تعليق: معركة الصين ضد الفساد تمضى من نصر إلى نصر

0

وكالة أنباء الصين الجديدة ـ شينخوا:
حققت حرب الصين ضد الفساد نصرا ساحقا، وتتطلع إلى تحقيق الفوز الكامل.
وقد أوضحت السلطات المركزية أنها لن تتردد في إصرارها إلى تقديم الفاسدين للعدالة.
وتم تعزيز هذه الرسالة في تقارير عمل المحكمة العليا والنيابة العليا التي تم تقديمها اليوم (الثلاثاء) أمام الهيئة التشريعية، للمراجعة.
في عام 2018، نظرت المحاكم في انحاء البلاد في 28 ألف قضية رشى، شملت 33 ألف شخص، من بينهم 18 مسؤولا سابقا على مستوى مقاطعات ومستويات أعلى. وفي نفس العام، تمت محاكمة 32 مسؤولا كبيرا سابقا على نفس المستوى.
وخلال الأعوام الماضية، حققت حملة مكافحة الفساد بقيادة الحزب الشيوعي الصيني، تقدما بارزا.
تم استهداف كبار وصغار المسؤولين. وتم التحقيق مع أكثر من 500 مسؤول كبير وعلى مستوى المقاطعة أو أعلى، منذ المجلس الوطني الـ18 للحزب الشيوعي الصيني في 2012.
وتمت إعادة آلاف المتورطين في قضايا رشى والذين هربوا للخارج. ومنذ عام 2014، أعادت عملية “سكاي نت” نحو 5000 هارب واستعادت أكثر من 13 مليار يوان (1.94 مليار دولار أمريكي)) من قيمة أصول مسروقة.
ومع استبعاد “النمور” وسحق “الذباب” ومطاردة “الثعالب”، تغير النظام الإيكولوجي السياسي إلى ما هو أفضل.
وتعطي حملة مكافحة الفساد المزيد من الاهتمام الآن إلى الوقاية. وقد تم وضع المزيد من الرقابة والتوازن. ويتم تطبيق القواعد بحزم ، الى جانب تعزيز الرقابة من خلال تفتيش دوري.
وأصبح المسؤولون لا يجرؤون ولا يستطيعون وليست لديهم الرغبة في الفساد، بشكل متزايد.
ومع انخفاض القضايا الجديدة والقديمة التي لم يتم حلها، دخلت حملة مكافحة الفساد في مرحلة جديدة.
ويمثل عام 2019، الذكرى الـ70 لتأسيس جمهورية الصين الشعبية وعاما رئيسيا في الدفعة الأخيرة لبناء مجتمع رغيد الحياة باعتدال في جميع مناحي الحياة بحلول عام 2020.
ويحتاج هذا الهدف العظيم إلى قيادة من حزب قوي. ويتعين على الحزب القوي تحقيق نصر نهائي ضد الفساد، وسوف يفعل ذلك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.