منح ” جائزة كونفشيوس” لمشروعات إيرانية ونيجيرية واسبانية

0

 

فازت ثلاثة مشروعات تعليمية للأطفال والسجناء والمهاجرين البالغين من إيران ونيجيريا وإسبانيا بجائزة كونفوشيوس لمحو الأمية المقدمة من منظمة اليونسكو، وذلك في مدينة تشوفو بمقاطعة شاندونغ بشرقي الصين.

ودفع المشروع الإيراني محو الأمية والتعليم المستمر للأطفال والكبار، لا سيما النساء والفتيات في المناطق الريفية؛ وقام المشروع النيجيري بتزويد السجناء بالمهارات التي تجعلهم قابلين للتوظيف أو يعملون بأنفسهم بعد إطلاق سراحهم؛ وبدأ المشروع الثالث من إسبانيا في عام 1994 تحت مسمى “اللغة الإسبانية كلغة ثانية للمهاجرين البالغين ” ويهدف إلى تنفيذ برنامج تعليمي يسمح للمهاجرين بالاندماج في المجتمع وسوق العمل.

وتأسست جائزة كونفوشيوس لمحو الأمية في عام 2005 للاعتراف بجهود الأفراد والحكومات والمنظمات غير الحكومية في رفع معدل معرفة القراءة والكتابة.

وكان كونفوشيوس، الذي عاش بين عامي 551 قبل الميلاد و479 قبل الميلاد، معلما وفيلسوفا، وأسس المدرسة الكونفوشيوسية التي أثرت بعمق في الأجيال الصينية في وقت لاحق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.