مقالة : الرئيس شي يشدد على النهوض بمنطقة شمال شرق الصين

0

شدد شي جين بينغ الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني على النهوض بمنطقة شمال شرق الصين عبر بذل جهود جديدة.

أدلى شي، وهو أيضا الرئيس الصيني ورئيس اللجنة العسكرية المركزية، بهذه التصريحات خلال جولة تفقدية من الثلاثاء إلى الجمعة في مقاطعات هيلونغجيانغ وجيلين ولياونينغ.

وقال شي في ندوة عقدت خلال الجولة إنه من أجل النهوض بالمنطقة، يتعين على الصين تنفيذ سلسلة من السياسات التي وضعتها اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، والالتزام بفلسفة التنمية الجديدة، والمضي قدما بعزم وعقل منفتح، ومواصلة الجهود المستهدفة، وتعميق الإصلاح لمعالجة التناقضات والاستغلال الجيد للمزايا وتجنب أوجه القصور.

حضر الندوة هان تشنغ عضو اللجنة الدائمة للمكتب السياسي باللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني ونائب رئيس مجلس الدولة.

وتفقد شي يوم الثلاثاء منطقة جيانسانجيانغ، وهي إحدى قواعد إنتاج الحبوب المهمة في مقاطعة هيلونغجيانغ. وفي مركز محلي للآلات الزراعية، استمع شي إلى تقارير موجزة بشأن التنمية الزراعية الحديثة وإنتاج الحبوب واستغلال موارد المياه.

وفي حقل للأرز، تحدث شي مع المزارعين بشأن إنتاج الحبوب وسألهم عن أحوالهم المعيشية.

وشدد شي على أن الاستصلاح الزراعي قدم إسهامات مهمة في ضمان الأمن الغذائي الوطني ودعم التنمية الوطنية في حين الحفاظ على الاستقرار على الحدود.

كما حث على تنفيذ فلسفة التنمية الجديدة وتسريع وتيرة تنمية القواعد الزارعية والشركات والصناعات الحديثة والكبيرة.

وقال “من الضروري تسريع وتيرة تنمية الزراعة الخضراء والعمل على تفادي فقدان وتدهور التربة السوداء. يجب على الصين أن تسيطر دائما على مصادر الإمداد الغذائي لديها.”

وفي مجمع للعلوم الزراعية، في جيانسانجيانغ، اطلع شي على بحوث وتطبيقات التكنولوجيا الزراعية.

وأكد شي أن تحديث الصين لن يتحقق بدون التحديث الزراعي، وأن مفتاح ذلك هو العلم والتكنولوجيا والموهبة، مضيفا أنه يجب منح المزيد من الأهمية لتنمية التكنولوجيا الزراعية وبذل جهود حثيثة لتطوير الزراعة المميكنة والزراعة الذكية.

وصباح يوم الأربعاء، تفقد شي مصنعين كبيرين مملوكين للدولة لإنتاج المعدات في تشيتشيهار، وهي قاعدة صناعية قديمة في مقاطعة هيلونغجيانع.

وخلال زيارته إلى شركة ((تشيتشيهار رولينج ستوك)) المحدودة لتصنيع قطارات الشحن، استمع شي إلى تقارير بشأن إنتاج الشركة ومبيعاتها وشاهد اختبارات قدرة تحمل وثبات القطارات. وأعرب الرئيس عن إعجابه بإنجازات الشركة وحثها على تحقيق نجاحات جديدة عبر مزيد من استكشاف الأسواق العالمية وتقديم خدمة أفضل لمبادرة الحزام والطريق.

وقال إن تصنيع المعدات يمثل ركيزة أساسية للأمة، فضلا عن كونه مكونا هاما في الاقتصاد الحقيقي. وطالب شي الشركة ببذل جهود أكبر لتعزيز الابتكار الأصيل وتطوير تكنولوجيات ومنتجات جديدة.

وزار شي أيضا ورش شركة الصين الأولى للصناعات الثقيلة، واطلع على معلومات حول مكبسها اليهدروليكي عالمي الطراز الذي يبلغ وزنه 15000 طن والذي طورته الشركة ذاتيا.

