنت كما تتجدد الأخبار في وقتها..

 

فى ديسمبر عام 2007 بدأت النسخة العربية من موقع إذاعة الصين الدولية بث البرامج الإذاعية عبر الانترنت، الأمر الذي يوفر مجالا أوسع للبرامج الصوتية باللغة العربية…

 

أصدر القسم العربي باذاعة الصين الدولية مطبوعة دورية تحت اسم “جريدة الصداقة” في عام 2006، وتم تغيير اسمها ليكون “مرافئ الصداقة” في عام 2008 وهي مجلة كانت تنشر إصدارتها مرة واحدة كل فصل. وشهدت وسائل إعلام القسم العربي توسعا وتنوعا مع اصدار مطبوعته الدورية.

 

بعد مسيرة تنموية على مدى 60عاما، يبث القسم العربي حاليا برامجه يوميا لمدة  84  ساعة مقارنة مع نصف ساعة يوميا في البداية كما توسعت وسائل بثه من الموجات القصيرة فقط الى الموجات القصيرة والمتوسطة والأقمار الصناعية وموجات FM ووسائل الاعلام الجديدة. وشهدت برامج القسم العربي تنوعا متزايدا وتطورت من البرامج الاخبارية فقط إلى البرامج الاخبارية والثقافية والاجتماعية والسياحية والاقتصادية وغيرها من البرامج ،ويعمل القسم العربي على توسيع وسائله بشكل مستمر حيث يقوم بانتاج مقاطع الفيديو لنشرها على موقعي  إذاعة الصين الدولية وتشاينا دوت كوم وغيرهما من منصات الاعلام الجديدة ،ووسائل التواصل الاجتماعى المتمثلة فى  (التويتر والفيسبوك).

ويعمل حاليا نحو 30 موظفا صينيا في القسم العربي باذاعة الصين الدولية إضافة إلى 5  خبراء  أجانب ( من السودان ، موريتانيا ،والجزائر، ومصر) وفى سنوات سابقة عمل بالقسم خبراء من (فلسطين وسوريا والعراق واليمن) وتعمل الإذاعة الآن لتوسيع نطاق تعاونها ليشمل عددا من البلدان العربية الأخرى.

 

وأسس القسم العربي لإذاعة الصين الدولية  المكتب الاقليمي لمنطقة الشرق الأوسط في القاهرة ومكتبين للمراسلين في مصر وقطر وفصل كونفوشيوس في صفاقس بتونس فضلا عن أستوديو لإنتاج البرامج في القاهرة. كما عين مراسلين أجانب في العراق وسوريا وجزر القمرومورتانيا…

 

إضافة إلى مهامه الاذاعية وخدماته عبر الانترنت،أ نجز القسم العربي أعمال دبلجة المسلسلات التلفزيونية والأفلام في عام 2013، وأنجز أعمال ترجمة ودبلجة للمسلسلين “حياة سعيدة” و”دو دو” كما تم بثهما في كل من مصر وتونس والجزائر واليمن وعدد من من الدول حيث حظيا بإقبال كبير من المشاهدين المحليين.

في تطور جديد آخر أطلقت إذاعة الصين الدولية قنوات اذاعية على موجات FM في موريتانيا وجزر القمر وجيبوتي والأردن وقريبا فى دبى لخدمة المستمعين العرب على نحو أفضل.

 

وفى إطار التبادلات الثنائية تحافظ إذاعة الصين الدولية على التعاون الجيد مع وسائل الاعلام العربية بشكل دائم حيث نظم قسمُها العربى بالتعاون مع السفارة الصينية في الجزائر والإذاعة الوطنية الجزائرية مسابقة معلومات بمناسبة الذكرى الخمسين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين والجزائر والتي صادفت 20 ديسمبرعام 2008   حيث تم استعراض مسيرة الصداقة الصينة الجزائرية على مدى 50 عاما.

 

كما نظم القسم العربي باذاعة الصين الدولية بالتعاون مع الهيئة القومية  للإذاعة السودانية مسابقة معلومات بمناسبة الذكرى الخمسين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين والسودان والتي  صادفت 4 فبراير عام 2009م.

