شي يؤكد أهمية جهود تحسين الروابط الضعيفة في بناء مجتمع رغيد الحياة باعتدال

0

أكد شي جين بينغ، الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، اليوم (الاثنين) على الجهود التي تستهدف تحسين الروابط الضعيفة في بناء “مجتمع رغيد الحياة باعتدال في جميع المناحي”.
وأدلى شي، وهو أيضا الرئيس الصيني ورئيس اللجنة العسكرية المركزية، بهذه التصريحات خلال الاجتماع الرابع للجنة المركزية للشؤون المالية والاقتصادية، وهو رئيس هذه اللجنة أيضا.
وخلال إلقائه كلمة في الاجتماع، قال شي إن البلاد حققت “تقدما حاسما” في بناء مجتمع رغيد الحياة باعتدال في جميع المناحي. ومع ذلك، هناك نقاط ضعف يتعين التعامل معها بشكل مباشر وحازم وبجهود موجهة.
ودعا شي أيضا إلى الشجاعة والحكمة في مواجهة المشكلات والتنفيذ الجيد للقرارات الصادرة عن مؤتمر العمل الاقتصادي المركزي.
وحضر الاجتماع أيضا قادة آخرون من الحزب والدولة، من بينهم لي كه تشيانغ ووانغ يانغ ووانغ هو نينغ وهان تشنغ. وأطلعت اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح والمكتب الوطني للإحصاءات ووزارة الإيكولوجيا والبيئة ومكتب المجموعة القيادية بمجلس الدولة لتخفيف الفقر والتنمية وغيرها من المنظمات الأخرى المعنية في الاجتماع على عملهم بشأن تحسين الروابط الضعيفة في بناء مجتمع رغيد الحياة باعتدال في جميع المناحي.
وأبلغت اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح ووزارة الصناعة وتكنولوجيا المعلومات ووزير المالية وبنك الصين الشعبي والإدارات المعنية الأخرى للحضور في الاجتماع فيما يتعلق بتنفيذ القرارات الصادرة عن مؤتمر العمل الاقتصادي المركزي.
ويعد بناء مجتمع رغيد الحياة باعتدال في جميع المناحي هو الإنجاز المستهدف بحلول 2020.
ويتعين تركيز جهود إغاثة الفقر على المناطق المحاصرة في فقر شديد. وبعد التأكد من أن الأهالي في هذه المناطق حصلوا على الدفء والغذاء، ينبغي بذل المزيد من الجهود للتأكد من حصولهم على التعليم الإلزامي والرعاية الطبية الأساسية والإسكان الآمن، بحسب الاجتماع.
وحث الاجتماع أيضا على بذل جهود لمعالجة المشكلات البارزة التي تلوث البيئة في المناطق الرئيسية ودفع العمل بشأن رفاهية العامة عن طريق زيادة المدخلات في التعليم الإلزامي والرعاية الصحية الأساسية والإسكان الآمن وشرب المياه وكذلك رعاية الأطفال وكبار السن.
وشدد الاجتماع أيضا على تحسين نظام إعانات المعيشة.
وينبغي بذل الجهود من أجل زيادة الإصلاحات الهيكلية في جانب العرض وجعل الكيانات بالغة الصغر أكثر ديناميكية وتحديث السلسلة الصناعية.
وأشار الاجتماع إلى أنه أصبح من الضروري تعزيز لوائح سياسات الاقتصاد الكلي لمواجهة التقلبات الدورية وبذل الجهود لتطبيق تخفيض الضرائب والرسوم في أقرب وقت ممكن.
ويتعين ألا تكون السياسات النقدية مفرطة في الشدة أو مفرطة في اللين، وينبغي أن تكون مضبوطة مسبقا ومعدلة في الوقت المناسب بالتوافق مع النمو الاقتصادي والتغيرات في أسعار المستهلك، من أجل زيادة الدعم المالي للاقتصاد الحقيقي.
وأوضح الاجتماع أنه يتعين بذل المزيد من الجهود لتحسين البيئة التجارية وتسريع تحديث الهيكل الاقتصادي وتحسين قدرات الابتكار في العلوم والتكنولوجيا وتعجيل التنمية الخضراء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.