الحزام و الطريق يزينان هاينان بألوان الطيف

0

موقع الصين بعيون عربية ـ
مراد بن عيسى*:
في إطار فعاليات منتدى التعاون الإعلامي لمبادرة الحزام و الطريق لسنة 2018، الذي تنظمه صحيفة الشعب الصينية برعاية لجنة الحزب الشيوعي الصيني والهيئات الحكومية لمقاطعة هاينان الساحرة؛ والتي تحتضن مجرياته  هذه السنة تحت شعار  ” التشارك و التنافع و الكسب المشترك”. هذه المناسبة الهامة في حاضر ومستقبل الشعوب و بلدانها عبر ارجاء المعمورة وليس الصين فحسب ، ربما تغير مجرى التاريخ ، أطلقها الامين العام الحزب الشيوعي الرفيق “شي جين بينغ ” سنة 2013.. هذه المبادرة ذات البعد الاقتصادي و الاجتماعي والسياسي واسع الآفاق و البعيد في نظرته المستقبلية دخلت حيز التنفيذ تشمل عدة دول من آسيا و إفريقيا و أوربا .
المنتدى عرف حضور شخصيات سياسية مرموقة وفاعلة في الدولة و الحكومة على غرار أمناء الحزب و وزراء و كبار مسئولي دائرة الدعاية المركزية ، و مسئولين من مقاطعات و مدن تقع على طول الحزام و الطريق وإعلاميين كبار و رجال أعمال و سفراء و دبلوماسيون معتمدون في جمهورية الصين الشعبية وكبار الباحثين ، وجهت دعوة لصحفيين و مسؤولين في وسائل الإعلام الرئيسية لدول الحزام و الطريق و غيرهم بمشاركة منظمات دولية يفوق اجمالي عددهم 800 ضيف ، الذين حضروا أيام قبل بداية المنتدى من مختلف الدول أين كانت لهم فرصة لاكتشاف واحدة من اجمل مقاطعات الصين عروس بحر الجنوب “هاينان” بمناظرها الخلابة طبيعتها الجميلة و جوّها الاستوائي المعتدل الرائع و موقعها الجغرافي ومصادر المياه وتضاريسها المتنوعة،فانبهر الضيوف بها و بعراقة تاريخها الضارب بجذوره في عمق العادات و التقاليد بقوة الحضارة الصينية   و تنوع القوميات و ثقافاتهم مثل : قومية لي – وهان  – مياو – و هوي المسلمة ، حيث يعود تاريخ الانسان بهذه المقاطعة لأكثر من 6000 سنة  كل هذا وأكثر جعل منها قطبا سياحيا عرف إقبال كبير في السنوات الأخيرة بين السياحة الداخلية أين يتشوق الصينيون سكان المقاطعات الاخرى لزيارتها و اكتشاف سحرها و القادمون من خارج الصين.و بعد القفزة النوعية والانفتاح على العالم  صارت قبلة سياحية و مقصد للمهووسين بالتجوال وزادها رونقا الطبيعة الاستوائية الجميلة وامتلاكها تراث مادي ولا مادي هائل ؛ و يكمن في طبيعة العمران بها الذي حافظ عليه المسئولون عند بداية تطوير المقاطعة  و وجود متاحف من صنع الطبيعة مثال خليج يالونغ و قرية كيوانجي و قرية جاتشين وسكانها كما شيدت مدن جديدة واعيد ترميم قرى اخرى حديثا من أجل غرس ثقافة السياحة مع الحفاظ على التاريخ العمراني و الثقافي للمنطقة  ، وكما اهتم الإخوة الصينيون ببناء الإنسان و تعمل الحكومة على توفير ضروريات الحياة ، هذا الأخير اي المواطن الصيني يدرك تمام الإدراك أهمية بناء دولة حضرية متطورة على سبيل المثال لا الحصر السيد “colin chzne” احد المساهمين في مشروع حديقة الازهار الاستوائية بالمقاطعة الرجل القدوة كان مغترب وعاد قبل 30سنة للمساهمة في تطوير بلده وخدمة البيئة ، وتعتبر هاينان مخزون لا متناهي من التراث اللامادي حيث الصناعات التقليدية   و الحرف البدائية التي استخدمها الإنسان القديم و الطبوع الغنائية والرقصات التي تشكل لوحات فنية في قمة الروعة والجمال و في ظل التوجيهات القيادية الرشيدة للحزب الشيوعي برئاسة الرفيق “شي جي بينغ” شهدت المنطقة تطور وازدهار و رقي منقطع النظير وعرفت قفزة نوعية في شتى مجالات الحياة بإنشاء منطقة اقتصادية خاصة فطوروا النقل من خلال إنشاء موانئ و مطارات حديثة بمواصفات عالمية تشمل شقين اقتصادي و سياحي و اهتموا بالزراعة بشكل كبير و يبرز ذلك جليا في إنشاء مراكز بحث علمي لزراعة الأرز ومختلف الأزهار و الاشجار و العمل على تطوير الحدائق بتهجين النباتات وبناء القاعدة النموذجية للزراعة الحديثة، مع وجود الحظيرة الوطنية الطبيعية وهي من اجمل المحطات التي زرناها و غيرها . – حقيقة بقدر ما اصف جمال و روعة المكان لن اوفيه حقه لهذا انصح الجميع بزيارة هاينان التي تزينت بقدرماهي جميلة بمنتدى التعاون الإعلامي لمبادرة الحزام و الطريق لسنة 2018 بألوان ضيوفه من شتى ربوع بلدان العالم فزادت بريقا ، المنتدى الذي دام يومين 29 و 30 اكتوبر 2018 ببرنامج راقي ومن خلاله كانت فرصة متميزة لزيارة هاينان زيارة مرت كالحلم لم استطع ان اصحو منه .
هايكو، سانيا، كيوانجي، وشانقمي، وبواو.. هذه هي مدن جزيرة هاينان الطبيعة و الجمال، السحر، النظام مثال حي للرقي و التحضر نموذج رائع تمنيت من اعماق قلبي محاكاته عربيا ، واحلم بلدي الحبيب الجزائر في ظل العلاقات الصينية الجزائرية المتجدرة و التوجهات العالمية القادمة مع “الحزام و الطريق” ان نحدو حدوه لعلنا نوفر لابنائنا ابسط ضروريات الحياة كما تعمل الحكومة الصينية اليوم بقيادة الرجل السياسي المحنك الرفيق “شي جين بينغ”  عليه. ولا يسعني في هذا المقام الا بالتوجه بأسمى ايات الشكر و الامتنان لصحيفة الشعب الصينية الرائدة ومن خلالها الى كل من ساهم في نجاح هذا الحدث التاريخي .

*مراد بن عيسى مستشار ثقافي مدير دار الثقافة بسكرة الجزائر عضو الاتحاد الدولي للصحافيين والإعلاميين والكتّاب العرب اصدقاء وحلفاء الصين ونائب رئيس فرع الجزائر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.