وأوضح أن التنمية عالية الجودة لقطاع التصنيع، خاصة تصنيع المعدات، تلعب دورا رئيسيا في دفع الصين نحو التنمية عالية الجودة للاقتصاد، وهو ما لا غنى عنه لتحديث الأمة.

وقال شي إن الصين يجب أن تتمسك بطريق الاعتماد على الذات وسط تصاعد الأحادية والحمائية في العالم المعاصر.

وبعد ظهر يوم الأربعاء، تفقد شي الحماية الإيكولوجية لبحيرة تشاغان، إحدى أكبر بحيرات المياه العذبة في البلاد.

وقال شي إن البيئة السليمة مورد ثمين للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في المنطقة الشمالية الشرقية، وتمثل ميزة للنهوض بالمنطقة، مطالبا السلطات المحلية بمنح الأولوية للحماية البيئية والتمسك بالتنمية الخضراء.

وفي مدينة لياويانغ، زار شي يوم الخميس الفرع المحلي لشركة ((بترو تشاينا))، وهي شركة عملاقة مملوكة للدولة تعمل في مجال النفط، وشدد خلال الزيارة على أن الشركات المملوكة للدولة تحتل مكانة هامة وتلعب دورا رئيسيا ولا غنى عنه كقوة هامة يعتمد عليها الحزب والأمة.

وأكد شي أنه يتعين على الشركات المملوكة للدولة إجراء إصلاحات وابتداع ابتكارات فضلا عن تحسين وتطوير أنفسها على نحو مستمر.

وحث شي على الثبات في التمسك بقيادة الحزب على الشركات المملوكة للدولة وفي تعزيز إصلاحات هذه الشركات من أجل تحقيق تنمية بجودة أعلى وكفاءة أفضل بهيكل محسن.

وفي لياويانغ، زار شي شركة صناعية خاصة، حيث شدد على أن الصين تتبنى نظاما اقتصاديا أساسيا تمثل فيه الملكية العامة الدعامة الأساسية للاقتصاد وتتطور فيه الكيانات الاقصادية ذات الملكية المتنوعة جنبا إلى جنب.

وقال شي “يتعين على الشركات الخاصة تعزيز ثقتها”، مشيرا إلى أن اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني دائما ما تدعم وتشجع تنمية الاقتصاد الخاص وأنها بدأت تنفيذ مجموعة كبيرة من الإصلاحات لمساعدة القطاع في تحقيق التطور منذ المؤتمر الوطني الـ18 للحزب الشيوعي الصيني.

وحث شي على بذل الجهود لخلق بيئة قانونية سليمة وبيئة أعمال سليمة للشركات الخاصة، وعلى حماية حقوقها ومصالحها بما يتفق مع القانون والعمل على تشجيع ودعم وإرشاد تنمية القطاع غير العام.

وزار شي يوم الجمعة قاعة تذكارية للي فنغ، وهو جندي صيني معروف بكرمه وأعماله الإيثارية، في مدينة فوشون في لياونينغ، حيث خدم لي في الجيش.

وواصفا لي بأنه “نموذج عصر”، وواصفا روح لي فنغ بأنها “خالدة”، قال شي إن الصين بحاجة إلى الكثير من نماذج العصر لتحقيق الإحياء الوطني العظيم للأمة الصينية.

وتابع “يتعين علينا التعلم من روح لي وأعماله لتحويل المثاليات والقناعات والصفات الأخلاقية الرفيعة إلى أعمال ملموسة في الحياة العادية والعمل، وعلينا تقديم الإسهامات الواجبة من أجل المضي قدما بروح لي فنغ على مر الأجيال.”

وخلال تفقده منجم فحم في فوشون، قال شي إنه يتعين إجراء تقييمات وافية الدراسة لتحسين المناطق المتضررة من حوادث الهبوط الأرضي الناتجة عن أعمال التعدين في مناجم الفحم.

وزار شي بعد ذلك تجمعا سكانيا تم نقله من إحدى المناطق المتضررة وتحدث بشكل ودي مع السكان، مشيرا إلى أنه مهتم للغاية بالتحول والتنمية في المدن التي استنفذت مواردها.

وقال إنه من الضروري والمهم للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني إقامة استثمارات مهمة من أجل إعادة بناء مدن الصفيح وتحسين ظروف هذه المناطق المتأثرة.

وقال شي إنه يجب منح الأولوية لحل المشكلات الخاصة بمعيشة الشعب ومساعدة هؤلاء الذين يعشيون في ظروف صعبة في إطار عملية التحول والتنمية للمدن مستنفدة الموارد.

وبعد ظهر الجمعة، عقد شي وترأس ندوة بشأن تعزيز النهوض بمنطقة شمال شرق الصين، في مدينة شنيانغ بمقاطعة لياونينغ. وألقى شي كلمة خلال الندوة عن تلك القضية، حيث أصدر تعليمات من ست نقاط بشأن تحقيق تقدم على مستوى هذه القضية.

أولا، يتعين بذل جهود لتعميق الإصلاح على نحو شامل على أساس تحسين بيئة الأعمال. يجب صقل هذه الإصلاحات عبر اتخاذ خطوات راسخة في تيسير وتعميق الإصلاح الهيكلي لجانب العرض، وتبني محركات نمو جديدة، وإنعاش كيانات السوق وتعزيز شعور الشعب بتحقيق الإنجاز، فضلا عن تعبئة وحماية حماس المسئولين والشعب.

وحث شي على اتخاذ إجراءات شاملة للتأكد من أن المنطقة تستطيع صيانة ورعاية الموهبة.

ثانيا، يتعين منح الأولوية لتبني محركات نمو جديدة وتحفيز القوى الداخلية المحركة للنمو الاقتصادي.

وحث شي على بذل الجهود لدعم وتعزيز الاقتصاد الحقيقي عبر الاعتماد على الابتكار، والتوازن بين الجهود المبذولة لدعم تنمية أسرع للصناعات الناشئة و”إخلاء القفص وتغيير الطائر”، والوصول إلى “جنة العنقاء”.

ثالثا، شدد شي على بذل الجهود لتطوير دوائر حضرية حديثة وتعزيز التعاون في المناطق الرئيسية الكبيرة والصغيرة لتحقيق ارتباط أقوى بين نواحي عملية الانفتاح في المنطقة.

وأكد شي على دمج التنمية في المنطقة الشمالية الشرقية مع استراتيجيات التنمية الرئيسية في البلاد، من بين ذلك التنمية المنسقة لمنطقة بكين – تيانجين – خبي وتطوير الحزام الاقتصادي لمنطقة نهر اليانغتسي.

رابعا، حث شي على بذل جهود لدعم أفضل للبناء الإيكولوجي وإنتاج الغذاء من أجل تعزيز التنمية الخضراء واستدامتها.

وأكد شي أن المياه النقية والجبال الخصبة أصول لا تقدر بثمن وكذا الجليد والثلوج، داعيا إلى تعزيز وتحسين البيئة المحلية وإفساح المجال كاملا للموارد والقوى الخاصة في المنطقة من أجل تنمية الاقتصاد الشتوي.

خامسا، أكد شي على الحاجة إلى تحقيق تكامل عميق بين المنطقة وبناء مبادرة الحزام والطريق من أجل الوصول إلى مستويات أعلى في الانفتاح.

وقال شي إنه يجب تنفيذ المهام الرئيسية بشأن منطقة التجارة الحرة التجريبية في مقاطعة لياونينغ، بوتيرة أسرع، مع تعزيز البنية الأساسية في الموانئ الحدودية الرئيسية وتطوير مجموعات الصناعات التنافسية.

سادسا، حث شي على بذل جهود أكبر لتقوية نقاط الضعف المتعلقة برفاهية الشعب حتى تعود مكاسب النهوض بالفائدة على الشعب.

وأكد شي أن التمسك بالقيادة الشاملة للحزب وتعزيزها ضامنان قويان للنهوض بالمنطقة.

وحث شي أيضا على تعزيز البناء الحزبي في المنطقة، وتحسين النظام الإيكولوجي السياسي للحزب، وعدم التسامح مطلقا مع الفساد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.