مؤتمر صحافي شامل لرئيس مجلس الدولة الصيني يتناول مختلف القضايا الداخلية والخارجية

0

 

 

رئيس مجلس الدولة: نتائج جيدة مأمولة للمشاورات التجارية بين الصين والولايات المتحدة
قال رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ اليوم الجمعة، إنه من المأمول تحقيق نتائج جيدة من المشاورات الاقتصادية والتجارية بين الصين والولايات المتحدة.
وصرح لي في مؤتمر صحفي عقب اختتام الدورة السنوية للهيئة التشريعية الوطنية الصينية، بأن الصين تأمل في أن تحقق المحادثات نتائج مفيدة للجانبين ومنافع متبادلة.
وتابع لي “أعتقد أن هذا أيضا ما يود العالم بأسره رؤيته”.
وأضاف لي أن الصين والولايات المتحدة أصبحتا متشابكتين بشكل وثيق خلال سنوات من التنمية والتعاون، وليس من الواقعي ولا الممكن فصل الاقتصاديين.
وقال لي “أعتقد أننا بحاجة إلى مواصلة اتباع مبادئ التعاون بدلا من المواجهة، والاحترام المتبادل والمساواة والمنفعة المتبادلة لدفع العلاقات الثنائية، بما فيها العلاقات الاقتصادية والتجارية، من أجل تحقيق فوائد ملموسة لشعوب البلدين”.
وأشار لي إلى أن الصين تثق بأن الشعبين يملكان الحكمة والقدرة على نزع فتيل خلافاتهما وإدارتها من أجل تحقيق تنمية ثابتة وسليمة للعلاقات الثنائية بين الصين والولايات المتحدة.
وعلى الرغم من التحولات والمنعطفات، أكد لي أن العلاقات الشاملة بين الصين والولايات المتحدة سوف تمضي قدما، حيث تفوق مصالحهما المشتركة الخلافات إلى حد كبير.

 

رئيس مجلس الدولة: البر الرئيسي يرغب في إصدار سياسات تفضيلية أكثر لأبناء تايوان
قال لي كه تشيانغ، إن البر الرئيسي الصيني ينوي اعتماد المزيد من السياسات التفضيلية لأبناء تايوان.
وأضاف لي ، أن ذلك يأتي لضمان تمتع أبناء تايوان بنفس معاملة نظرائهم في البر الرئيسي في العمل والدراسة والعيش والقيام بأعمال تجارية في البر الرئيسي.
وأشار لي إلى أن البر الرئيسي الصيني اعتمد سابقا 31 تدبيرا لتعزيز التبادلات الاقتصادية والثقافية عبر المضيق، والتي يتوجب تطبيقها بشكل شامل، علاوة على اعتماد تدابير جديدة. مضيفا:” عندما يتمتع أبناء الشعب على جانبي المضيق بفرص التنمية ذاتها ويقتربون من بعضهم البعض، فإن العلاقات عبر المضيق ستشهد نموا أقوى وتحقق المزيد من التقدم الثابت”.
وأكد لي أن البر الرئيسي الصيني سيستمر في التمسك بمبدأ “صين واحدة” وتوافق 1992، ومعارضة ما يسمى بـ “استقلال تايوان”، والعمل على تعزيز التنمية السلمية للعلاقات عبر المضيق والتوحيد السلمي لوطننا الأم.

رئيس مجلس الدولة: الصين تأمل في جوار مستقر
أعرب رئيس مجلس الدولة الصيني عن أمل الصين في أن يكون لها جوار مستقر، مشيرا إلى أنها تقدر علاقاتها مع شمال شرق آسيا، وجنوب شرق آسيا وجميع الجيران.
وقال إن البلاد ستواصل إتباع مبادئ الصداقة والإخلاص والمنفعة المتبادلة والشمولية في تنمية العلاقات مع جيرانها.
وأوضح أن الصين ستواصل القيام بدورها البنّاء في تعزيز إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية.
كما دعا رئيس مجلس الدولة إلى تطوير اتفاقية التجارة الحرة بين الصين واليابان وجمهورية كوريا، قائلا: “إن التوصل إلى اتفاق شامل وعالي المستوى ومتبادل المنفعة، يخدم مصلحة البلدان الثلاثة.”
وقال: “إن الصين ستبقى مستمرة على طريق التنمية السلمية وستظل قوة إيجابية ومساهما في السلام الإقليمي والعالمي.”

