الذكرى الـ70 لتأسيس السلاح البحري لجيش التحرير الشعبي الصيني

0

شي يستعرض السفن الأجنبية في استعراض بحري
استعرض الرئيس الصيني ورئيس اللجنة العسكرية المركزية شي جين بينغ 18 سفينة من 13 دولة تم دعوتها للمشاركة في عرض عسكري بحري، بمناسبة الذكرى الـ70 لتأسيس السلاح البحري لجيش التحرير الشعبي الصيني ظهر اليوم (الثلاثاء).
وقامت السفن الأجنبية في المياه قبالة مدينة تشينغدوا الساحلية شرقي الصين بتقديم التحية لشي الذى كان على متن المدمرة شينينغ، بطريقتها التقليدية أثناء مرورها.
وأطلقت المدمرة شينينغ البوق الخاص بها للرد على التحية ولوح شي لضباط وجنود البحرية الذين كانوا على متن السفن.

شي يستعرض السفن الصينية في عرض بحري
أصدر الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني والرئيس الصيني ورئيس اللجنة العسكرية المركزية شي جين بينغ من على متن المدمرة شينينغ أمرا ببدء الاستعراض البحري في المياه قبالة مدينة تشينغداو في حوالي الساعة 2:30 مساء اليوم الثلاثاء.
وأبحر ما إجماليه 32 سفينة تابعة لسلاح البحرية لجيش التحرير الشعبي الصيني في 6 مجموعات، بينما حلقت 39 طائرة حربية تابعة لسلاح البحرية في عشرة قوافل.
وأطلقت السفن صافرات ووقف الضباط والجنود في تشكيل احتفالي يحيون شي عند مرورهم.
وصاح شي للضباط والجنود “تحية لكم، أيها الرفاق”.
وأجابوا ” تحية لك، يا رئيس”.
وتبادل شي التحية مع الضباط والجنود قائلا: “أيها الرفاق، شكرا على عملكم الشاق”، حيث ردوا عليه قائلين: “في خدمة الشعب”.

 

شي يصعد على متن مدمرة للاستعراض البحري
صعد الرئيس الصيني ورئيس اللجنة العسكرية المركزية شي جين بينغ، على متن المدمرة شينينغ بعد ظهر اليوم الثلاثاء بعد تفقد حرس الشرف لسلاح البحرية لجيش التحرير الشعبي الصيني، على رصيف في مدينة تشينغداو.
وسيقوم شي، وهو أيضا الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، بمتابعة أسطول السفن وقافلة الطائرات لسلاح البحرية لجيش التحرير الشعبي الصيني، وأسطول السفن الأجنبية الزائر ضمن الاستعراض البحري الذي يتم تنظيمه للاحتفال بالذكرى السبعين لتأسيس سلاح البحرية لجيش التحرير الشعبي الصيني.
ويعد الاستعراض جزءًا من الفعاليات البحرية متعددة الجنسيات التي تستمر أربعة أيام والتي تتميز أيضًا بالندوات رفيعة المستوى والتبادلات الثقافية والرياضية.

شي تحت الضوء: شي يقترح بناء مجتمع بحري ذي مستقبل مشترك
دعا الرئيس الصيني شي جين بينغ اليوم الثلاثاء إلى تضافر الجهود لضمان السلام البحري وبناء مجتمع بحري ذي مستقبل مشترك.
صرح شي، وهو أيضا رئيس اللجنة العسكرية المركزية، بذلك أثناء اجتماع جماعي مع رؤساء الوفود الأجنبية المدعوين للمشاركة في الفعاليات البحرية متعددة الجنسيات احتفالا بمناسبة الذكرى الـ70 لتأسيس سلاح البحرية لجيش التحرير الشعبي الصيني.
وقال شي إن المحيطات لها أهمية كبيرة لبقاء وتنمية البشرية وتطورها لأنها تولد الحياة وتربط العالم وتشجع التنمية.
وذكر أن “الكوكب الأزرق الذي تسكن فيه البشرية لم ينقسم إلى جزر بسبب المحيطات، بل مرتبط بواسطة المحيطات لتشكيل مجتمع ذي مستقبل مشترك، حيث تتشارك الشعوب من كافة الدول في السراء والضراء “.
وقال شي إن السلام والهدوء البحريين لهما صلة بأمن ومصالح جميع البلدان ويجب الحفاظ عليهما بشكل مشترك.

