وفد الأحزاب اللبنانية يعود من الصين ورئيسه يوجه رسالة الى الحزب الشيوعي الصيني

0

 

بعد عودته الى بيروت وجّه رئيس وفد الأحزاب اللبنانية الى مؤتمر الحوار العربي الثاني بين الأحزاب العربية والحزب الشيوعي الصيني الاستاذ عدنان برجي رسالة الى قيادة الحزب الشيوعي الصيني جاء فيها:

ان الحوار المتبادل هو الطريق الصحيح الى تبادل التجارب والى التعرف على مكامن النجاح، حتى يختار كل طرف التجربة التي تناسب بيئته ومجتمعه، دون إملاء من طرف على آخر، فمجرد التركيز على الإشتراكية ذات الخصائص الصينية يوحي بأن باستطاعة الفريق العربي ان يجد طريقه نحو عدل اجتماعي تحتاجه شعوب المنطقة بالتعاون مع القوى غير الإستعمارية التي لا تبحث عن وسيلة لنهب ثروات المنطقة، وفي مقدم هذه القوى حكومة الصين بقيادة سيادة الرئيس الفذ السيد شي جين بينغ الذي قال في حضور القادة العرب ان خير وسيلة للعرب هو التضامن فيما بينهم، وما الدعوة الى الحزام والطريق حيث يتشارك الجميع في المنفعة الا ترجمة لصدق النوايا ونبل الآهداف.

وكان الوفد اللبناني قد تألف من المؤتمر الشعبي اللبناني، التيار الوطني الحر، حركة أمل، تيار المستقبل ، الحزب التقدمي الإشتراكي، الحزب الديمقراطي، الحزب السوري القومي الإجتماعي، الحزب الشيوعي اللبناني، حزب الإتحاد وحزب الحوار.
وقد اجرى الوفد اثناء الزيارة مباحثات مع نائب مدير غرب آسيا وأفريقيا في دائرة العلاقات الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني السيد تشانغ جيان وي، كما اجرى رئيس الوفد الأستاذ برجي لقاءات مع رؤساء وفود الأحزاب العربية وفي مقدمها وكيل مجلس النواب المصري السيد محمود أحمد الشريف، ونائب رئيس حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح السيد محمود العالول، والسيد محمد بو عبدالله نائب امين عام حزب جبهة التحرير الوطني الجزائري، ورئيس الهيئة السياسية للتيار الصدري العراقي السيد نصار الربيعي، والأستاذ مراد بن مصطفى دلش عضو المكتب السياسي لحركة نداء تونس ووفود احزاب من اليمن والمغرب ومصر.
هذا وقد نظم الجانب الصيني زيارات للوفد اللبناني في بكين وهانغتشو وغوانغتشو، حيث شملت زيارات ميدانية الى مؤسسة علي بابا الشهيرة ومصنع المنيوم عملاق، كما اطلع على السبل التي يعتمدها الحزب الشيوعي الصيني لتخليص مليون فقير من الفقر كل شهر حيث من المتوقع الا يبقى في الصين في العام 2020 اي فقير. كما زار الوفد احد احياء المدينة واطلع على تجربة الحزب في ادارة شؤون هذا الحي الذي يقطنه 50 الف مواطن. على ان الزيارة الأكثر تأثيرا كانت الى مركز حكومي يقوم بخدمة المواطنين وانهاء الاجراءات الإدارية لهم، وهو يعمل على مدار 24 ساعة، وباستطاعة المواطن الصيني انهاء 170 اجراء عبر جهاز كمبيوتر، كاستخراج بطاقة الضمان الاجتماعي او تذكرة الهوية خلال دقائق معدودة، كما باستطاعة المستثمر انهاء اجراءات فتح شركته خلال 15 دقيقة ومن خلال موظف واحد، فضلا عن اجراءات كثيرة اخرى لا مجال لتعدادها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.