رئيس مجلس الدولة الصيني يدعو إلى تعزيز الجهود من أجل تجارة أقوى بين الصين وألمانيا

0

 

قال رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ إن الصين وألمانيا بحاجة إلى مواصلة استكشاف إمكاناتهما لتحسين تسهيل التجارة وتوسيع تجارة الخدمات بين البلدين.

صرح بذلك لي، الذي وصل إلى ألمانيا في زيارة رسمية تستغرق ثلاثة أيام، خلال اختتام ندوة ثنائية حول التعاون الاقتصادي والتكنولوجي. كما حضرت هذا الحدث المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

ودعا رئيس مجلس الدولة الصيني البلدين إلى زيادة الاستثمارات المتبادلة وتهيئة مناخ استثماري عادل وشفاف وقابل للتنبؤ لصالح شركات بعضهما البعض.

وفي معرض إشارته إلى أن التعاون الصيني – الألماني شهد تطورا شاملا ومستقرا وصحيا، قال لي إن البلدين بحاجة إلى دفع التعاون بصورة نشطة في مجال الابتكار والعمل على تعزيز تضافر استراتيجياتهما التنموية في مجال الابتكار.

وقال لي إن التعاون بين الصين وألمانيا يعد مثالا جيدا للتعاون بين الدول الكبرى وأيضا بين الجنوب والشمال. ومثل هذه الشراكة توجه العلاقات بين الصين وأوروبا منذ فترة طويلة وتضخ حيوية في نمو البلدين والعالم كله.

وذكر لي أيضا أن صناعات مثل السيارات الكهربائية والتصنيع الذكي ينبغي أن تؤخذ كمنصة للتعاون، داعيا البلدين إلى تسريع التعاون في الصناعات الناشئة بما في ذلك الذكاء الاصطناعي والسيارات التى تعمل بالطاقة الجديدة والطيار الآلي.

وتحدث لي عن التجارة والاستثمار، قائلا إنه بدون وجود بيئة تجارية واستثمارية حرة ومفتوحة سيصل التعاون الاقتصادي والتكنولوجي بين الصين وألمانيا إلى طريق مسدود.

وأفاد رئيس مجلس الدولة ان الصين وألمانيا أكدا موقفهما بان الاقتصادين سيعملان بشكل مشترك على حماية التجارة الحرة ومعارضة الأحادية والحمائية بشدة والدفاع عن نظام تجاري متعدد الاطراف يرتكز على القوانين، مضيفا أن الصين ستظل ملتزمة بتوسيع الانفتاح بشكل مستمر من اجل التعامل بشكل أفضل مع الأحادية والحمائية.

وقال لي انه بالنظر إلى الوضع الحالي للعولمة، فإن بدء النزاع التجاري لا يؤذي مصالح الجانبين فحسب ولكن يضر أيضا مصالح جميع الأطراف المعنية في السلسلة الصناعية العالمية، مؤكدا انه لن يكون هناك فائزا في اي نزاع تجاري.

وقال لي إن الزخم الجيد الحالي في تنمية الصين حدث نتيجة للتحسن المستمر في الهيكل الاقتصادي وارتفاع القوة المحركة الداخلية للنمو، مشيرا إلى ان الصين ستبذل أقصى ما في وسعها للحفاظ على نمو اكثر استقرارا واستدامه.

وأضاف لي أن الصين واثقة وقادرة على التعامل مع أي مخاطر وتحديات. واستطرد ان بلاده ستنوع سوقها عن طريق منافسة عادلة ومفتوحة وشفافة. وقبل المنتدى، عقد لي وميركل اجتماعا وترأسا معا الدورة الخامسة من المشاورات الحكومية الصينية – الألمانية، التي اتفقا خلالها على مواصلة تعزيز الثقة السياسية المتبادلة ودفعها وإرساء أساس صلب للشراكة الإستراتيجية متعددة الأبعاد بين البلدين.

وصل لي إلى برلين يوم الأحد عقب اختتام زيارته الى بلغاريا.

وألقت ميركل الضوء خلال كلمتها في المنتدى على الإنجازات المستمرة التي حققها التعاون بين البلدين، قائلة إن ألمانيا ترحب بالاستثمارات المتزايدة من الصين.

وأشادت ميركل بالتدابير الفعالة التي اتخذتها الصين لتحسين بيئة السوق وفتح القطاع المالي.

وقالت ميركل إنها تتمنى ان تحمل قمة الإتحاد الاوروبي والصين الـ20 القادمة نتائج مثمرة وتدعم المفاوضات في اتفاقية الصين والاتحاد الأوروبي للاستثمار.

وأضافت المستشارة الألمانية أن ألمانيا مستعدة للعمل مع الصين لدعم التجارة الحرة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.