تقرير شامل ومصور: شي جين بينغ يجري محادثات مع كيم جونغ أون في بكين

0

وكالة أنباء الصين الجديدة ـ شينخوا:

أجرى شي جين بينغ، الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، رئيس الدولة، محادثات مع كيم جونغ أون، رئيس حزب العمال الكوري، رئيس لجنة شؤون الدولة بجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية يوم الثلاثاء في العاصمة الصينية بكين.
ووصل كيم إلى بكين في الثامن من يناير الجاري في زيارة إلى الصين.
وخلال المحادثات الودية، تبادل زعيما الدولتين وجهات نظرهما حول العلاقات الثنائية بين الصين وكوريا الديمقراطية، والقضايا ذات الاهتمام المشترك، وتوصلا إلى توافق هام من أجل دفع تحقيق تطورات جديدة للعلاقات الثنائية بين البلدين في العصر الجديد، ودفع عملية الحل السياسي لقضية شبه الجزيرة الكورية باضطراد، بما يفيد شعبي البلدين، وتقديم مساهمات إيجابية لتحقيق السلام والاستقرار والازدهار والتنمية في المنطقة والعالم كله.
وأشار شي إلى أن زيارة الرفيق الرئيس إلى الصين في بداية 2019، التي تصادف الذكرى الـ70 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين وجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية، تجسد تماما الأهمية الكبيرة التي يوليها الرفيق الرئيس لعلاقات الصداقة التقليدية بين البلدين، وصداقة الرفيق الرئيس مع الحزب الشيوعي الصيني والشعب الصيني.
وقال شي “أنا أقدر ذلك للغاية، ونيابة عن الحزب الشيوعي الصيني والحكومة الصينية والشعب الصيني، وأقدم تحياتنا الخالصة لحزب العمال الكوري وحكومة وشعب جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية”.
وأكد شي أنه من خلال الجهود المتضافرة للجانبين، فتحت العلاقات بين الصين وكوريا الديمقراطية فصلا تاريخيا جديدا في عام 2018. وقد أظهر الجانبان، من خلال اتخاذ إجراءات ملموسة، الحيوية القوية للصداقة بين الصين وكوريا الديمقراطية، والتصميم الحازم للبلدين بصورة مشتركة لدفع الحل السياسي لقضية شبه الجزيرة الكورية. ويصادف هذا العام الذكرى السنوية الـ70 لتأسيس العلاقات بين الصين وكوريا الديمقراطية، ويحظى بأهمية كبيرة لجهود البناء على النجاحات السابقة لتعزيز العلاقات الثنائية بشكل أكبر.
وقال شي: “إنني على استعداد للعمل مع الرفيق الرئيس لبذل جهود حثيثة لتوجيه التنمية المستقبلية للعلاقات بين الصين وكوريا الديمقراطية”.
وقال شي إنه يتعين على الجانبين الحفاظ على تبادلات رفيعة المستوى، وتعزيز الاتصالات الاستراتيجية، وتعميق التبادلات والتعاون الودي، وتعزيز التنمية الصحية والمستقرة على المدى الطويل للعلاقات بين الصين وكوريا الديمقراطية.

 

 

