“بجعات” الباليه الصغيرة في قرية بخهبي

0

 

منذ خمس سنوات، يأتي عدد من أطفال قرية دوانتشون بمنطقة شيونغآن بمقاطعة خبي، صباح كل يوم أحد إلى مركز الفنون بالمدرسة، لتعلم رقص الباليه عند مدرب الرقص قوان يوي. ويقوم قوان يوي وزوجته تشانغ بينغ بتعليم رقص الباليه مجانًا في مدرسة قرية دواتشون منذ أكثر من خمس سنوات.

يقطع قوان يوي وزوجته صباح كل يوم أحد 160 كلم، من بكين إلى خهبي، ليصل إلى المدرسة على الساعة السابعة ونصف لتعليم الأطفال رقص الباليه 4 ساعات.

“في الماضي، كان تصور أطفال المدرسة لمستقبلهم بسيطا جدا: الإلتحاق بالجامعة أو ممارسة الأعمال الزراعية، وبالكاد لديهم طموحا آخر. لكن بعد تعلم رقص الباليه، أصبح الاطفال لديهم أحلام متنوعة.” يقول قوان يوي.

سكان القرية: من عدم معرفة الباليه إلى تشجيع أطفالهم على تعلمه

في حديثه عن بداية تعليمه رقص الباليه في القرية، يقول قوان يوي ضاحكا:” لقد كنت أتوسل الآباء لإرسال أبنائهم لتعلم رقص الباليه.”

ينتقل الآباء الشبان للعمل خارج القرية، في حين يقضي الأطفال وقت الفراغ في اللعب في الحقل. أما عن الباليه، فلم يسمع الناس في القرية بهذا الإسم من قبل، كما لم يفهموا في البداية “التعليم الفني الخيري”، ولم يصدقوا بأن معلمين يأتون من بكين لتدريس الباليه مجانا. وهنا يقول مدير المدرسة، لي جيان شيوه: “أولياء الأطفال ولدوا وكبروا في القرية، ولا يعرفون ما هو الباليه ولماذا يتعلمه الأطفال.”

لكن لاحقا، مع بدء الأطفال تعلم الباليه، تعرّف أبائهم على هذا الفن، وأصبح البعض منهم يتعلمون هذا الرقص من أطفالهم أيضا.

تعليم الفن يوسع آفاق أطفال الأرياف

يقول قوان يوي، أن الأطفال لم تكن لديهم أفكار أو أهداف واضحة عن النمو والمستقبل والحلم. وبعد تعلم الباليه تخلص الأطفال من الخجل وعدم الثقة في النفس.

يرى قوان يوي بأن الفن يجب أن يرافق حياة الإنسان. فالتعليم الفني يعوض أوجه القصور في التعليم العام، ويحرر فطرة الأطفال للحلم بالنجاح والتفوق والإبداع. قوان يوي الذي ولد في الريف ويعرف حياة الأرياف جيدا، يعتقد أنه من الخطأ إعتبار الريف على أنه مكانا غير ملائم للفن، ويرى بأن التعليم الفني يجب أن يدخل الأرياف ليكسر روتين التعليم، ويتيح للأطفال فرصة التمتع بجمال الفن.

يقول قوان يوي، بأن الإحساس بالمسؤولية دفعه لمحاولة إخراج أطفال القرية من عزلتهم لرؤية العالم. فبعد تعلمهم رقص الباليه، استطاعت “البجعات الصغيرة” بقرية دوان تشون الظهور في شاشة التلفزيون المركزي وتقديم عروض في المسرح الوطني الكبير ومسرح بكين تيانكياو وغيرها من الأماكن.

“لا يختلف تعليم الباليه لأطفال القرى الريفية عن أطفال المدن. فهم مستعدون للتضحية من أجل التعلم، ووجوههم تملؤها الإبتسامة والثقة، ويقدمون عروضا رائعة على المسرح “. ويأمل قوان يوي، أن يعود هؤلاء الأطفال في المستقبل لخدمة الأرياف أيضا.

يقول لي جيان شيو إن التعليم الفني قد فتح نافذة أمام الأطفال لرؤية العالم ورؤية المستقبل. حيث شعر الأطفال بروح البذل لدى المعلمين وإحساسهم بالمسؤولية، والتي أحدثت فيهم تأثيراً خفياً.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.