 

الصين تدعو إلى حوار مستمر بين كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة
دعا رئيس مجلس الدولة الصيني إلى حوار مستمر بين جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية والولايات المتحدة الأمريكية، لحل قضية شبه الجزيرة الكورية في النهاية.
وصرح لي بأن القضية طويلة الأمد ومعقدة ولا يمكن حلها بين عشية وضحاها.
وتعليقا على قمة هانوي بين كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة، قال لي إن الجانبين أعربا عن استعدادهما للبقاء على اتصال مع بعضهما البعض، و “إن هذا النوع من الارتباط أفضل من عدم الاتصال على الإطلاق”.
ودعا لي جميع الأطراف المعنية للتحلي بالصبر واغتنام الفرصة لتعزيز الحوار لتحقيق النتائج المرجوة من الجميع.
وتابع لي أن الصين ملتزمة بشبه جزيرة كورية خالية من الأسلحة النووية وتأمل في تحقيق السلام والاستقرار في شبه الجزيرة، قائلا “ان هذا الموقف لم يتغير أبدا”.
وقال لي إن التوصل إلى تسوية مناسبة للقضية هو في صالح الجانبين في شبه الجزيرة، وكذلك المنطقة والعالم بأسره.

الصين تضمن خلق أكثر من 11 مليون وظيفة جديدة في المناطق الحضرية عام 2019
صرح رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ بأن البلاد ستضمن خلق أكثر من 11 مليون وظيفة جديدة في المناطق الحضرية هذا العام.
وصرح لي في المؤتمر الصحفي عقب اختتام الدورة التشريعية الوطنية السنوية، بأن “في الممارسة الفعلية، هدفنا هو خلق نفس القدر من فرص العمل كما فعلنا العام الماضي، والذي يتجاوز 13 مليون”.
وقال لي “إن هذا العام، وللمرة الأولى، نرفع وضع سياسة التوظيف أولاً إلى سياسة كلية الى جانب السياسة المالية والسياسة النقدية”.
وأشار إلى أن تدابير خفض الضرائب والرسوم بموجب السياسة المالية وخفض أسعار الفائدة الحقيقية بموجب السياسة النقدية كلها مصممة لضمان التوظيف.
وقال “إن إبقاء مؤشراتنا الاقتصادية الرئيسية ضمن نطاق مناسب هو أولاً وقبل كل شيء ضمان توفير العمالة ومنع تفاقم البطالة”، مضيفًا أن البلاد ستتبنى مجموعة من الإجراءات لتعزيز التوظيف.
وقال لي إن البلاد ستعمل على ضمان توظيف خريجي الجامعات، الذين يسجل عددهم مستوى جديدا ليصل إلى 8.34 مليون هذا العام. وستعمل البلاد على منع وجود عائلات خالية من العمالة وتوفير المزيد من الدعم السياسي للشركات التي توظف المزيد من الأشخاص.
وقال إن البلاد ستشجع الشركات الناشئة والابتكار لخلق المزيد من فرص العمل.
كما أكد لي على توظيف العمال المهاجرين الريفيين، الذين يبلغ عددهم أكثر من 280 مليون نسمة وما زالوا يتزايدون.

 

رئيس مجلس الدولة: الصين ستخفض تكلفة التمويل للشركات الصغيرة والمتناهية الصغر
قال رئيس مجلس الدولة الصيني ان الصين ستخفض تكلفة التمويل للشركات الصغيرة والمتناهية الصغر بمقدار نقطة مئوية أخرى هذا العام.
وصرح لي بأن خدمة الاقتصاد الحقيقي هي واجب ملزم للقطاع المالي.