من جانبه؛ أعرب كيم عن شكره للأمين العام شي لتخصيص وقت من جدول الأعمال المزدحم في بداية العام لاستقبال وفد كوريا الديمقراطية. ووجه تحياته إلى الحزب الشيوعي الصيني والحكومة الصينية والشعب الصيني نيابة عن حزب العمال الكوري وحكومة وشعب كوريا الديمقراطية.
وقال كيم: “في ظل الرعاية العليا للرفيق الأمين العام، تم الارتقاء بالعلاقات بين كوريا الديمقراطية والصين في العام الماضي إلى ذروة جديدة وكتابة فصل جديد”.
وقال كيم إنه يأمل من خلال الزيارة الحالية استغلال فرصة الاحتفال بالذكرى الـ70 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، وإجراء تبادل عميق للآراء مع الرفيق الأمين العام بشأن تعزيز الصداقة التقليدية بين كوريا الديمقراطية والصين، وتعزيز التبادلات والتعاون بين كوريا الديمقراطية والصين، والدفع باتجاه تعزيز العلاقات الودية بين البلدين وتحسينها مع الأيام.
وحول الوضع في شبه الجزيرة الكورية، أشاد شي بالإجراءات الإيجابية التي اتخذها جانب كوريا الديمقراطية للحفاظ على السلام والاستقرار وتعزيز تحقيق نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية.
وقال إنه تم تحقيق تقدم كبير في عملية التوصل إلى حل سياسي لقضية شبه الجزيرة الكورية في العام الماضي مع الجهود المشتركة للصين وكوريا الديمقراطية والأطراف ذات الصلة.
وأشار شي إلى أن الاتجاه العام للحوار السلمي في شبه الجزيرة قد بدأ يتشكل، وإنه بات يشكل تطلعات وتوافق المجتمع الدولي لمواصلة الحوار وتحقيق النتائج، مؤكدا أن الحل السياسي لقضية شبه الجزيرة يواجه فرصة تاريخية نادرة.
وقال شي إن الصين تدعم التزام كوريا الديمقراطية المستمر باتجاه نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة، وتدعم التحسين المستمر للعلاقات بين الكوريتين، وتدعم عقد مؤتمرات القمة وتحقيق النتائج بين كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة، وتدعم الأطراف المعنية لحل مخاوفها المشروعة من خلال الحوار.
وقال شي إن الصين تأمل في أن تجتمع كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة مع بعضهما البعض في منتصف الطريق، مضيفا أن الصين مستعدة للعمل مع كوريا الديمقراطية والأطراف ذات الصلة للقيام بدور إيجابي وبناء في الحفاظ على السلام والاستقرار وتحقيق نزع السلاح النووي فى شبه الجزيرة وإرساء السلام والاستقرار المستمر في المنطقة.
وقال كيم إن الوضع في شبه الجزيرة الكورية يتحسن منذ العام الماضي، وإن الدور الهام للصين في هذه العملية واضح للجميع. وأضاف أن جانب كوريا الديمقراطية يقدر تقديرا عاليا الجهود الصينية.
وأضاف كيم أن كوريا الديمقراطية ستواصل تمسكها بموقف نزع السلاح النووي، وحل قضية شبه الجزيرة الكورية من خلال الحوار والتشاور، وبذل جهود لعقد القمة الثانية بين قادة كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة لتحقيق نتائج سيرحب بها المجتمع الدولي.
وأعرب كيم عن أمله بأن تولي الأطراف المعنية أهمية للمخاوف المشروعة لكوريا الديمقراطية وأن تعمل على الاستجابة لها بشكل إيجابي، لدفع التوصل إلى حل شامل لقضية شبه الجزيرة الكورية بشكل مشترك.
وأبلغ الجانبان بعضهما بعضا أوضاع بلديهما. قال شي إن هذا العام يصادف الذكرى الـ70 لتأسيس الصين الجديدة. وخلال العقود السبعة الماضية، قاد الحزب الشيوعي الصيني الشعب الصيني لتحقيق قفزة تاريخية: فقد نهضوا، ونمت ثرواتهم، وأصبحوا أقوياء. لدى الحزب الشيوعي الصيني عزيمة وثقة لتوحيد وقيادة الناس من جميع المجموعات العرقية في الصين للتغلب على كل الصعوبات والعقبات والمخاطر والتحديات والمضي قدما نحو تحقيق أهداف المئويتين والحلم الصيني للنهضة الوطنية.
وقال شي إنه تم تحقيق نتائج إيجابية منذ أن نفذ حزب العمال الكوري خطه الاستراتيجي الجديد في العام الماضي، مظهرا إرادة حزب العمال الكوري وكوريا الديمقراطية فى محبة السلام والسعي للتنمية، وتلقي الدعم الكامل من شعب كوريا الديمقراطية وتعليقات إيجابية من المجتمع الدولي، معربا عن دعم الجانب الصيني القوي للرفيق الرئيس في قيادة حزب العمال الكوري والشعب لتنفيذ الخط الاستراتيجي الجديد والتركيز على تطوير الاقتصاد وتحسين رفاهية الناس.
وقال شي “إننا نؤمن بأن شعب كوريا الديمقراطية سوف يحقق إنجازات جديدة وعظيمة باستمرار في قضية البناء الاشتراكي”.
وبدوره؛ قال كيم إنه بعد زيارته للصين أربع مرات في فترة أقل من عام، تأثر بعمق بالإنجازات التي تحققت في التنمية الاقتصادية والاجتماعية للصين، وكذلك روح الشعب الصيني وشخصيته في السعي من أجل ازدهار البلاد.
