المقاتلات الصينية من طراز سو-35 وجيه-20 ستحافظ على سلامة المجال الجوي

0

قال خبير عسكري إن الطائرات الصينية المقاتلة من طراز سو-35 المخصصة للقيام بمهام دوريات قتالية مشتركة في بحر الصين الجنوبي، فضلا عن المهام التي وكلت إلى المقاتلة الشبح الجديدة من طراز جيه-20 في الخدمة القتالية ستحافظ على سلامة المجال الجوي في العصر الجديد.

وأعلنت القوات الجوية بجيش التحرير الشعبي يوم الأربعاء أن الصين أرسلت مؤخرا مقاتلات من طراز سو-35 في مهمة دورية قتالية مشتركة في بحر الصين الجنوبي.

وقال وانغ مينغ تشي، الأستاذ بأكاديمية قيادة القوات الجوية التابعة لجيش التحرير الشعبي، إنه من المتوقع أن يعمل نشر هذه الطائرات على تحسين القدرة على التكيف لدى القوات الجوية في المواقف المعقدة جوا وبحرا، وكذا على تعزيز قدرتها على الحفاظ على السيادة والأمن الوطنيين، فضلا عن المصالح البحرية في بحر الصين الجنوبي.

وقال وانغ في مقابلة مع وكالة أنباء ((شينخوا)) إن المهمات الدورية تمثل تدريبا سنويا على الجاهزية القتالية، بما يجسد عزم القوات الجوية على تنفيذ مهامها في العصر الجديد والحفاظ بقوة على السيادة والأمن الوطنيين، وكذا على المصالح البحرية.

وأوضح وانغ أن القوات الجوية ستعزز التدريبات على القتال الحقيقي بحرا، فضلا عن تعزيز القدرات القتالية الحقيقية، خاصة في ظروف المسافات الطويلة وأعالي البحار.

وأوضخ وانغ ان القوات الجوية ستنفذ مهام دورية على نحو منتظم وستقوم بدوريات منتظمة في بحر الصين الجنوبي.

وأعلنت القوات الجوية أيضا يوم الجمعة أن المقاتلات الشبح من طراز جيه-20، وهو أحدث ما طورته الصين من المقاتلات، دخلت الخدمة القتالية.

ويشير دخول المقاتلات إلى أن القوة الجوية الصينية عززت من قدرتها على التعامل مع التهديدات الأمنية الجديدة جوا وحققت تقدما كبيرا في نظام التجهيزات الجوية، بحسب وانغ.

وأوضح وانغ أن الطائرات ستمكن القوات الجوية من تحسين قدرتها على التعامل مع التهديدات التقليدية فضلا عن تحسين القدرات القتالية الحقيقية.

وجيه-20 هي الجيل الرابع الذي تنتجه الصين من الطائرات المقاتلة متوسطة وطويلة المدى. وقامت المقاتلة بطلعتها الجوية الأولي في 2011، وعُرضت أمام الجمهور في العرض الجوي الصيني ال11 في تشوهاي في مقاطعة قوانغدونغ في نوفمبر 2016.

وقامت المقاتلات بعرضها العسكري الأول خلال احتفال الجيش بالذكرى السنوية ال90 على تأسيسه في يوليو 2017 في قاعدة التدريب العسكري تشوريخه في منطقة منغوليا الداخلية ذاتية الحكم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.