آخر الأخبار
  • أهلا بكم معنا في الشكل الجديد لموقع الصين بعيون عربية.. ونعدكم بالمزيد

  • موقع الصين بعيون عربية معكم منذ أكثر من ثماني سنوات

  • ترقبوا الانطلاقة الجديدة والخدمات الجديدة

  • معاً لعلاقات صينية عربية أقوى وأكثر فعالية وتأثيراً

  • www.chinanarabic.org

القِسم العَربي لCRI.. مَسموع ومَكتوب ومَرئي!


موقع الصين بعيون عربية ـ
فاروق أيوب خوري*:

إن استعراض المواقع العديدة من شبكية وفيسبوكية لإذاعة الصين الدولية، يؤكد أن القيادة الحزبية والحكومية الصينية تولي الإعلام الصيني ووسائله المتعددة في ظل العولمة الإعلامية، ومنه بخاصة الإعلام المُوجّه للعَالم الاجنبي، كامل حَدبها ومتابعتها.

وفي هذا المجال لا بد من القول، أن وجود أكثر من موقع شبكي للقسم العربي للإذاعة، بالإضافة الى حساب فيسبوك واحد إن لم يكن أكثر، ومجلة فصلية إسمها “مرافىء الصداقة”، وبرامج أثيرية تعيد بث رسالة القسم في عدة دول، وغيرها، هو عربون النجاح والرقي على كل صَعيد.

فلماذا تهتم القيادة الموحدة الحزبية والحكومية الصينية بالقسم العربي..؟ سؤال وجيه ومهم، ويبدو أن الاجبابة عليه هي برسم العرب أنفسهم..!

عندما تأسّـس القسم العربي بقرار حزبي صيني قبل 6 عقود، كان العرب يَخوضون نضالاً تحررياً ثابتاً لاستقلالهم وكرامتهم، وكانت الاوضاع والجماهير العربية تغلي بمواجهة الاجنبي الطامع، وفي تلك الأوضاع بدأ البث الصيني بكلمات عربية حماسية تطالب ود العرب وصداقتهم وتقول لهم بقوة: “نحن معكم ونؤيدكم”.. أيامها أحرزت الصين تقنيات متطورة أوصلت هذا الصوت الصيني الى العرب كافةً والى مختلف بلدانهم. وبرغم أن الصين وقتها كانت دولة متحرّرة حديثاً، وتعمل باجتهاد في حقل الزراعة وتمكين الصناعة وتوفير المتطلبات الاساسية لشعبها، إلا أنها وبرغم الصِّعاب الكثيرة، تمكنت من تجهيز تقني يُوصل صوتها الى كل بيت عربي في جنبات العالم العربي في آسيا وأفريقيا، وكان هذا بحد ذاته انتصاراً جديداً وثميناً للصين، يُضاف الى الانتصارات الوطنية الاخرى المُحققة على ظلام الاستعمار الذي تم تكنيسه عن أراضيها، ويؤكد في البند الاول، أن الصين تريد الصداقة والتحالف مع العرب، أمة وبلداناً، وإعادة الزخم لتاريخ الامتين من خلال الصوت وتبادل الزيارات والحديث عبر الأثير الإذاعي، فتعظيم العلاقات الاخرى التي تتفرع عن ذلك كله.. فيا له من هدف نبيل نجح وتجذّر اليوم بالعيد الستين للقسم العربي العظيم لإذاعة الصين الدولية “الشعبية”CRI.

لماذا أكد القسم العربي قبل 60 سنة، ويستمر للآن على التأكيد، بأن الصين مع العرب؟ في الواقع، الصين والبلدان العربية تجتمعان على كلٍ واحدٍ.. فالجانبان يكادان يتماثلان في كل شيىء، وتاريخهما متقارب في طبيعته ونقلاته وتعرجاته وطبائع الشعبين وتطلعاتهما. الى ذلك، ربطت الشعبان ثقافة متقاربة منذ طريق الحرير الصيني القديم قبل أُلوف السنين، ومن خلال التصاهر الثنائي العربي الإسلامي والصيني الواسع. لذلك، تكاد الأسماء العربية التي يُطلقها مسلمو الصين على أبنائهم وبناتهم معروفة وطبيعية في أنحاء ذاك البلد، فهي مستخدمة على نطاقات كبيرة.

لكن التضامن العربي الصيني يرتكز أولاً على الرسالة الحضارية التي هي واحدة للامتين. فهي أحد أعمدة وأهداف القسم العربي للإذاعة الصينية، حيث يَستند القسم الى هذه الرسالة الحضارية في عمله اليومي، ويركّز على لزوم تعمق فهمها ومعانيها ومراميها في حياة العرب والصينيين، ليفتح “القسم” بالتالي آفاقاً جديدة باستمرار لحياة مشتركة لهما، وكسب مشترك، وتعاون متساوٍ – كما أَعرَبَ ولا يزال يُعرِب عن ذلك الأمين العام للحزب الشيوعي الصيني الحاكم – الرفيق شي جين بينغ.

