رئيس مجلس الدولة الصيني يجتمع مع الرئيسة المنتخبة للدورة ال73 للجمعية العامة للأمم المتحدة

0

 

اجتمع رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ مع الرئيسة المنتخبة للدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة ماريا فرناندا اسبينوزا بعد ظهر اليوم (الاربعاء) في بيدايخه، منتجع ساحلي في مقاطعة خبي شمال الصين.

وقال لي إن الصين، باعتبارها عضوا مؤسسا للأمم المتحدة وعضوا دائما في مجلس الأمن وأكبر دولة نامية في العالم، تدعم على الدوام عمل الأمم المتحدة، مشيرا إلى زيارة الرئيس الصيني شي جين بينغ الناجحة مقر الأمم المتحدة عام 2015 وحضور سلسلة من القمم في الذكرى السبعين للأمم المتحدة.

وذكر لي أن الصين تدعم بقوة سلطة الأمم المتحدة وتدعم الأمم المتحدة في لعب دور مركزي في الشؤون الدولية، مضيفا أن الصين تشارك بشكل شامل وعميق في عمل الأمم المتحدة في مجالات مثل السياسة والاقتصاد والمجتمع والتنمية وعمليات حفظ السلام.

وأشار رئيس مجلس الدولة الصيني إلى ان الصين ستواصل الوفاء بالتعهدات الدولية وتكون من بناة السلام العالمي والمساهمين في التنمية العالمية والمدافعين عن النظام الدولي.

وخلال أكثر من سبعين عاما منذ إقامة الأمم المتحدة، تم الحفاظ على السلام العالمي بوجه عام وإخراج أكثر من مليار شخص من الفقر. كما انطلقت المزيد والمزيد من الدول على طريق التنمية والرخاء.

وأضاف أن هذه الانجازات تتعلق بشكل وثيق بالعولمة وتعدد الاقطاب، كما انها لا تنفصل عن جهود الدول من أجل تدعيم التعددية والمواجهة المشتركة للتحديات.

“خلال الوضع الدولي الحالي، نحتاج إلى عالم متعدد الأطراف أكثر من ذي قبل. وكل الدول يتعين ان تحمي النظام الدولي الذي يرتكز على القواعد وان تلتزم بهدف ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة وان تصر على حل الخلافات عن طريق الحوار والتشاور”، وفقا لما قال.

ودعا لي كافة الدول إلى الحفاظ على القواعد الأساسية لمنظمة التجارة العالمية ودعم وتحسين نظام التجارة الحرة وتعزيز تحرير التجارة والاستثمار وتسهيلهما. وعلاوة على ذلك، حث الدول على تدعيم الديمقراطية وحكم القانون في العلاقات الدولية وعلى معارضة الحمائية.

وأكد لي على ان المنظمات الدولية مثل الأمم المتحدة ومنظمة التجارة العالمية تحتاج بالفعل إلى تحسن وإصلاح. وبالرغم من ذلك، فان الإصلاح لا يعني التخلي عنها كلها بل يجب ان ينفذ الإصلاح على أساس حماية على النظام الدولي فيما بعد الحرب العالمية الثانية وحماية ميثاق الأمم المتحدة والمبادئ الأساسية مثل التجارة الحرة.

وقالت اسبينوزا إن الأمم المتحدة تولي أهمية عظمى لعلاقاتها مع الصين، والسبب في ان الصين هي أول وجهة لها بعد انتخابها هو انها رأت دور الصين المهم في تعزيز التعددية واسهاماتها العظيمة في دعم عمل الأمم المتحدة.

وأضافت أن الأمم المتحدة ترغب في العمل مع الصين وبقية العالم للحفاظ على نظام دولي يعتمد على القواعد، وتدعيم التجارة الحرة في إطار القانون الدولي ومنظمة التجارة العالمية، وتدعيم عولمة اقتصادية شاملة ونافعة للجميع، والعمل مع كل الأطراف لمواجهة التحديات وتعزيز السلام والاستقرار والتنمية والرخاء على المستوى العالمي.

انتخبت ماريا فرناندا اسبينوزا رئيسة للدورة ال73 للجمعية العامة للأمم المتحدة في يونيو وستبدأ فترة عملها التي تستمر لعام واحد في سبتمبر.

كما يذكر ان عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصيني وانغ يي كان حاضرا خلال الاجتماع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.