ونظم القسم العربي بالتعاون مع اذاعة الرياض وهي الاذاعة الوطنية السعودية، مسابقة معلومات تحت عنوان “التعاون والمستقبل” عبر أثير الإذاعة وعلى شبكة الانترنت بمناسبة الذكرى العشرين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين والسعودية والتي وافقت 21 يوليو عام م2010. وأشرف القسم العربي بالتعاون مع صحيفة  الوفد المصرية على مسابقة معلومات بمناسبة الذكرى ال55 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين ومصر في عام 2011 وتلك هي المرة الأولى التي يتعاون القسم العربي فيها مع وسائل الإعلام الأجنبية المطبوعة لتنظيم نشاط مشترك..

إلى جانب ذلك يُجرى القسم العربي بإذاعة الصين الدولية أنشطة مميزة بشكل دائم، إذ ابتكر مسابقة الخطابة باللغة العربية لطلاب الجامعات الصينية فى الأعوام  2011م و2013م و2016م وتعتبر هذه المسابقة الوحيدة من نوعها على مستوى الدولة وهي أكبر مسابقة للغة العربية في الصين حتى الآن من حيث نطاقها وكفاءة لجنة تحكيمها وعدد المشاركين فيها حيث شارك فيها طلاب دارسون للغة العربية من نحو 30 جامعة من بكين وشانغهاي وقوانغدونغ ولياونينغ ونينغشيا وتشهجيانغ وعدد من المناطق الصينية، مما أثار ردود فعل قوية في تعلم اللغة العربية في الصين..

وأبرزت العديد من وسائل الاعلام الصينية والأجنبية نشاطات المسابقات ومنها إذاعة الصين الدولية ووكالة أنباء شينخوا وتلفزيون الصين المركزي وموقع صحيفة الشعب اليومية وشبكة الصين ومجلة الصين اليوم، وقناة الجزيرة القطرية، ووكالة الشرق الأوسط المصرية والإذاعة السودانية، ووكالة الأنباء المغربية وصحيفة الوفد المصرية.

إن برامج القسم العربى شاملة تتركز على الأخبار بشكل أساسي لكنها تتسم بمزايا متباينة. وإن البرامج الموسيقية مثل ألحان شرقية مرغوبة لدى المستمعين المحليين. وأصبح البث العربي أول اختيار لمستمعي اللغة العربية المحليين الذين يريدون متابعة الأخبار الراهنة وتعلم اللغة العربية والتمتع بالموسيقى العربية الخلابة،ومن المعروف أن البث العربي وسيلة فعالة وسهلة لتعرف المستمعين العرب على الصين. حيث يقدرون التطورات التي طرأت على البرامج العربية ودورها في تعزيزالتفاهم بين شعب الصين وشعوب الدول العربية.

 

وهكذا يسعى القسم العربي بإذاعة الصين الدولية  لخدمة مستمعيه  بإخلاص وبناء جسر صداقة يربط بين الصين والدول العربية واضعا فى إعتباره طبيعة المنافسة العالمية مع المحطات الإذاعية الاخرى ،ومراعاة المتغيرات الإعلامية لتلامس هموم وأحتياجات المستمع لتمثل طريق حرير آخر  وتجسد واقع الحلم الصينى الذى تدعو له القيادة الصينية

*أسامة مختار: مواطن من السودان الشقيق، والخبير الإعلامي والصحفي في إذاعة الصين الدولية، والقائم بأعمال الإتحاد الدولى للصحفيين والإعلاميين والكُتّاب العرب أصدقاء وحُلفاء الصين لدى الصحافة والإعلام والإعلام الاجتماعي الصيني الناطق بالعربية في جمهورية الصين الشعبية.

تعليق 1
  1. كروميا يقول

    رسالة الى الصديق يعمل حاليا نحو 30 موظفا صينيا في القسم العربي باذاعة الصين الدولية إضافة إلى 5 خبراء أجانب ( من السودان ، موريتانيا ،والجزائر، ومصر) وفى سنوات سابقة عمل بالقسم خبراء من (فلسطين وسوريا والعراق واليمن) وتعمل الإذاعة الآن لتوسيع نطاق تعاونها ليشمل عددا من البلدان العربية الأخرى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.