الذكاء الاصطناعي الصيني يساعد على استهداف أورام الرأس والرقبة

0

طور باحثون صينيون أداة طبية للذكاء الاصطناعي يمكن أن تساعد الأطباء على استهداف الخلايا السرطانية للرأس والرقبة بشكل أسرع وأكثر دقة، بحسب مقال نشر في المجلة الدولية “راديولوجي”.
ويبدأ سرطان البلعوم الأنفي في البلعوم الأنفي، وهو الجزء العلوي من الحلق خلف الأنف. نظرا لهيكله وموقعه في جسم الإنسان، فإن الجراحة صعبة دائما، والعلاج الإشعاعي هو أكثر أشكال العلاج شيوعا.
ويمكن للإشعاع أن يقتل الخلايا السرطانية ولكن يجب أن يمر عبر 40 من الأعضاء الحيوية، بما فيها جذع الدماغ ومقل العيون، قبل وصوله إلى البلعوم الأنفي.
وقال لين لي، المؤلف الرئيس للمقال: “التعرض غير الكافي للإشعاع قد يتسبب في تكرار الإصابة بالسرطان، بينما التعرض المفرط له قد يؤدي إلى تلف في الدماغ وفقدان السمع وآثار جانبية أخرى”.
وتعد الدقة في تحديد الورم على الصور التشخيصية مفتاح العلاج الإشعاعي، غير أن التحديد اليدوي كثيف العمالة ومتغير للغاية بين الأطباء.
وتابع الباحث الرائد سون يينغ: “قد يستغرق الأمر من طبيب كبير ساعتين إلى ثلاث ساعات لاستهداف حجم الورم في التصوير المقطعي أو التصوير بالرنين المغناطيسي، ولكن بالنسبة للأطباء عديمي الخبرة، سيستغرق الأمر ست ساعات على الأقل”.
وصمم باحثون من جامعة سون يات سن، إلى جانب خبراء كمبيوتر من جامعة هونغ كونغ الصينية، أداة رسم للذكاء الاصطناعي يمكن أن تحدد حجم الورم الإجمالي تلقائيا على بيانات التصوير بالرنين المغناطيسي للمريض.
وفي الدراسة، جمع الباحثون مجموعات بيانات التصوير بالرنين المغناطيسي التي تغطي البلعوم الأنفي من 1021 مريضا وطبقوا أداة الذكاء الاصطناعي مع شبكة عصبية تلافيفية ثلاثية الأبعاد، وهي تقنية جديدة لتجزئة الصور الطبية، في حين تم تدريب الذكاء الاصطناعي بعد ذلك على تحديد حجم الورم تلقائيا مع الآلاف من صور 818 مريضا وتم تحديدها بتوافق آراء خبيرين بشريين.
وفي منافسة مع أطباء من مستشفيات مشهورة، وصلت دقة تحديد الذكاء الاصطناعى إلى 79 بالمائة مع 203 مريض، وتستغرق 20 إلى 50 دقيقة لكل حالة، متفوقة على دقة منافسيها من البشر.
وقال سون: “يمكن للأداة أن تساعد الأطباء عديمي الخبرة في الوصول إلى مستوى الخبراء، ما يزيد من كفاءة عملهم، الأمر الذي سيكون له أيضا تأثير إيجابي على السيطرة على الورم وعلى بقاء المريض”.
وأضاف سون أن أداة الذكاء الاصطناعي ستوضع قيد الاختبار السريري في أماكن أكثر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.