— يدا بيد لأجل السلام البحري
وذكر شي أن “الشعب الصيني المحب للسلام يرغب في السلام وسيبقى بثبات في طريقة التنمية السلمية”.
واشار إلى أن الصين تنتهج سياسة دفاع وطني ذات طبيعة دفاعية وتؤيد التفكير الجديد في الأمن المشترك والشامل والتعاوني والمستدام.
وقال إن “الجيش الصيني الذي يرفع راية التعاون المربح للجانبين، يتعهد بخلق بيئة أمنية تتمتع بالمساواة والثقة المتبادلة والعدالة والعدل والتقاسم المشترك والمصالح المتبادلة”.
وأشار شي إلى أن سلاح البحرية يتحمل المسؤولية الجسيمة في الحفاظ على السلام والنظام البحري باعتباره الدعامة الأساسية للقوات في البحر.
وذكر أنه ينبغي على الدول تعزيز الاحترام المتبادل والمعاملة المتساوية والثقة المتبادلة، علاوة على تقوية الحوار البحري والتبادلات وتعميق التعاون البحري العملي واتباع نهج مفيد للجانبين للأمن البحري.
ودعا شي إلى بذل جهود مشتركة للتعامل مع التهديدات والتحديات في البحر، وحماية السلام والهدوء البحريين.
وقال شي إنه في الوقت الراهن، يتعمق التعاون على أساس المحيطات في مجالات السوق والتكنولوجيا والمعلومات والثقافة والمجالات الأخرى بصورة متزايدة.
وقال شي إن السبب لأن تقترح الصين بناء طريق الحرير البحري في القرن الـ21 معا هو لتسهيل الاتصال البحري والتعاون العملي في مختلف المجالات، وتطوير “الاقتصاد الأزرق”، علاوة على تعزيز تكامل الثقافات البحرية وتحسين الرفاهية البحرية.
وقال شي إن “القوات المسلحة الصينية ترغب في العمل مع نظيراتها الأجنبية للمساهمة بنشاط في التنمية البحرية وازدهارها”.
وقال شي إننا “ينبغي أن نعتز بالمحيطات كما نتعامل مع حياتنا”. وذكر أن الصين قد شاركت مشاركة كاملة في صياغة وتنفيذ آلية الحوكمة البحرية واللوائح المتعلقة في إطار الأمم المتحدة، وأنجزت هدف التنمية البحرية المستدامة.
وقال إن الصين تولي إهتماما كبيرا في بناء الحضارة البيئية البحرية، وتكثف باستمرار الوقاية من التلوث البحري ومعالجته وحماية التنوع البيولوجي واستكشاف الموارد البحرية بشكل منتظم، من أجل ترك سماء زرقاء ومحيطات نظيفة للأجيال القادمة.
كما ذكر شي أن القوات البحرية لجيش التحرير الشعبي الصيني ستواصل تقوية التبادلات والتعاون مع القوات البحرية الأجنبية، وتتحمل بنشاط مسؤولياتها الدولية لضمان سلام الممرات المائية الدولية وتوفير المزيد من الفوائد العامة للسلام البحري.

— مجتمع بحري ذو مستقبل مشترك
واستشهد شي بقول “إن البحر شاسع لأنه يحتضن أنهارا وفيرة”، داعيا إلى مشاورات أكثر وأفضل عندما هناك مشكلة، بدلا من اللجوء إلى العنف أو التهديد بالعنف.
وبحسب شي، ينبغي على جميع الدول التشاور على قدم المساواة وتحسين آلية التواصل لمواجهة الأزمات وتقوية التعاون الأمني الإقليمي وتعزيز الحل المناسب للنزاعات البحرية.
وقال إنه سيتم عقد ندوة رفيعة المستوى حول بناء مجتمع بحري ذي مستقبل مشترك كجزء من الفعاليات البحرية متعددة الجنسيات.
وأعرب شي عن أمله في أن تجمع الوفود أفكارها وتبني توافقا وتسهم حكمتهم في بناء مجتمع بحري ذي مستقبل مشترك.
وشكر القائد الأعلى للقوات البحرية الملكية التايلاندية أميرال لويتشاي روديت، نيابة عن رؤساء الوفود الأجنبية، شي على الاجتماع وهنأ القوات البحرية لجيش التحرير الشعبي الصيني بذكرى تأسيسها الـ70.
كما شكر الحكومة والجيش والقوات البحرية الصينية على مساهماتها وجهودها لتعزيز مجتمع ذي مستقبل مشترك للبشرية، ومن ضمنها مجتمع بحري ذي مستقبل مشترك. وأعرب عن ثقته بأن المفهوم والمقترح لمجتمع بحري ذي مستقبل مشترك سيعززان التعاون بين القوات البحرية ويساهمان في السلام البحري وازدهارها.
وأخذ شي صورة جماعية مع رؤساء الوفود الأجنبية قبل الاجتماع.
وحضر الاجتماع كل من شيوي تشي ليانغ و دينغ شيويه شيانغ و وي فنغ خه و وانغ يي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.