مناقشة التعاون الصيني-الأمريكي في ذكرى تأسيس العلاقات الدبلوماسية

0

وكالة أنباء الصين الجديدة ـ شينخوا:
ما زال التعاون هو الخيار الوحيد الصحيح بالنسبة للصين والولايات المتحدة، حتى يستطيع الجانبان تخطي الصعوبات التي تواجه العلاقات الثنائية من أجل المزيد من المنافع المتبادلة، وفقا لما قال دبلوماسي صيني كبير وخبير أمريكي مخضرم في العلاقات الدولية يوم الإثنين.
وتشارك هوانغ بينغ القنصل العام الصيني في نيويورك وروبورت هورماتس وكيل وزارة الخارجية الأمريكية السابق في إدارة أوباما نفس وجهة النظر في التصريحات التي أدلى بها الاثنان خلال مناسبة هنا للاحتفال بالذكرى الـ40 لتأسيس العلاقات الدبلوماسية بين الصين والولايات المتحدة.
وخلال الـ40 عاما الماضية، حققت العلاقات بين الصين والولايات المتحدة تقدما تاريخيا في نطاق واسع من القطاعات، حيث واصل التعاون التوسع على نحو شامل، وفقا لما قال هوانغ في حفل استقبال كبير استضافته القنصلية العامة.
ومشيرا إلى أن العلاقات الصينية-الأمريكية وصلت إلى “مرحلة حاسمة،” حيث توجد فرص غير محدودة وتحديات هائلة معا، عارض هوانغ وجهات نظر بعض الأشخاص الذين يقولون إن عصر التعاون بين أكبر اقتصادين في العالم قد ولى، بينما ستكون المنافسة هي السمة الجديدة.
وقال المسؤول “أتحدث بصراحة، هذه الآراء لا تظهر صورة العلاقات الصينية-الأمريكية كاملة. إنهم يضللوننا في سبب قرار التعاون عام 1979 ويؤثرون بشكل سلبي على النظرة الإيجابية للناس بشأن نمو هذه العلاقات.”
وحيث إن مصالح البلدين متداخلة بشكل كبير في عالم تسوده العولمة، فإن “أية محاولة لفصل الدولتين سوف تكون عديمة الجدوى وسوف تؤذي المواجهة الجانبين”، حسبما أكد.
وقال القنصل العام الذي وصل إلى نيويورك في شهر نوفمبر الماضي إنه زار عددا من المدن الكبيرة في دائرته القنصلية خلال الأشهر القليلة الماضية، من بينها بوسطن وفيلادلفيا، وشعر برغبة الشعبين القوية في التواصل وشاهد إنجازاتهما العظيمة في التعاون.
وحث شعبي البلدين على أن يتحدثوا عن المزيد من القصص الجيدة عن التعاون بين الصين والولايات المتحدة وأن يسعوا لتحقيق انجازات جديدة في تعزيز التنمية السليمة والصحية للعلاقات الثنائية.
وفي نفس المناسبة، قال هورماتس لوكالة أنباء ((شينخوا)) إنه يتعين على البلدين دائما إيجاد طرق للعمل معا “لأننا من الأهمية لبعضنا بعضا ومن الأهمية للعالم بحيث لا نسمح أن تتدهور علاقاتنا إلى مواجهة.”
وأضاف الدبلوماسي السابق الذي عمل أيضا مستشارا اقتصاديا لوزير الخارجية الأمريكي الأسبق هنري كسنجر في السبعينيات وشهد عملية التنمية الكاملة للعلاقات الصينية-الأمريكية، أنه يتعين أن يكون لدى الجانبين “الرغبة في حل المشاكل” و”هدف مشترك للتوصل إلى اتفاق.”
واختتم هذا الحدث بعرض مذهل للألعاب النارية فوق نهر هدسون، وكان الحدث مخصصا أيضا للاحتفال بالعام القمري الصيني الجديد الذي بدأ في 5 فبراير.
وحضر حوالي 300 ضيف الحفل، وتمتع آلاف المشاهدين على جانبي نهر هدسون بعرض الألعاب النارية الذي استمر عشر دقائق، والذي أصبح حدثا مميزا لاحتفالات العام الصيني الجديد في مدينة نيويورك خلال الاعوام القليلة الماضية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.