مبعوث صيني يدعو إلى تسوية سياسية للأزمة في فنزويلا.. ويرفض الاتهامات الأميركية

0

دعا مبعوث صيني (الأربعاء) إلى تسوية سياسية للأزمة في فنزويلا.
وأبلغ مندوب الصين الدائم لدى الأمم المتحدة، ما تشاو شيوي، مجلس الأمن الدولي بأن بلاده “تدعو الحكومة والمعارضة في فنزويلا إلى السعي لتسوية سياسية عبر الحوار والتشاورات من خلال إطار عمل دستوري وقانوني”.
وقال ما إن الصين تدعم جهود الحكومة الفنزويلية في حماية سيادة واستقلال واستقرار البلاد، وضرورة أن يدير الشعب الفنزويلي شئون بلاده بنفسه.
وأكد ما أن موقف الصين فيما يخص انخراط مجلس الأمن الدولي في الأزمة الفنزويلية ثابت وواضح، مضيفا “وجهة نظرنا دائما تتمثل في التمسك بروح ميثاق الأمم المتحدة والأعراف الدولية الأساسية التي تحكم العلاقات الدولية، وتشجيع التسوية السلمية للأزمة في فنزويلا، والحفاظ على السلم والتنمية على الأمد الطويل في أمريكا اللاتينية”.
كما تعهد المبعوث الصيني البارز اليوم باستمرار التعاون مع فنزويلا.
وقال ما تشاو شيوي، مندوب الصين الدائم لدى الأمم المتحدة، في كلمته أمام اجتماع لمجلس الأمن الدولي حول الوضع في فنزويلا، إن “الصين ستواصل تعاونها مع فنزويلا بناء على مبادئ الاحترام المتبادل والمساواة والمنفعة المشتركة، من أجل رفاهية أعظم لشعبي البلدين”.
وأوضح ما أنه من أجل مساعدة الشعب الفنزويلي في التغلب على الصعوبات المؤقتة، فإن الصين قررت تقديم مساعدات طارئة للإعاشة إلى فنزويلا.
وأشار المبعوث إلى إن المساعدات المعنية في طريقها إلى فنزويلا على دفعات، حيث سلمت الدفعة الأولى من الأدوية والإمدادات الطبية إلى الحكومة الفنزويلية في 29 مارس الماضي.
وذكر السفير الصيني كذلك أن المساعدة الصينية إلى فنزويلا تتواكب مع المبادئ الممتدة للصين الخاصة بتقديم المساعدات الخارجية، بقصد مساعدة الشعب الفنزويلي في التغلب على الآثار السلبية التي سببها التدخل الخارجي والعقوبات دون شروط سياسية ملحقة.
إلى ذلك حث المبعوث الصيني البارز البلدان المعنية على رفع العقوبات الأحادية المفروضة على فنزويلا، ودعا المجتمع الدولي عموما إلى المساهمة بشكل إيجابي في تحقيق السلام والاستقرار والتنمية في فنزويلا.
وقال ما تشاو شيوي “نأمل أن تقوم الأطراف المعنية فورا برفع العقوبات الأحادية المفروضة على فنزويلا، وأن تخلق ظروفا طبيعية لتنميتها الاقتصادية والاجتماعية، وأن تمد يد المساعدة والدعم للبلاد، بما يتفق مع المبادئ الأساسية لمساعدات الأمم المتحدة الإنسانية”.
وتابع قائلا: “تحقيق السلام والاستقرار في فنزويلا يتفق مع المصالح الأساسية للبلاد وشعبها، ويخدم أيضا المصالح المشتركة للأطراف كافة. ونأمل أن يقوم المجتمع الدولي بأمور تؤدي بالفعل إلى تحقيق الاستقرار والتنمية الاقتصادية وتحسين الأحوال المعيشية في فنزويلا”.
وأوضح أنه يجب على المجتمع الدولي توفير المساعدات البناءة لفنزويلا ودعم التسوية السلسة للقضايا ذات الصلة في أقرب وقت ممكن، وذلك في ظل مراعاة شرط احترام سيادة البلاد.
ومن جانب آخر رفض المبعوث الصيني لدى الأمم المتحدة اتهامات نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس ضد الصين بشأن فنزويلا.
وقال في كلمته أمام اجتماع لمجلس الأمن الدولي لبحث الوضع في فنزويلا “إن الصين ترفض بشكل قاطع الاتهامات الأمريكية”.
وأضاف ما “في وقت سابق، في مداخلته، كال ممثل الولايات المتحدة اتهامات لا أساس لها من الصحة حول موقف الصين حيال قضية فنزويلا في مجلس الأمن الدولي”، في إشارة إلى تصريحات لنائب الرئيس الأمريكي بنس، بأن روسيا والصين عرقلتا عملا للمجلس حيال قضية فنزويلا باستخدام حقهما في النقض (فيتو).
وأضاف ما أن الصين تحافظ دوما على علاقات ودية وتعاونية مع الدول الأخرى حول العالم، بما في ذلك فنزويلا، على أساس المبادئ الخمسة للتعايش السلمي.
وتابع قائلا “ندعم شعوب العالم في الاختيار المستقل لمسارات التنمية التي تتواءم مع ظروفهم الوطنية، نحن لن نتدخل أبدا في الشؤون الداخلية لدول أخرى، ولا نفرض أي شيء على دول أخرى”.
وأوضح المبعوث الصيني أنه يتعين على أعضاء مجلس الأمن الالتزام المخلص بأهداف ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة والأعراف الخاصة بالعلاقات الدولية المعترف بها عالميا، والاحترام الأصيل لاختيارات شعوب الدول الأخرى، وبذل مزيد من الأمور الإيجابية والعملية لمساعدة شعب فنزويلا بدلا من الوقوف ضده.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.