رئيس مجلس الدولة: الصين تستعد لوضع لوائح متناسقة مع قانون الاستثمار الأجنبي
قال لي كه تشيانغ إن الصين ستطرح سلسلة من اللوائح والوثائق المتناسقة مع قانون الاستثمار الأجنبي لضمان حماية الحقوق والمصالح المشروعة للمستثمرين الأجانب.
وأضاف لي أن هذا أمر مهم يتعين على الصين القيام به في الخطوة التالية لضمان تنفيذ القانون بسلاسة، متعهداً ببذل الجهود لجعل آلية الشكاوى مفتوحة وشفافة وفعالة.
وأقرت الهيئة التشريعية الوطنية الصينية اليوم الجمعة قانون الاستثمار الأجنبي في الجلسة الختامية لدورتها السنوية، حيث سيصبح القانون نافذ المفعول في أول يناير 2020.
وقال لي إن القانون سيوفر دعما قانونيا أفضل لحماية وجذب الاستثمارات الأجنبية، فضلا عن تنظيم السلوكيات الحكومية.

رئيس مجلس الدولة: الصين تسعى إلى زيادة التحسين في بيئة الأعمال
صرح رئيس مجلس الدولة الصيني بأن البلاد ستواصل تحسين بيئة أعمالها لإطلاق حيوية السوق والقوة الإبداعية لها.
ذكر لي أنه بالرغم من تحسن بيئة الاعمال فى الصين بشكل ملحوظ فى السنوات الماضية بفضل الإصلاح الحكومى، الا ان هذا التحسن لا يزال دون توقعات السوق.
في عام 2018، تقدمت الصين إلى المرتبة الـ46 عالميا من حيث سهولة ممارسة الأعمال التجارية، ارتفاعًا من 78 بعام 2017، وفقًا لتقرير مجموعة البنك الدولي.
وذكر لي أنه لزيادة تحسين بيئة الأعمال، ستواصل الحكومة التركيز على تبسيط الموافقات الإدارية وتحسين التنظيم.
وأضاف أن الصين ستضمن أن الشركات من جميع أنواع الملكية ستستفيد على قدم المساواة من تدابير التنظيم الإداري.
وأضاف لي “إن تخفيض الضرائب والرسوم إلى جانب التنظيم الإداري والمراقبة الموضوعية هي إجراءات مهمة لمواجهة الضغط الهبوطي على الاقتصاد وتعزيز حيوية السوق. والغرض من ذلك هو ضمان نمو مطرد ومستدام للاقتصاد الصيني”.
وقال إن الصين ستواصل دفع الإصلاح والانفتاح نحو مزيد من العمق والاتساع، ومتابعة الإصلاحات الموجهة نحو السوق والقائمة على القانون لضمان تحقيق نتائج ملموسة من خلال إجراءات محددة.

رئيس مجلس الدولة: الحكومة الصينية لم ولن تطلب من الشركات الانخراط في التجسس
أكد لي كه تشيانغ أن الحكومة الصينية لم ولن تطلب من الشركات الصينية القيام بأنشطة تجسس على دول أخرى.
وأضاف لي أن هذا النوع من السلوك لا يتماشى مع القانون الصيني ولا يعكس أبداً طبيعة سلوك الصين.

