سقوط ” تيان قونغ 1″ لا يعرض الأرض للخطر

0

جذب مقال بعنوان:” وداعا، تيان قونغ 1″ المتداول بين مستخدمي الويتشاد في الصين مؤخرا انتباه العديد من عشاق الفضاء و “تيان قونغ 1″.

وفقًا لآخر إصدار من مكتب برنامج الفضاء المأهول الصيني، من 25 فبراير الى 4 مارس 2018، عمل ” تيان قونغ 1″ على مدار بمتوسط ارتفاع يبلغ حوالي 251.5 كيلومتر (ارتفاع نقطة الحضيض حوالي 238.6 كيلومتر، وارتفاع نقطة الأوج حوالي 264.4 كيلومتر، ونقطة ميول تقريبًا 42.79 درجة)، وفي وضع مستقر ولا تغير في الشكل.

وبادر العديد من وكالات الفضاء في التوقعات حول توقيت سقوط “تيان قونغ 1” الى الغلاف الجوي، على سبيل المثال، توقعت وكالة الفضاء الأوروبية في الآونة الأخيرة أن توقيت سقوطه يكون بين 29 مارس و9 ابريل.

في الساعة 21:16 من يوم 29 سبتمبر 2011، تم إطلاق “تيان قونغ 1” مصدر الصورة: صحيفة الشعب اليومية اونلان

لقد تم إطلاق “تيان قونغ 1” في 92 سبتمبر 2011، ويمثل المرحلة الثانية من الخطة الثانية لاستراتيجية ذات “الخطوات الثلاث” لبرنامج الفضاء الصيني المأهول. وبعبارة اخرى، يشير إطلاق “تيان قونغ 1” الى أن الصين تمتلك بالفعل محطة فضائية أولية، والقدرة على ترك المحطة الفضائية دون رقابة على المدى القصير.

وخلال السنوات الثلاث بعد ذلك، تم التحام “تيان قونغ 1” مع شنتشو- 8 و شنتشو-9 و شنتشو-10، ما أثبت قدرة الصين لإتقان الالتقاء والالتحام التلقائي، والالتقاء والالتحام اليدوي وغيرها من التقنيات الرئيسية، مما أصبحت الصين الدولة الثالثة في العالم تتقن بشكل مستقل تكنولوجيا الالتقاء والالتحام في الفضاء. وفي 16 مارس 2016، انتهت “تيان قونغ 1” من خدمة بيانتها رسميا، واكملت مهمتها التاريخية.

يشعر بعض الناس بالقلق من أن يهدد سقوط “تيان قونغ 1” الأرض. قال تشو تسونغ بينغ، كبير مصممي نظام مختبر الفضاء التابع لمجموعة تكنولوجيا الفضاء الصينية في مقابلة مع وسائل الاعلام مؤخرا، أن “تيان قونغ 1″ تحت مراقبة وحكم الصين، ومن المتوقع ان يٌسقطه في النصف الأول من عام 2018. وأن “تيان قونغ 1” سوف يحترق في الغلاف الجوي بعد إسقاط، وستقع الأجزاء المتبقية في منطقة بحر محددة لا تؤذي الأرض.

في الحقيقة، هناك عادات دولية لإسقاط المركبات الفضائية تحت حكم الإنسان. قال خبير الفضاء بانغ تشى هاو أنه بعد تعاقد المركبة الفضائية الكبيرة العاملة في مدار قريب من الارض، من عادة دولية أن يحكمها للسقوط في منطقة بحرية عميقة في جنوب المحيط الهادئ بعيدة عن البر الرئيسي، والتي يطلق عليها ” مقبرة المركبة الفضائية”. وقد سقطت محطة الفضاء “مير” الروسية، ومركبات التقدم الروسية وتلسكوبات كومبتون جاما ري الامريكي هنا أيضا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.