حفل توديع سفير السودان لدى بكين بمركز الدبلوماسية العامة والتبادل الثقافي

0

أقيم بمركز الدبلوماسية العامة والتبادل الثقافي حفل توديع السفير السوداني لدى الصين عمر عيسى أحمد بمناسبة انتهاء مهامه كسفير لبلاده لدى جمهورية الصين الشعبية يوم 11 مايو الجاري، بحضور فيكتور هيسيونينا سفير مدغشقر لدى الصين، وعميد السفراء الافارقة لدى بكين، يحيى القرالة السفير الاردني لدى بكين، وعميد السلك الدبلوماسي العربي بالإنابة لدى الصين، وما تشن شيوان، رئيس مركز الدبلوماسية العامة والتبادل الثقافي، وعدد من ممثلي البعثات العربية والافريقية في الصين ، وممثلي عن وزارة الخارجية الصينية، وجمعية الصداقة الصينية مع الدول الاجنبية، وعدد كبير من الجالية السودانية ببكين ووسائل الاعلام الصينية.

فيكتور هيسيونينا سفير مدغشقر في الصين وعميد السفراء الأفارقة ببكين. مصدر الصورة: مركز الدبلوماسية العامة

اشاد فيكتور هيسيونينا سفير مدغشقر في الصين وعميد السفراء الأفارقة ببكين في كلمة القاها خلال افتتاح الحفل بالتزام السفير السوداني لدى الصين عمر عيسى أحمد على المدى الطويل بالعمل الدبلوماسي المتميز، حيث لم يدخر جهدا في الترويج الفعال للدفع بالتبادلات بين الصين والسودان، محققا نتائج ملحوظة.

يحيى القرالة السفير الاردني لدى بكين، وعميد السلك الدبلوماسي العربي. مصدر الصورة: مركز الدبلوماسية العامة

وأثنى يحيى القرالة السفير الاردني لدى بكين، وعميد السلك الدبلوماسي العربي بالإنابة لدى الصين، في كلمته، على فترة عمل السفير السوداني لدى الصين عمر عيسى أحمد وسمعته الطيبة والتميز في العمل واوصر الصداقة التي جمعتهما، مؤكدا أن غيابه سيكون جسديا لا روحيا، حيث ستبقى الذكريات الجميلة التي نسجت والأحاديث الشجية تجول في حياتنا دون استئذان.

السفير السوداني لدى الصين عمر عيسى أحمد. مصدر الصورة: مركز الدبلوماسية العامة

ومن جانبه، قال السفير السوداني لدى الصين عمر عيسى أحمد في كلمته، أن الوقت يمر كسهم الذي يخرج من القوس، وأنه محظوظا وفخورا بمشاهدة التطور الثابت والمستقر للعلاقات الثنائية بين الصين والسودان طيلة ما يقرب 30 عاما قضاها في الأرض الصينية الساحرة التي تتجذر بها ذكرياته الجميلة. مشيدا بزيارتين اللتين قاما بهما الرئيس السوداني خلال السنوات الخمسة الماضية والتي دفعت بالتبادلات السياسية والاقتصادية وغيرها الى مستويات رفيعة للغاية. كما أثنى عمر عيسى بالدور الذي لعبته الصين في الدفع بالاقتصاد السوداني ووقوفها مع السودان خلال فترة انفصال جنوب السودان. مضيفا أن الجهود المبذولة خلال السنوات الماضية حددت مسار العلاقات بين البلدين واسهمت في بناء شراكة قوية وتطلع الى نجاحات في كل المجلات الاخرى. كما شكر جميع المنظمات والمؤسسات والشركات التي دعمت ولا تزال تدعم السودان.

ما تشن شيوان، رئيس مركز الدبلوماسية العامة والتبادل الثقافي. مصدر الصورة: مركز الدبلوماسية العامة

وقال ما تشن شيوان، رئيس مركز الدبلوماسية العامة والتبادل الثقافي، ان العلاقات بين الصين والسودان حققت تقدما كبيرا، وأن التعاون الودي بين الطرفين في مختلف المجالات حقق نتائج مثمرة خلال السنوات الاخيرة. مشيرا الى أن فترة عمل السفير السوداني لدى الصين عمر عيسى كسفير لبلاده لدى جمهورية الصين الشعبية نقطة بداية جديدة للصداقة بين الصين والسودان. مضيفا، أنه من المؤكد أن عمر عيسى سيلعب دورا أكثر أهمية في تعزيز تنمية العلاقات الثنائية بين الصين والسودان في المستقبل.

كما تسلم السفير السوداني لدى الصين عمر عيسى شهادة “الرئيس الفخري الدائم لمركز الدبلوماسية العامة والتبادل الثقافي ” من قبل مركز الدبلوماسية العامة والتبادل الثقافي. ومن جانبه، تقدم عمر عيسى أحمد بالشكر الجزير للرئيس ما تشن شيوان ومركز الدبلوماسية العامة والتبادل الثقافي على مساهماتهما في تعزيز الصداقة الصينية السودانية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.