من (الشعب) إلى (طريق الشعب)

0

موقع الصين بعيون عربية ـ
باسم محمد حسين:
تشرفت بزيارتي الثانية لجمهورية الصين الشعبية في الفترة من 20/10/2018 الى 3/11/2018 وذلك للتغطية الاعلامية لجزيرة هاينان وحضور منتدى التعاون الاعلامي لمبادرة الحزام والطريق 2018 وهو العرس الخامس لهذه المبادرة والذي دعتنا له جريدة الشعب اليومية الصادرة في بكين والناطقة باسم اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني عن طريق الاتحاد الدولي للصحفيين والإعلاميين والكتاب العرب أصدقاء الصين ممثِلاً لمجلة الغــد الصادرة عن اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في البصرة والتي أدير تحريرها وجريدة طريق الشعب وهي الجريدة المركزية للحزب الشيوعي العراقي والبالغة من العمر 83 عاماً كوني احد مندوبيها في محافظتي.
صباح يوم 2/11/2018 كان لنا شرف اللقاء بالسيد (هوانغ كون مينغ) عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي الصيني ورئيس دائرة الدعاية في اللجنة المركزية للحزب في قاعة الشعب الكبرى في بكين. الرجل استمع سلفاً لأحاديث بعض المشاركين في المنتدى المذكور من كبار الضيوف ومن ثم كان له حديث شيق تكلم فيه عن علاقات الصين مع دول العالم وكيفية تطويرها خدمة للشعوب وعن مبادرة الحزام والطريق التي أطلقها الرئيس شي جين بينغ عام 2013 للتعاون بين الدول وخصوصاً الواقعة على طرق التجارة البرية مع العالم وكذلك الطرق البحرية لرفع المستوى المعاشي للشعوب والقضاء على الفقر وتقديم المزيد من الخدمات وزيادة البنى التحتية وتحسين وتطوير الموجود منها ورفع قدرة الاتصالات الالكترونية والمواصلات وتطويرها بما يخدم المجموع .
ومساءً كانت لنا زيارة لمقر جريدة الشعب (صاحبة الدعوة) في وسط العاصمة الصينية بكين حيث التقينا عدداً من المسؤولين فيها واستمعنا لشروح توضيحية في كل أقسامها وفي طوابقها الجميلة المتعددة والمرتبة بشكل حديث مستخدمين آخر تقنيات الاتصالات مع الوكالات الاخبارية وأولها وكالة (شينخوا) الصينية ومع مراسليهم المنتشرين في جميع أنحاء جمهورية الصين الشعبية بالاضافة الى 34 دولة أخرى. ومن المبهر وجود الشاشات التوضيحية الكبيرة في أغلب الاقسام ومنها المطبخ الاخباري الذي يقوم بجمع الأخبار وتصنيفها، ثم تحليل كل خبر على حدة وتحريره ونشره على موقع الجريدة الالكتروني ومن ثم تلقي التعليقات وجمعها وتحليلها مجدداً للوصول الى مدى تأثيره على الجمهور، بالاضافة الى مهام كثيرة اخرى لهذا القسم .
ومن الجدير بالذكر بان الجريدة تصل للجمهور بطريقين الإلكتروني، عن طريق موقعها على شبكة الانترنت ومواقع التواصل الأخرى وأهمها عندهم الـ (وي تشات) صاحب الـ 900 مليون مشترك ، والورقي حيث تطبع يومياً 315 مليون نسخة ورقية في أماكن متعددة من الصين بـ 10 مطابع رئيسية بالإضافة الى أخرى فرعية، وهناك مطابع دولية غيرها في دول أخرى، ويقوم بهذا الجهد الجبار أكثر من 3 آلاف موظف هو عدد العاملين في الجريدة.
وكان لنا استفسار عن امكانية تحقيق ارباح مادية بعد هذه الجهود والعمليات التي تترتب عليها كلف غير قليلة وكان الجواب كلا ولكن الاعلام يجب أن يصل للناس بالشكل الواضح والمفيد .
وفي يوم 8/11/2018 سأكون حاضراً في بغداد لحضور مهرجان جريدة طريق الشعب السادس وهو العرس السنوي لهذه الجريدة التي صدرت عام 1935 بإمكانات بسيطة جداً وبعدد محدود وباسم اتحاد الشعب أيام الحكم الملكي البائد معبرة عن تطلعات الشعب العراقي في التحرر والتطور والخلاص من هيمنة الاستعمار البريطاني وأذنابه آنذاك والاتفاقيات المقيدة للوطن والمسيطرة على خيراته .
فمن عرس الى آخر . من الشعب الى طريق الشعب . وسنمضي جميعاً سائرون للخلاص من كل السلبيات التي تواجه شعوب العالم مستفيدين من التجارب الصينية الرائدة والناجحة في البناء والاعمار والاستثمار .
مجداً لمن يحب الناس .
البصرة 5/00/2018
باسم محمد حسين – كاتب واعلامي
عضو الاتحاد الدولي للصحفيين والاعلاميين والكتاب العرب اصدقاء الصين
رئيس فرع البصرة للنقابة الوطنية للصحفيين العراقيين
مدير تحرير مجلة الغد
عضو الحزب الشيوعي العراقي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.