رئيس مجلس الدولة: الصين لن تسمح للمؤشرات الاقتصادية بالخروج عن النطاقات المناسبة
قال رئيس مجلس الدولة الصيني إن الناتج المحلي الإجمالي المستهدف الذي حددته الصين هذا العام يتماشى مع عزم الحكومة بعدم السماح للمؤشرات الاقتصادية الرئيسية بالخروج عن النطاقات المناسبة.
وقال لي إن هدف نمو الناتج المحلي الإجمالي الذي تبلغ نسبته بين 6 و6.5 بالمائة لعام 2019، متوافق مع توسع الناتج المحلي الإجمالي الذي بلغ 6.6 بالمائة في العام الماضي، مضيفا أن الهدف الجديد بعث رسالة استقرار إلى السوق.
وأضاف لي أن التعديل التنازلي لهدف نمو الناتج المحلي الإجمالي جاء على خلفية تباطؤ الاقتصاد العالمي، حيث خفضت العديد من المنظمات الدولية مؤخرا توقعاتها للنمو العالمي لهذا العام.
وذكر لي أن معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي عند 6.6 بالمائة في عام 2018 لم يأت بسهولة، والهدف البالغ 6 – 6.5 بالمائة سيكون نموا على أساس رقم أساسي كبير جدا، مضيفا “أن الحفاظ على النمو المطرد للاقتصاد الصيني في حد ذاته يعد تقدما هاما”.
وأشار لي إلى أن الإغراق بالتحفيز ليس خيارا قابلا للتطبيق لأنه قد يعمل على المدى القصير، ولكنه قد يؤدي إلى مشاكل في المستقبل، وأن خيار الصين هو “تنشيط لاعبي السوق لمواجهة الضغط الهبوطي”.
وقال لي إن الصين لديها ما يزيد عن 100 مليون من كيانات السوق التي ستخلق طاقة لا تحصى بعد إطلاق حيويتها بالكامل، مؤكدا مجددا أن الصين ستواصل خفض الضرائب والرسوم وتبسيط الإدارة وتعزيز محركات جديدة للنمو وزيادة فرص النفوذ إلى الأسواق وخلق بيئة تنافسية عادلة لجميع اللاعبين في السوق.
وأضاف لي أن الصين لديها مجال سياسة مخصص للتعامل مع أوجه عدم اليقين المحتملة هذا العام، مثل رفع نسبة العجز إلى الناتج المحلي الإجمالي أو استخدام أدوات أخرى مثل نسب الاحتياطيات المطلوبة وأسعار الفائدة.
وقال لي “إننا لن نقوم بتخفيف القيود النقدية ولكننا نحاول تقديم دعم فعال للاقتصاد الحقيقي”.
وأضاف لي إن الصين ستبقى راسخة في واقعها وستتخذ وجهة نظر طويلة الأمد للحفاظ على استقرار نموها الاقتصادي والزخم السليم للتنمية الاقتصادية دون تغيير على المدى الطويل.
وأضاف لي “أن الاقتصاد الصيني سيظل ركيزة هامة لاستقرار الاقتصاد العالمي”.

رئيس مجلس الدولة الصيني يحث على مضاعفة حجم التجارة الثنائية مع روسيا
دعا لي كه تشيانغ الصين وروسيا إلى استنفاد جميع وسائلهما الممكنة لمضاعفة حجم التجارة الثنائية.
وقال لي إن التجارة الثنائية تجاوزت 100 مليار دولار أمريكي في العام الماضي على الرغم من تراجع نمو التجارة الدولية، داعيا الجانبين لتعزيز الانجاز.

رئيس مجلس الدولة: الصين عازمة على تنفيذ أكبر تخفيضات للضرائب والرسوم
أكد رئيس مجلس الدولة الصيني اليوم الجمعة، عزم الصين على تنفيذ تخفيضات واسعة النطاق للضرائب والرسوم هذا العام، كتدبير رئيسي لمواجهة الضغوط الهبوطية الاقتصادية .
وقال لي إن من المتوقع ان يسهم التدبير المذكور في توزيع إيرادات بحوالي تريليوني يوان (حوالي 297 مليار دولار أمريكي) على الشركات .
وأضاف لي: “ستعمل الحكومة على تخفيض معدلات ضريبة القيمة المُضافة للصناعات التحويلية وقطاعات أساسية أخرى، علاوة على شركات صغيرة ومتوسطة الحجم، التي تعتبر أكبر موفّر للوظائف في البلاد”، مشيراً إلى أن من شأن ذلك أن ” يخلق بيئة أكثر تمكيناً للشركات ويزيد مصادر ضرائبنا بشكل فعال”.
وقال لي إن على الحكومة التصرف وفق ظروف الميزانية الضيقة بسبب انخفاض الإيرادات المالية، مؤكداً في ذات الوقت على أن الإصلاح أمر يتطلب شجاعة وعزما خاصين.
وقال :” إن ذلك لا يعتبر بمثابة سحب على المكشوف لمستقبلنا، بل إثراء لمستقبل أفضل”.

رئيس مجلس الدولة: الصين ستعزز حماية حقوق الملكية الفكرية
قال رئيس مجلس الدولة الصيني اليوم الجمعة، إن الصين ستعمل على تعزيز حماية حقوق الملكية الفكرية.
واقترح لي اقترح إجراء تنقيحات على القوانين ذات الصلة المتعلقة بحماية حقوق الملكية الفكرية، وإدخال آلية تعويض عقابي، لضمان التعامل مع جميع الانتهاكات فور العثور عليها، مؤكداً أن لا مكان للاختباء بالنسبة لمثل هذه التصرفات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.