صالة الرياضة والشاي أو الراتب، أي منهما يهم الخريجين الصينيين الجدد أكثر؟

0

 

شهدت معارض التوظيف التي نظمتها معظم الجامعات منذ دخول فصل الخريف هذا العام تغيرات في متطلبات العمل المستقبلي، حيث ركزت اهتمامات الطلاب الخريجين هذا العام والمتمثلين في مواليد ما بعد 95 على التحقيق الذاتي، وبات ” الراتب المرتفع ” ليس معيارهم المرجعي الوحيد بسبب الظروف المعيشية الجيدة نسبياً.

“الراتب المرتفع” ليس الاختيار الأول

عقدت جامعة شاندونغ يوم 29 نوفمبر بقاعة الألعاب الرياضية في الحرم الجامعي المركزي معرض التوظيف لفصل خريف 2019، بمشاركة ممثلي أكثر من 430 شركة من شاندونغ وجيانغسو وبكين وتشجيانغ وقوانغدونغ وفوجيان وشانغهاى ومناطق أخرى لتوظيف المواهب وتوفير أكثر من 16 ألف وظيفة.

قال شياو تانغ طالب سنة ثانية ماجستير هندسة الاتصالات جاء من الحرم الجامعي ويهاي التابع لجامعة شاندونغ للتعرف على وضع التوظيف هذا العام:” إذا كانت الشركة مستعدة لدفع راتب عال، وتكون كثافة العمل كبيرة وسياسة رعاية غير جدية، وعدم الاهتمام بالجسم سيؤثر على نوعية الحياة.”

“خريجون الآن ذي شخصية. كان لدينا انطباع جيد في مقابلة مع فتاة. لكن، سألتني بعض الاسئلة.” في موقع التوظيف، قال أحد العاملين في شركة انترنت عاجزا. وسالت احدى الخريجات من الشركة:” عما إذا كانت هناك اي انشطة للموظفين في الشركة، مثل صالة الالعاب الرياضية، وعما اذا كان لديها استراحة لتناول الشاي في فترة ما بعد الظهر لأن هذه الطالبة تركز على جو العمل ونوعية الحياة.”

السعي لتحقيق القيم الذاتية

على الرغم من أن شياو تشينغ طالبة متحصلة على بكالوريوس من جامعة شاندونغ 2018، إلا أنها تتطلع الى أقوى 500 شركة فورتشن. “إذا لم أجد الوظيفة المثالية، فسأختار متابعة دراستي لأحصل على درجة الماجستير.”

وبسبب العوائق المرتفعة أمام الدخول للعمل في بعض الصناعات الخاصة، مثل التمويل والمالية، فإنه بالرغم من الراتب المرتفع، لا يزالون من الوظائف منخفضة المستوى. لذلك، مع تعميم الروبوتات والعدادات غير المأهولة، اختارت أعداد متزايدة من الخريجين في المجالات المالية والمالية مواصلة دراساتهم.

في موقع توظيف جامعة شاندونغ للطب الصيني التقليدي، كان هناك العديد من الطلاب الذين يرغبون في الذهاب إلى المستشفيات على مستوى المحافظة. وقالت لي يان فنغ ، رئيسة قسم القبول والتوظيف في جامعة شاندونغ للطب الصيني التقليدي: “نادراً ما يرغب اولاد المدن عموماً في الذهاب إلى مستشفى المحافظات ، ولكن بعض الخريجين على استعداد للذهاب إلى المستشفيات على مستوى المحافظات لتحقيق قيمهم الذاتية على مستوى القاعدة الشعبية”. وجد لي يان فنغ أن سعي الطلاب إلى “تحقيق الذات” غالبًا ما يتجاوز “الراتب”.

يعتقد الخبراء أنه بالمقارنة بالفترة الماضية التي لم يكن فيها تراكم المواد الاجتماعية الوفيرة، فإن في الوقت الحاضر، المزيد والمزيد من الشباب يقدمون مطالبهم ويحددون وظائفهم، وقد تخلصوا من فكرة ” العمل من أجل العمل”. وان العمل الجيد وغير الجيد لم يعد يحكمه معيار المال وحده، ولكن لمعرفة ما إذا يساهم في ” تحقيق الذات”، ما إذا يمكنهم تحقيق الحياة التي يريدونها؟

أصبح اعادة تعديل مفهوم توظيف الناس والنظرة العامة للحياة الاتجاه العام بعد عصر التنمية الصناعية وتجربة تراكم المواد، وهو ايضا مظهر من مظاهر التقدم الاجتماعي والتنمية. وفي مواجهة تغييرات جديدة، يجب أن تتغير أيضا الرؤية الاجتماعية والسياسة العامة وتدابير حماية المواهب للمؤسسات، وبالتالي تجعلها تظهر المزيد من الشمولية والدعم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.