إطلاق اسم “ستاتيو تيانخه” على موقع هبوط المسبار القمري الصيني “تشانغ آه-4”

0

أطلق على موقع هبوط المسبار القمري الصيني “تشانغ آه-4” اسم “ستاتيو تيانخه”، وذلك بعد أن قام المسبار بأول هبوط سلس على الجانب البعيد من القمر الشهر الماضي.
وفي مؤتمر صحفي مشترك، قال ليو جي تشونغ، مدير المركز الصيني لاستكشاف القمر والهندسة الفضائية التابع لمصلحة الدولة للفضاء، إن تسمية الموقع الذي يشمل ثلاث حفر مجاورة وتلا واحدا، قد حظيت بموافقة الاتحاد الفلكي الدولي.
وعقدت مصلحة الدولة للفضاء مؤتمرا صحفيا مشتركا مع الأكاديمية الصينية للعلوم والاتحاد الفلكي الدولي.
وتشير كلمة “تيانخه” في اللغة الصينية إلى درب التبانة، بينما تعد “ستاتيو” كلمة لاتينية بمعنى قاعدة. وكان “ستاتيو تيانخه” في السابق مسجلا على الخرائط القمرية باسم “ستاتيو”، بمعنى “قاعدة الهدوء”، في إشارة إلى الموقع الذي هبط فيه طاقم أبولو 11 من الولايات المتحدة وقاموا بالسير على القمر عام 1969.
ووفقا لمصلحة الدولة للفضاء، فإن “تشانغ آه-4” هبط في موقع الهبوط المحدد سلفا عند التقاء خط عرض 177.6 درجة شرقا وخط طول 45.5 درجة جنوبا على الجانب البعيد من القمر في الساعة 10:26 صباحا يوم 3 يناير بتوقيت بكين. ومنطقة الهبوط هي حفرة فون كارمان داخل حوض ايتكن.
وتشكل الحفر الثلاثة المجاورة الواقعة في حفرة فون كارمان، شكل مثلث، فيما يقع “ستاتيو تيانخه” في مركزه، ليبدو كالمثلث الصيفي السماوي الذي يبرز ليلا في السماء في نصف الكرة الشمالي خلال الفترة من يونيو إلى ديسمبر.
وتعد القمم النجمية المحددة للمثلث الصيفي، وهي فيجا وألتاير ودينيب، هي الأكثر سطوعها في كوكبتها. ومن ثم تمت تسمية الحفر الثلاثة بأسماء هذه النجوم الثلاثة من خلال أسماء في علم الفلك التقليدي الصيني، حيث يشير الاسم تشينيويه إلى فيجا و خهقو (أيضا يسمى نيولانغ) إلى ألتاير و تيانجين إلى دينيب.
وفي مركز حفرة فون كارمان، الواقعة على بعد 46 كيلومترا شمال غربي “ستاتيو تيانخه”، يوجد تل استخدم لتحديد موقع هبوط المسبار الصيني، حيث تمت تسمية هذا التل باسم “مونس تاي”. وباعتباره أهم الجبال العظيمة الخمسة بالصين، فإن جبل تاي يحمل يحمل أهمية تاريخية وثقافية كبيرة. وتشير كلمة “مونس” في اللاتينية إلى الجبال.
وهذه هي أول مرة يوافق فيها الاتحاد الفلكي الدولي على تسمية مكان على القمر باسم “مونس” منذ 1985.
وحتى الآن هناك 12 موقعا قمريا تمت تسميتها من قبل الصين.
وفي يناير 2016، تمت تسمية موقع هبوط “تشانغ آه-3” باسم “قوانغ هان قونغ” أو “قصر القمر”، وذلك بعد أكثر من عامين من أول هبوط صيني سلس على القمر في ديسمبر 2013.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.