أرقام من الصين ليوم الخميس 25-4-2019

0

 

الصين تصعد مكافحتها لانتهاك حقوق الملكية الفكرية
قالت النيابة العليا في البلاد خلال مؤتمر صحفي اليوم (الخميس) إن الصين صعدت مكافحتها لانتهاك حقوق الملكية الفكرية.
وقالت نيابة الشعب العليا، إن النيابات في عموم الصين وافقت على القبض على 5627 مشتبها بهم في ارتكاب 3306 قضية انتهاك لحقوق الملكية الفكرية عام 2018، بزيادة مقدارها 31.7 في المائة على أساس سنوي.
وخضع إجمالي 8325 مشتبها بهم في 4458 قضية للمحاكمة العام الماضي بزيادة قدرها 22.3 في المائة مقارنة بعام 2017.
وقال ليو تاي تسونغ النائب في نيابة الشعب العليا في المؤتمر الصحفي “إن إنتهاك حقوق الإنسان يضر بشدة بالمجتمع”، مضيفا أن الأعمال مثل التزوير والقرصنة وسرقة المعلومات لها تأثير سلبي كبير على السوق وتعرقل الابتكار في البلاد.
ووافقت النيابات خلال عام 2018 على القبض على 5266 شخصا يشتبه في انتهاكهم حقوق الملكية للعلامات التجارية في 3100 قضية، ووجهت اتهامات إلى 7741 شخصا اشتركوا في 4136 في مثل تلك القضايا.
وفي العام الماضي اتهم 304 أشخاص لانتهاك حقوق الملكية الفكرية العام الماضي، بينما حوكم 56 شخصا لانتهاك الأسرار التجارية.
وقال تشنغ شين جيان النائب قي نيابة الشعب العليا “إن الصين تحتاج إلى تعزيز حماية حقوق الملكية الفكرية والقضاء على انتهاك حقوق الملكية الفكرية من أجل خدمة التنمية الاقتصادية رفيعة المستوى، ومواصلة تحفيز الابتكار وزيادة تشجيع الإصلاح والإنفتاح وتكاملهما مع العولمة الاقتصادية”.

23 ألف حالة وفاة بالأمراض المعدية في عام 2018 في البر الرئيسي الصيني
قالت لجنة الصحة الوطنية إن البر الرئيسي الصيني شهد 23377 حالة وفاة من الأمراض المعدية وقعت العام الماضي، وقرابة 1.68 حالة وفاة لكل 100 ألف شخص.
وقالت اللجنة، إنه تم تسجيل إجمالي 7.77 مليون حالة مصابة بالأمراض المعدية في البر الرئيسي الصيني، أو قرابة 559 حالة عدوى بين كل 100 ألف شخص.
وبالنسبة للفئة (أ) للأمراض المعدية، سجلت 28 حالة إصابة بالكوليرا، بزيادة مقدارها 14 حالة مقارنة بعام 2017.
وبالنسبة للفئة (ب) للأمراض المعدية، فإن معدل العدوي الكلي، وبشكل خاص من أمراض الالتهاب الكبدي والسل والزهري، انخفض بمقدار 0.7 في المائة مقارنة بعام 2017، وعلى الرغم من ذلك ارتفع معدل الوفيات ليبلغ 17.2 في المائة.
وارتفعت حالات الوفيات بمرض الأيدز بنسبة 23 في المائة، مقارنة بعام 2017، ويعود ذلك بشكل رئيسي لارتفاع الوفيات بالعدوى بأمراض أخرى وموت المرضى الذين شخصت حالتهم حديثا بالإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية/ الإيدز قبل تلقيهم أي نوع من العلاج.
وبالنسبة للفئة (ج) من الأمراض المعدية، سجلت أعلى أرقام العدوي من أمراض الحمى القلاعية والإسهال والإنفلونزا. وترجع النسبة الأعلى للوفيات إلى الإنفلونزا.

الصين تستهلك أكثر من 14 مليار دولار من أزهار القطف بحلول عام 2020
ذكرت الجمعية الصينية للزهور أن الاستهلاك الصيني من أزهار القطف يُتوقع أن يتجاوز 100 مليار يوان (حوالي 14،87 مليار دولار أمريكي) بحلول عام 2020 .
وذكرت الجمعية أن تطور خدمات التوصيل إلى المنزل ومنصات التجارة الإلكترونية المزدهرة يشجع الاستهلاك لأزهار القطف في البلاد.
وأضافت أن ما يزيد على 23.5 مليون يوان من أزهار القطف قد تم بيعها من قبل منصات التجارة الإلكترونية في عام 2017.
وبحفز من التنمية السريعة لـ”اقتصاد الزهور”، أدرجت مقاطعات يوننان وقوانغدونغ وشاندونغ في البلاد الزهور الطازجة كصناعة رئيسية محلية.
واحتضنت الصين أكبر مساحة لزراعة الزهور في العالم لتبلغ مساحتها 1.4 مليون هكتار في عام 2017 ، بـ100 مرة أكبر عن حجمها في عام 1984.
وأظهرت بيانات جمركية أن الصادرات السنوية الصينية من أزهار القطف تجاوزت 100 مليون دولار أمريكي يتم تصديرها إلى أكثر من 40 دولة ومنطقة في العالم .

