مشاهدات في الصين

0

موقع الصين بعيون عربية ـ
باسم محمد حسين*:
ضمن منهاجه الثقافي الأخير لهذا العام، ضيَّفَ “ملتقى جيكور الثقافي” الإعلاميين باسم محمد حسين؛ بهاء مانع شياع وعبدالإله جبر سلمان، في أمسية بعنوان (مشاهدات في الصين).
ففي قاعة الشهيد هندال جادر، في مقر محلية البصرة للحزب الشيوعي العراقي، وفي الساعة الخامسة من مساء الثلاثاء 25/12/2018، وبحضور جمهور من المثقفين والمهتمين بالشأن الصيني، قدّم الضيوف شرحاً وافياً عن زيارتهم الى جمهورية الصين الشعبية، للفترة من 20/10/2018 ولغاية 3/11/2018 بثلاثة محاور. المحور الأول الذي تناوله السيد بهاء عن النهضة السياحية والزراعية والاقتصادية المتقدمة في جزيرة هاينان الواقعة جنوب غرب جمهورية الصين الشعبية، حيث تحدث بشكل مسهب عن الأنشطة السياحية، واصفاً الفنادق الراقية المنتشرة في مدن الجزيرة المتعددة والخدمات المتوفرة فيها، وكيفية استغلال طقسها الاستوائي الجميل والحدائق والمتاحف والمعارض وغيرها من الفعاليات، كما أشار الى وجود الموانئ المتعددة والمطارات والحدائق الغناء والغابات الجميلة وطرق استثمارها اقتصادياً .

 

بينما تناول السيد عبدالإله مبادرة الحزام والطريق، التي أطلقها الرئيس الصيني شي جين بينغ عام 2013، شارحاً بعض تفاصيلها والطرق المتفرعة من الصين بكافة الاتجاهات، وصولاً لأنحاء العالم، وآثارها الايجابية على الصين والدول المتعاملة معها اقتصادياً، وكيفية التعاون والتشارك وتطبيق مبدأ (رابح – رابح)، بإنشاء الطرق البرية الواسعة والسكك الحديدية المتطورة، وأنابيب نقل المحروقات، وإنشاء محطات توليد الطاقة، بما يتيسر من السُّبل (كهرومائية، هوائية، أو غازية، أو ذات وقود ثقيل) يمتد عملها لفترات طويلة، بالإضافة الى تحسين الاتصالات والإنترنت. كما تحدث عن منتدى التعاون الإعلامي 2018 المنعقد في مدينة (بو آو) بتاريخ29/10/2018.
بينما تناول السيد باسم التقدم الصناعي السريع في هذه المقاطعة، مع شرح وافي عن ميناء مدينة (يا نبو). ففي هذا الميناء تتجسد طفرات العمل النوعي المخطط له مسبقاً، فهو يحوي على أرصفة حرة وأرصفة حاويات، وفي النية تطويره وتوسيعه أسوة بكل المرافق الصناعية والزراعية والخدمية الأخرى، لكي تواكب نهضة الصين في كل المجالات، وميناء تفريغ الغاز الذي تستورده الصين من مناشىء عديدة، منها دول ومنها شركات عالمية، وفي هذا الميناء إجراءات سلامة عالية وصارمة الهدف منها حماية العاملين والزوار، وهذا المرفأ تم إنشاؤه عام 2014 وقام باستلام 1200000 طن لغاية هذا العام (الطن الواحد يساوي 1400 متر مكعب). بالإضافة الى رصيف شركة ( SDIC ) النفطي، حيث يمكنه استلام النفط الخام من ناقلات تصل حمولتها إلى 300 الف طن، إمكانية التفريغ في هذا الميناء تصل إلى 4000 طن في الساعة الواحدة، ومن اللطيف ذكره أن تفريغ هذه الكميات الكبيرة وبهذه السرعة الفائقة، فالعمال والمهندسون يتفاخرون بعدم وجود قطرة نفط واحدة على المرسى وهذا الأمر يوضح دقة المعدات وحسن استخدامها . النفط الوارد عبر هذه الشركة يخزن مرحلياً ويرسل إلى أماكن أخرى في جمهورية الصين الشعبية، وأحياناً إلى بعض دول الإقليم، وكمية محددة منه تذهب، إلى معامل تكرير وصناعة المنتجات النفطية، التابعة (للشركة المركزية لصناعة النفط والمنتجات البتروكيماوية)، وأحد معاملها في هذه الجزيرة، حيث ينتج سبعة أنواع من المنتجات النفطية للاستهلاك المحلي، وقسم منه للتصدير إلى مقاطعات أخرى وأحيانا للدول القريبة.
ثم جرى حديث عن لقاء الرفيق (هوانغ كون مينغ)، عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي الصيني ورئيس دائرة الدعاية في اللجنة المركزية، الذي استقبل ضيوفه في قاعة الشعب الكبرى، الرائعة، وذات التأثيث الراقي واللوحات الفنية الجميلة على جدرانها، والواقعة وسط بكين العاصمة، حيث استمع الى حديث الضيوف قبل أن يتحدث عن مبادرة الحزام والطريق، والى اين وصلت، كما وتحدث عن منتدى التعاون الاعلامي 2018، ودعا الحاضرين للمشاركة في الدورة القادمة، ثم تم التقاط صورة جماعية لعدد 256 ضيف بالإضافة الى عدد من المضيفين.
وكما تحدث عن زيارة مقر جريدة “الشعب” اليومية، والتي هي لسان حال اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، وتنطق بالعربية في نسختها الالكترونية، والإطلاع على كيفية العمل فيها من استقبال الأخبار والمواضيع والصور، من وكالة شينخوا أو الوكالات الأخرى المعتمدة، أو مراسليها المنتشرين في 34 دولة في العالم، وتحريرها ونشرها في نسخها الورقية، أو الإلكترونية، ومن ثم معرفة تأثيرها على المتلقين من خلال التعليقات.
وصاحب هذه الأحاديث، عرض بعض الصور التوضيحية والأفلام القصيرة عن تلك السفرة، وفي نهاية الأمسية تم الرد على استفسارات ومداخلات الحضور، التي أغنت الفعالية.

#باسم_محمد_حسين: كاتب وإعلامي وعضو في #الاتحاد الدولي للصحافيين والإعلاميين والكتّاب العرب أصدقاء وحُلفاء الصين، وعضو في الحزب #الشيوعي العراقي، ورئيس فرع البصرة للنقابة الوطنية للصحفيين #العراقيين، ومدير تحرير مجلة “#الغد”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.