وقال إن جانب كوريا الديمقراطية يعتبر أن تجربة التنمية في الصين هي الأكثر قيمة، ويأمل في القيام بالمزيد من الزيارات إلى الصين للدراسة والتبادل.
وأعرب كيم عن اعتقاده بأنه وتحت قيادة الحزب الشيوعي الصيني بزعامة الرفيق الأمين العام كنواة له، سيواصل الشعب الصيني تحقيق إنجازات عظيمة جديدة على طريق الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد، والنجاح بتحقيق أهداف المئويتين والحلم الصيني للنهضة الوطنية.
وقال كيم إن حزب العمال الكوري سيقود شعب كوريا الديمقراطية لمواصلة جهوده العظيمة لتنفيذ الخط الاستراتيجي الجديد لكوريا الديمقراطية وخلق بيئة خارجية مواتية لهذا المسعى.
وقبل المحادثات، أقام شي حفل استقبال لكيم في قاعة الشعب الكبرى.
وفي أعقاب المحادثات، نظم الرئيس شي وعقيلته بنغ لي يوان مأدبة ترحيب لكيم وعقيلته ري سول جو، وشاهدوا عرضا فنيا.
وفي صباح يوم الأربعاء، التقى شي مع كيم في فندق بكين. وتحدث شي بإيجابية عن أهمية زيارة كيم للصين هذه المرة، مستعرضاً تاريخ التبادلات الودية بين الصين وكوريا الديمقراطية. وأعرب شي عن رغبة الصين في بذل جهود مشتركة مع كوريا الديمقراطية لحماية وتعزيز وتنمية العلاقات بين الحزبين والبلدين، فضلا عن كتابة فصل جديد لتنمية العلاقات بين البلدين وتقديم مساهمات جديدة في السلام والاستقرار والتنمية والازدهار الإقليمية بشكل مشترك.
من جانبه، قال كيم إن كوريا الديمقراطية تُثمّن عاليا للزخم الجيد الذي تشهده مسيرة تطور العلاقات المستمر بين كوريا الديمقراطية والصين ورغبتها فى العمل مع الصين من أجل تنفيذ التوافق الهام الذي تم التوصل إليه بين الجانبين، ومواصلة كتابة مستقبل أكثر مجدا من الصداقة من نقطة بداية جديدة. .
وحضرت الاجتماع بنغ لي يوان وري سول جو.
وبعد الاجتماع، نظم الرئيس شي وعقيلته بنغ لي يوان مأدبة غداء ترحيباً بكيم وعقيلته.
كما زار كيم يوم الأربعاء مصنع ييتشوانغ الفرعي لصناعة الأدوية التابع لشركة تونغ رن تانغ المحدودة للأدوية ببكين، حيث اطلع على خطوط المعالجة والإنتاج ذات الصلة بالطب الصيني التقليدي الذي يستخدم التقنيات التقليدية والحديثة.
وحضر الأنشطة المتعلقة بالزيارة وانغ هو نينغ عضو اللجنة الدائمة للمكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، عضو أمانة اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، و دينغ شيويه شيانغ عضو المكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، عضو أمانة اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، مدير المكتب العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، و يانغ جيه تشي عضو المكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، مدير مكتب لجنة الشؤون الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، وقوه شنغ كون عضو المكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، عضو أمانة اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، رئيس لجنة الشؤون السياسية والقانونية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، وهوانغ كون مينغ عضو المكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، عضو أمانة اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، رئيس دائرة الدعاية باللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، و تساي تشي عضو المكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، سكرتير لجنة الحزب الشيوعي الصيني في بلدية بكين، ووانغ يي عضو مجلس الدولة، وزير الخارجية.
كما حضر الأنشطة من الجانب الكوري ري سو يونغ عضو المكتب السياسي للجنة المركزية لحزب العمال الكوري، نائب رئيس اللجنة المركزية لحزب العمال الكوري، مدير القسم الدولي، وكيم يونغ تشول عضو المكتب السياسي للجنة المركزية لحزب العمال الكوري، نائب رئيس اللجنة المركزية لحزب العمال الكوري، مدير إدارة الجبهة المتحدة، وباك ثاي سونغ عضو المكتب السياسي للجنة المركزية لحزب العمال الكوري، نائب رئيس اللجنة المركزية لحزب العمال الكوري، وري يونغ هو عضو المكتب السياسي للجنة المركزية لحزب العمال الكوري، وزير الخارجية، ونو كوانغ تشول العضو الاحتياطي في المكتب السياسي للجنة المركزية لحزب العمال الكوري، وزير القوات المسلحة الشعبية، وكيم يو جونغ العضو الاحتياطي في المكتب السياسي للجنة المركزية لحزب العمال الكوري، النائب الأول لإدارة الدعاية والتوجيه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.