صواريخ “لونغ مارش” الصينية تكمل 300 عملية إطلاق إلى الفضاء

0

مع نجاح الصاروخ الحامل (لونغ مارش-3 بي) الصيني في وضع قمر صناعي جديد للاتصالات فى المدار اليوم (الأحد)، تكمل سلسلة الصواريخ الحاملة الصينية (لونغ مارش) 300 عملية إطلاق بإرسال أكثر من 500 مركبة فضائية إلى الفضاء منذ 1970.
وقال وو يان شنغ، رئيس مجلس إدارة شركة الصين لعلوم وتكنولوجيا الفضاء الجوي، “هذه علامة مهمة في تطور صناعة الفضاء الصينية.”
وتعد سلسلة الصواريخ الحاملة (لونغ مارش)، التي طورتها الشركة، مسؤولة عن نحو 96.4 بالمئة من جميع عمليات الإطلاق التي نفّذتها الصين.
واستغرق الأمر 37 سنة لصواريخ لونغ مارش لتكمل أول 100 عملية إطلاق لها، بينما استغرقت الـ100 الثانية من عمليات الإطلاق 7 سنوات ونصف السنة، في حين أنجزت هذه الصواريخ الـ100 الثالثة في نحو أربع سنوات فقط، وسط زيادة متوسط عدد عمليات الإطلاق سنويا من 2.7 إلى 13.3 ثم إلى 23.5.
وبدوره، قال شانغ تشي، مدير إدارة الفضاء بالشركة، “لقد أصبحت عمليات الإطلاق المكثفة، طبيعية في الصين، ما يشير إلى التطور السريع في صناعة الفضاء وتقدم العلوم والتكنولوجيا، وتعزيز القوة الوطنية.”
وانضمت الصين إلى نادي الفضاء في 24 أبريل عام 1970، عندما أطلق الصاروخ الحامل (لونغ مارش-1) القمر الصناعي الأول للبلاد، (دونغفانغهونغ-1)، إلى المدار، حين كانت قدرة الحمل للصاروخ (لونغ مارش) تبلغ 300 كيلوغرام فقط.
وفي 3 نوفمبر عام 2016، قام أكبر صاروخ حامل للصين في الوقت الراهن (لونغ مارش-5) بأول رحلة له، حيث تبلغ قدرته على الحمل 25 طنا للمدار الأرضي المنخفض و 14 طنا للمدار المتزامن مع الأرض.
وبحسب شركة الصين لعلوم وتكنولوجيا الفضاء الجوي، فإن معدل النجاح لعمليات الإطلاق الـ300 لصواريخ (لونغ مارش) بلغت 96 بالمئة.
وخلال الـ100 الثالثة من عمليات الإطلاق، أرسلت صواريخ (لونغ مارش) ما إجماليه 225 مركبة فضائية، بأوزان تبلغ 240 طنا، إلى الفضاء، مع نسبة نجاح بلغت 97 بالمئة، لتحتل بذلك مستوى متقدما على الصعيد العالمي.
ومنذ أكتوبر 1996 حتى أغسطس 2011، أحرزت صواريخ (لونغ مارش) رقما عالميا قياسيا بقيامها بعمليات إطلاق ناجحة بشكل متعاقب.
وفي عام 2018، أكملت صواريخ (لونغ مارش) 37 عمليات إطلاق ناجحة متعاقبة، لتحتل بذلك المرتبة الأولى عالميا من حيث عمليات الإطلاق الناجحة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.