الصين تتباهى بأكبر عدد من طلبات حقوق الأصناف النباتية الجديدة في العالم
بكين 25 أبريل 2019 (شينخوا) ذكرت السلطات الصينية يوم الثلاثاء أن الصين لديها أكبر عدد من طلبات حقوق الأصناف النباتية الجديدة في العالم للسنة الثانية المتتالية في عام 2018.
وتجاوز عدد الطلبات 4800 طلب في عام 2018، ما عادل تقريبا العدد الإجمالي خلال السنوات العشر الماضية، وفقا لما ذكر في ندوة مشتركة نظمتها وزارة الزراعة والشؤون الريفية ومصلحة الدولة للغابات والأراضي العشبية ومصلحة الدولة للملكية الفكرية.
ومنذ انضمامها إلى الاتحاد الدولي لحماية الأصناف الجديدة من النباتات قبل 20 عاما، وافقت الصين على ما يقرب من 12000 طلب.
وقال تشانغ تاو لين نائب وزير الزراعة والشؤون الريفية في الندوة إن جهود الحماية في البلاد قد سرعت في رفع مستوى أنواع النباتات الزراعية وتوسيع إنتاج السلالات الجديدة.
كما دعا تشانغ إلى التفاني لإنشاء آلية ذات خصائص صينية لحماية الأصناف النباتية الجديدة ومكافحة انتهاكات الحقوق.

ارتفاع صافي أرباح عملاق البريد الصيني 15.7% في الربع الأول
أعلنت شركة واي تي او اكسبريس الصينية العملاقة للبريد يوم الخميس عن ارتفاع صافي أرباحها بنسبة 15.66 في المائة في الربع الأول من عام 2019.
وفي البيان المرسل الى بورصة شنتشن، قالت واي تي او اكسبريس إن صافي الربح العائد لمساهميها بلغ 365 مليون يوان (54.3 مليون دولار أمريكي) في الربع الأول.
وارتفعت إيرادات الشركة ومقرها شانغهاي 20.65 في المائة على أساس سنوي إلى 6.44 مليار يوان في الفترة المذكورة.
وانخفضت أسهم واي تي او اكسبريس بنسبة 2.06 في المائة بحلول الساعة 10:10 صباحًا اليوم الخميس في شنتشن.

7.5% نموا في الناتج المحلي الإجمالي لمدينة قوانغتشو في الربع الأول
سجلت مدينة قوانغتشو حاضرة مقاطعة قوانغدونغ جنوبي الصين نموا فى الناتج المحلى الاجمالى بنسبة 7.5 في المائة على أساس سنوي في الربع الأول من 2019، مع اكتساب المزيد من الصناعات الجديدة زخما في مركز التصنيع.
وبلغ الناتج المحلي الإجمالى في قوانغتشو 550.8 مليار يوان (حوالى 82 مليار دولار امريكي) في الربع الأول من العام، مع تحسن المؤشرات الاقتصادية الرئيسية الأخرى عما كان متوقعا.
وقالت لجنة التنمية والاصلاح في المدينة، إن قوانغتشو شهدت صناعات ناشئة أقوى مثلت 19.2 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي للمدينة.
ارتفعت القيمة المضافة الإجمالية لثمانية صناعات ناشئة رئيسية بما في ذلك الطب الحيوي والطاقة الجديدة والنقل بالسكك الحديدية والخدمات الوسيطة الراقية والروبوتات بنسبة 8 في المائة.
ونمت صناعة خدمات المعلومات في المدينة بأكثر من 20 في المائة، ومن بينها القيمة المضافة لنقل المعلومات والبرمجيات وخدمات تكنولوجيا المعلومات، محققة نمو بنسبة 20 في المائة لمدة ثمانية أرباع متتالية.
ويشير الأداء الاقتصادي للربع الأول في قوانغتشو إلى أن المحركات الاقتصادية الجديدة تقود إعادة الهيكلة الصناعية في المدينة، ما يمثل بداية واعدة لهذا العام.

نيبال: اكتمال 80 بالمائة من مشروعات إعادة إعمار تجرى بمساعدات صينية
اكتمل بنجاح ما نسبته نحو 80 بالمائة من أعمال إعادة الإعمار التي تنفذ في إطار مساعدات صينية في نيبال، وفقا لما أعلنته الهيئة الوطنية لإعادة الإعمار، وهي الهيئة المخولة التعامل مع إعادة الإعمار بعد الزلزال الذي ضرب نيبال عام 2015.
وبمناسبة إحياء نيبال الذكرى الرابعة للزلزال المدمر الذي أودى بحياة 8790 شخصا وأصاب 22300 آخرين، ما تسبب في خسائر مالية ضخمة، أعربت نيبال اليوم (الخميس) عن تقديرها للوتيرة السريعة والفعالة للمشروعات الصينية.
وفي تصريحاته لوكالة أنباء ((شينخوا))، قال سوشيل غياوالي، الرئيس التنفيذى للهيئة الوطنية لإعادة الإعمار في نيبال، “هناك 25 مشروعا لإعادة الإعمار تجرى بمساعدات صينية بما في ذلك طرق ومدارس ومستشفيات ومواقع تراث، من بين مشروعات أخرى. وغالبية هذه المشروعات إما مكتملة أو قيد الإنشاء، وأداؤها جيد بالفعل”.
دمر الزلزال الذي وقع في 25 أبريل 2015 حوالي مليون منزل خاص إلى جانب مئات المؤسسات الصحية والمباني الحكومية ومواقع التراث الثقافي والمدارس والطرق وغيرها من البنى الأساسية المختلفة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.