آخر الأخبار
  • أهلا بكم معنا في الشكل الجديد لموقع الصين بعيون عربية.. ونعدكم بالمزيد

  • موقع الصين بعيون عربية معكم منذ أكثر من ثماني سنوات

  • ترقبوا الانطلاقة الجديدة والخدمات الجديدة

  • معاً لعلاقات صينية عربية أقوى وأكثر فعالية وتأثيراً

  • www.chinanarabic.org

روسيا تحافظ على مكانتها في الصين كأكبر مورد للنفط

أظهرت بيانات صينية أمس أن روسيا حافظت على مكانتها كأكبر موردي النفط الخام للبلاد للشهر الثامن على التوالي في أكتوبر (تشرين الأول).

وبحسب البيانات التفصيلية لتجارة السلع الأولية التي نشرتها الإدارة العامة للجمارك في الصين، بلغ حجم الشحنات القادمة من روسيا 4.649 مليون طن، أو ما يعادل نحو 1.095 مليون برميل يوميا، وفقا لما نقلته وكالة رويترز.
ويقل هذا الحجم 1.9 في المائة عن المستوى المسجل قبل عام، كما أنه دون المستويات القياسية التي جرى تسجيلها في سبتمبر (أيلول) والتي بلغت 1.545 مليون برميل يوميا.
وجاءت المملكة العربية السعودية في المرتبة الثانية بفارق بسيط حيث بلغ حجم إمداداتها في أكتوبر 1.086 مليون برميل يوميا بارتفاع نسبته 16 في المائة على أساس سنوي.
وفي الأشهر العشرة الأولى من العام، ارتفعت كميات الخام القادمة من روسيا 15.9 في المائة على أساس سنوي إلى نحو 49.65 مليون طن، أو ما يعادل 1.19 مليون برميل يوميا.
ويأتي ذلك في الوقت الذي تستعد فيه شركة (سي.إي.إف.سي تشاينا إنرجي) لشراء شحنات من روسنفت الروسية في يناير (كانون الثاني) في اتفاق سنوي سيجعل الشركة الصينية الخاصة تتفوق على (ترافيجورا) كأكبر شركة تتداول الخام الروسي في آسيا.
واحتلت أنغولا المرتبة الثالثة بإمدادات قدرها 839 ألفا و840 برميلا يوميا بزيادة نسبتها 45.3 في المائة على أساس سنوي.
وفي الفترة من يناير إلى أكتوبر احتلت أنغولا المرتبة الثانية بين أكبر موردي الخام للصين متفوقة بذلك على السعودية بزيادة في الإمدادات بلغت نحو 18 في المائة خلال العام.
وزادت كميات الخام السعودية بأقل من واحد في المائة على أساس سنوي خلال الفترة ذاتها إلى نحو 1.036 مليون برميل يوميا.
وانخفضت الشحنات القادمة من إيران 11.5 في المائة الشهر الماضي على أساس سنوي إلى نحو 685 ألفا و150 برميلا يوميا بينما زادت شحنات الأشهر العشرة الأولى 2.2 في المائة على أساس سنوي.
وتضغط إيران من أجل الاحتفاظ بزبائن لنفطها في آسيا آملة أن يعزز خفض الأسعار جاذبية خامها مقارنة مع الإمدادات الأخرى القادمة من الشرق الأوسط حتى في الوقت الذي تلوح فيه في الأفق احتمالات فرض المزيد من العقوبات الأميركية على البلاد.
وبلغ حجم الشحنات الأميركية إلى الصين الشهر الماضي 878 ألفا و623 طنا، ووصل إجمالي حجم الشحنات في الفترة من يناير إلى أكتوبر 5.6 مليون طن. وانخفض إجمالي حجم واردات الصين النفطية في أكتوبر إلى أدنى مستوى شهري في 13 شهرا من مستويات تقترب من القياسية في سبتمبر. وعلى صعيد الواردات الاستهلاكية تسعى الصين لتطبيق سياسات جديدة تخفض من تكلفتها لتحفيز إنفاق المستهلكين، حيث قالت أمس إنها ستخفض رسوم استيراد عدد من السلع الاستهلاكية ومن بينها اللحوم والدواء والملابس.
ومن المنتظر أن يشهد الإجراء، الذي سيدخل حيز التنفيذ في الأول من ديسمبر (كانون الأول)، خفضا كبيرا في رسوم استيراد 187 منتجا.
وكانت الرسوم المرتفعة تؤدي إلى ارتفاع أسعار السلع ذات العلامات التجارية الأجنبية في الصين وهو ما تسبب في إنفاق المستهلكين المزيد خارج البلاد.
وأشارت الوزارة على موقعها على الإنترنت إلى أن الرسوم المفروضة على بعض السلع الاستهلاكية ومن بينها الطعام والمكملات الغذائية والأدوية والملابس والمنتجات الترفيهية ستخضع للتخفيض إلى 7.7 في المائة في المتوسط من 17.3 في المائة. وقالت الوزارة «حاجات الشعب الاستهلاكية تتزايد بشكل مطرد…. (التخفيضات) ستصب في صالح الاختيارات المتاحة للمستهلكين محليا وستساعد في تحديث نظام الإمداد المحلي».
وفي السنوات الماضية، خفضت الصين رسوم الاستيراد على منتجات من بينها مستحضرات التجميل والملابس في مسعى لتحفيز الإنفاق محليا حيث تسعى الصين إلى تحول طويل الأجل صوب اقتصاد يقوده الاستهلاك.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *