مجلس الدولة ينظم حفل استقبال بمناسبة العيد الوطني

0

 

نظم مجلس الدولة الصيني حفل استقبال قبل العيد الوطني الذي يوافق أول أكتوبر، وذلك لإحياء الذكرى الـ69 لإقامة جمهورية الصين الشعبية.

وحضر الحفل المقام في قاعة الشعب الكبرى قادة الحزب والدولة من بينهم شي جين بينغ ولي كه تشيانغ ولي تشان شو ووانغ يانغ ووانغ هو نينغ وتشاو له جي وهان تشنغ ووانغ تشي شان، إضافة إلى أكثر من 1200 ضيف من الصين وخارجها، من بينهم ملك كمبوديا نوردوم سيهاموني.

والقى رئيس مجلس الدولة لي كه تشيانغ خطابا بالحفل، بينما ترأس الحفل نائب رئيس مجلس الدولة هان تشنغ.

وقال لي إن الصين ستتمسك بحزم بالتعددية القائمة على القواعد وستعزز الانفتاح على مستوى أعلى.

وقال لي إن الصين ستواصل الانفتاح بشكل أكثر اتساعا من أجل مشاركة الفرص التنموية والتقدم مع الدول الأخرى في الوقت الذي ستحمي فيه مصالحها التنموية.

وأشار إلى أن هذا العام يوافق الذكرى الأربعين لبدء سياسة الإصلاح والانفتاح الصينية، وقال لي إنه لا شيء سيقوض من عزم البلاد على الدفع نحو الإصلاح والانفتاح.

وقال إن الصين ستواصل التعزيز الشامل للإصلاح وستطلق العنان للقوى الانتاجية وستعززها في إطار توجيه فكر شي جين بينغ بشأن الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد.

وأوضح لي أن الصين ستعمل من أجل تعزيز الإصلاح والسعي نحو خلق بيئة عمل أفضل عبر تنظيم الإدارة وتسهيلها وخفض الضرائب وتقليل الرسوم وتدعيم حماية حقوق الملكية الفكرية.

كما أوضح لي أن الصين ستشجع الابتكار بين رواد الأعمال والعاملين في المجالين العلمي والفني، وتعزيز محركات نمو جديدة، والدفع نحو تنمية عالية الجودة للاقتصاد، وتشجيع التعاون الدولي في إطار مبادرة الحزام والطريق وتحسين معيشة الشعب.

كما لخص لي التقدم الكبير الذي تحقق في مختلف مجالات الإصلاح وإعادة الهيكلة الاقتصادية والانفتاح والتعاون الدولي ورفاهية المواطنين والاستقرار الاجتماعي.

وقال إن “الصين تتعامل مع التحديات الجديدة في الداخل والخارج بهدوء وركزت جهودها في معالجة الشئون الداخلية وتعزيز الديناميكية الداخلية للتنمية الاقتصادية ونزع فتيل المخاطر بإجراءات متعددة والحفاظ على عمل اقتصادها في إطار حدود معقولة.

وأعاد لي التأكيد على سياسات “دولة واحدة ونظامان” و”أهالي هونج كونج يحكمون هونج كونج” و”أهالي ماكاو يحكمون ماكاو” ودرجة عالية من الحكم الذاتي للمنطقتين، والحاجة إلى تعزيز التبادلات بين البر الرئيسي وهونج كونج وماكاو من أجل الازدهار والتنمية بشكل مشترك.

وقال لي “سنواصل التمسك بمبدأ صين واحدة وتوافق 1992، وحماية السيادة الوطنية وسلامة أراضينا، وعدم التسامح مطلقا مع أية محاولات وأنشطة لاستقلال تايوان.”

وأكد لي على أن الصين متمسكة بقوة بمسار التنمية السلمية والعمل مع المجتمع الدولي من أجل تحسين الحوكمة العالمية وتشجيع بناء مجتمع مصير مشترك للبشرية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.