تقرير اخباري: صاروخ “لونغ مارش”.. بطاقة أعمال جديدة مشرفة للصين

0

 

صحيفة الشعب الصينية:
دخلت قضايا الفضاء الصينية في عقدة مهمة في بداية شهر مارس بعد أن تم إطلاق المهمة الـ300 لسلسلة الصواريخ الحاملة من طراز (لونغ مارش) في مركز شيتشانغ لإطلاق القمر الصناعي.

يعتبر الصاروخ وسيلة النقل الأساسية للأنشطة الفضائية، ويمكن القول إنه لا يوجد فضاء بدون صواريخ. ويعد سجل إطلاق المهمة الـ 300 لسلسلة الصواريخ الحاملة من طراز (لونغ مارش) تاريخًا للتطور المستمر لقدرة حملة الصواريخ الصينية، والزيادة المستمرة لكثافة الإطلاق، والتوسيع المستمر للسلسلة، والتجديد المتواصل لأجيال التكنولوجيا، كما أنه نموذج مصغر للتطور السريع لصناعة الفضاء في الصين.

أطلق في 24 أبريل 1970 صاروخ “لونغ مارش-1″، وأرسل أول قمر صناعي للصين “دونغفانغ هونغ – 1 “إلى الفضاء، ما فتح هذا الإنجاز الكبير صفحة جديدة في عصر الفضاء الصيني.

في ذلك الوقت، كانت قدرة حمولة الصاروخ الحامل الصيني 300 كيلوغرام. وفي 3 نوفمبر 2016، نجحت أول رحلة لصاروخ لونغ مارش 5، ووصلت قدرة حمولة الصواريخ الصين الحاملة في المدار الأرضي المنخفض والمدار المتزامن مع الأرض إلى مستوى 25 طنًا و14 طنًا على التوالي. وعلى مدى السنوات الأربعين الماضية، زادت القدرة على حمل الصواريخ عشرات المرات.

من جانب آخر، كانت أول رحلة لصاروخ الناقل “لونغ مارش 1” في عام 1970، وهي الرحلة الفضائي الوحيد لهذا العام؛ وبحلول عام 2018، تم إطلاق 37 مرة من الصواريخ الحاملة من طراز (لونغ مارش) في السنة، واحتلت المرتبة الأولى في عدد عمليات الإطلاق الفضائية الدولية لأول مرة، مما يشير إلى أن إطلاق صاروخ (لونغ مارش) بالكثافة أمر عادي.

ويمكن القول إن سلسلة الصواريخ الحاملة من طراز (لونغ مارش) قد أكملت 300 مهمة إطلاق، محققة قفزة من التغيير الكمي إلى التغيير النوعي. معتمدة على ماذا؟ يعتقد الأكاديمي لونغ ليه هاو، الخبير في الصواريخ الحاملة وعضو أكاديمية الهندسة الصينية أن الاعتماد الأول على قوة الابتكار.

وبأخذ صاروخ “لونغ مارش -6” كمثال، ففي عام 2015، حققت رقما قياسيا في إطلاق الصواريخ من خلال “صاروخ واحد وعشرين قمر صناعي”. ويهدف “لونغ مارش 6 ” إلى إطلاق مركبة على مستوى التكنولوجيا المتقدمة الدولية، ويزود عليها العديد من التقنيات الجديدة التي لم يسبق تطبيقها في العالم، وتصل إنجازات والابتكارات المستقلة الى أكثر من عشرة.

دفعت القفزة المستمرة لتكنولوجيا الصواريخ إلى التقدم المستمر للصناعة الأساسية وعلوم المواد. ووفقًا للتقارير، فإن صاروخ “لونغ مارش -5” اخترق 12 من التكنولوجيا الرئيسية و247 من التقنيات الرئيسية، وهو ما يمثل المستوى العالي من الابتكار العلمي والتكنولوجي والصناعي الصيني، ليس من أجل رفع قدرة تكنولوجيا الصواريخ بالكامل إلى المستوى المتقدم الدولي فقط، ولكن تعزيز قدرة التصنيع الصناعي المحلي أيضًا.

وفي المستقبل، سيقوم الصاروخ الحامل “لونغ مارش-9” الثقيل، الذي يعد أكبر من صاروخ “لونغ مارش -5” بتطوير صندوق الصاروخ بجسم أساسي بقطر 9.5 متر، والذي سيدفع أيضًا بتطوير مواد محلية جديدة وعمليات جديدة وأجهزة جديدة ومعدات جديدة.

بعد الانتهاء من 48 عملية إطلاق تجارية دولية، أصبحت الصواريخ الصينية أكثر ثقة في العالم.

وإذا نظرنا إلى الوراء في عملية تطوير سلسلة الصاروخ الحامل “لونغ مارش”، ما يسعد الناس يشمل ايضا انفتاح صناعة الطيران الصينية وخروجها إلى السوق الدولية، مما يجعل “لونغ مارش”علامة تجارية مشهورة حقًا وبطاقة أعمال جديدة للتنمية في الصين.

في أكتوبر 1985، أعلنت الصين للعالم عن إطلاق سلسلة من الصواريخ ” لونغ مارش” لخدمات التجارية الدولية. وفي 7 أبريل 1990، أطلق صاروخ “لونغ مارش 3 ” بنجاح قمر الاتصالات “الآسيوي رقم 1” الذي طورته شركة هيوز الأمريكية، ومنذ ذلك الحين دخل الفضاء الصيني سوق خدمات إطلاق الأقمار الصناعية التجارية الدولية. وحتى الآن، قامت شركة علوم وتكنولوجيا للفضاء الصينية بـ 48 عملية إطلاق تجارية دولية، وأطلقت 56 قمرا صناعيا تجاريا دوليا، وقدمت 17 خدمة إطلاق للعملاء الدوليين، وأطلقت أكثر من 20 قمرا صناعيا صغيرا أجنبيا.

تُعد الصواريخ الحاملة الاساس لتكنولوجيا الفضاء، ويمثل عدد الإطلاقات حجم وقوة الفضاء للدولة. وفي العالم، تحتل الصين المرتبة الثالثة عالميا من حيث عدد الإطلاق، ومعدل نجاح الإطلاق في أوائل العالم وليس الأول في العالم، الأمر الذي يتطلب من الصين مواصلة تعزيز الابتكار المستقل، والتغلب المستمر على التقنيات الأساسية الرئيسية، وتعزيز بناء القوة الفضائية.

وفقًا لخطة شركة علوم وتكنولوجيا للفضاء الصينية، يتوقع أنه في عام 2025 تقريبا، سيتم تطوير الناقل شبه المداري القابل لإعادة الاستخدام، وتصبح السياحة الفضائية شبه المدارية حقيقة واقعة. وبحلول عام 2030، ستحقق إطلاق الصاروخ الثقيل، وتوفر دعماً قوياً للهبوط المأهول، وتوفر قدرة حمل كافية لأخذ عينات من مارس والعودة إليه. وفي حوالي عام 2040، يمكن للمركبات الفضائية أن تدعم بفعالية الاستكشاف والتطوير لموارد الفضاء على نطاق واسع، ويتوقع أن تصبح محطات تعدين الكويكبات ومحطات الطاقة الشمسية حقيقة. وبحلول عام 2045، يتوقع أن يصبح بناء السلم الفضائي والمحطة الأرضية حقيقة واقعة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.