كنت أود كتابة الكثير عن القسم العربي لإذاعة الصين الدولية – CRI، التي رافقها رفيقي وزميلي الأخ مروان سوداح منذ سنوات تزاملنا وترافقنا وصداقتنا في “الكلية (المدرسة) البطريركية الوطنية” العتيدة في منطقتي “المصدار” العمّانية أولاً، التي انتقلت بنا بعدها إلى منطقة “جبل الأشرفية” العَمّانية أيضاً وثانياً (حيث لا تزال المدرسة تقوم الى اليوم) بصفوفها الابتدائية والإعدادية والثانوية، وحيث اكتشفنا فيها الصين سوياً من خلال الإذاعة ومن خلال أنشطة (نادي ثقافي لمستمعيها ومُحبيها في الاردن).. الذي قُمنا أنذاك قبل عقود كثيرة بتأسـسه ورعايته والترويج له حتى بين الزملاء بالمدرسة التي كانت ولا تزال تتمتع بتوفير حرية تفكير واسعة للطلاب بين جدرانها.. فَ أنذاك والحالة هذه وقتها جَهدنا بالقراءة عن الصين وسياستها وثقافتها وحضارتها وعن القسم العربي، وكنا نشتري مجلات “الصين اليوم” و “الصين المصورة” في “مكتبة الرينبو” الشهيرة من مديرها السيد جورج عكّاوي المدعو بِ “أبو إلياس” (لا يزال حياً يرزق ونتواصل معه)، وتابعنا صوت الإذاعة العربي ليلاً ويومياً، وكان ذلك النشاط برغم عدم وجود علاقات دبلوماسية بين البلدين، الاردن والصين، إلا أن هذا لم يَكن يُشكّل أية عقبات للوصول الى الصين ومعرفتها، فكل القنوات كانت أيامها مفتوحة أمامنا، وبقي لنا في تلك الأيام أن نبذل جهدنا الشخصي ونتمتع بالجَلَدِ والإصرار اليومي الواعي للتواصل مع الصين ومَحبتها، ونجحنا في كل ذلك أيّما نجاح، وللحديث عن ذلك بقية تأتي مستقبلاً.

أبارك للقسم العربي لإذاعة الصين الدولية بعيده ميلاده الستين، لكنه لا يزال شاباً لكونه ناشطاً ودائب ودائم الحركة، وأمل أن أزور الصين واتعرّف عليها بعد زمن طال وانطوى ولم أتمكن للأسف من الوصول إليها، ولا يوجد طريق الى الصين أمامي سوى عن طريقكم أنتم – أيها القسم العربي الصديق -، الذي أنت تنهمك يومياً وفي كل فصول السنة في إعمال تقريب شعبينا من بعضهما بعضاً، وحتى أتمكن خلال زيارتي التي أتمنّاها الى الصين من إعداد مقالات عن انطباعاتي عنها وعن شعبها، ولأجل أن أتعرّف على واقعها الذي حَلمت برؤيته والتقرّب منه.. مُتمنياً لكم: مديرة القسم  العربي – الاستاذة (سميرة – تساي جينغ لي)، والصحفيين، والمحررين، والمُعدِّين، والإذاعيين والكتّاب في “القسم”، مزيداً من النجاح والفلاح والرقي والسؤدد في رسالتكم الإعلامية والصحفية الإنسانية والوطنية الصينية والأممية على مساحات العالم العربي وغير العربي، حيث تنتشر جماعات ومجتمعات وروابط وإتّحادات الناطقين بالعربية عرباً و “فرنجة”، ونحن معكم للآبد كما أنتم معنا وطناً شعباً وبشراً إنسانيين، وفي أعمال وأنشطة منتديات وفروع إتحادنا الدولي الهمّام للصحفيين والإعلاميين والكتّاب العرب أصدقاء وحُلفاء الصين في العالم العربي وخارج حدوده..

*م. فاروق خوري: كاتب وصديق قديم للصين والقسم العربي لإذاعة الصين الدولية، وعضو ناشط في الفرع الاردني للاتحاد الدولي للصحفيين والإعلاميين والكتّاب العرب أصدقاء وحُلفاء الصين ومنتديات القسم العربي للاذاعة ومجلة “مرافىء الصداقة” التي يَنشرها القسم العربي لإذاعة الصين الدولية CRI في الاردن.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *