سفير صيني: العلاقات بين الصين وجمهورية الدومنيكان تتميز بالنجاح

0

ذكر سفير الصين لدى جمهورية الدومنيكان تشانغ رون أنه في غضون عام واحد، حققت العلاقات بين الصين وجمهورية الدومنيكان نجاحات رائعة.
وقال تشانغ لوكالة أنباء ((شينخوا)) “قبل عام، وفي ظل رؤية إستراتيجية استثنائية وشجاعة سياسية، اتخذ رئيسا الصين وجمهورية الدومنيكان القرار الحكيم بإقامة علاقات دبلوماسية بين البلدين، ما فتح فصلا جديدا في العلاقات الثنائية”.
وذكر تشانغ، وهو أول سفير للصين لدى هذه البلد الواقع في منطقة الكاريبي، إنه في الأول من مايو من عام 2018، وقعت الدولتان بيانا مشتركا في بكين تعلنان فيه هذه الخطوة ، وهو ما مهد الطريق لإجراء تبادلات متكررة رفيعة المستوى لتعزيز التعاون.
وفي نوفمبر، أصبح الرئيس دانيلو ميدينا أول رئيس دولة لجمهورية الدومنيكان يقوم بزيارة الصين، حيث اتفق البلدان على خارطة طريق لتنمية العلاقات الثنائية.
وفي الأشهر الـ12 الماضية، أسس برلمانا البلدين مجموعات صداقة لتعزيز العلاقات، وتبادلت عشرات اللجان على جميع المستويات الزيارات. كما قام البلدان ببناء إطار ناجح للتعاون، ووقعا على أكثر من 20 اتفاقية ثنائية.
وقال تشانغ إن حجم التبادل التجاري شهد زيادة نسبتها 22 في المائة على أساس سنوي ليصل إلى 2.289 مليار دولار أمريكي في عام 2018.
وفي الربع الأول من هذا العام، وصل حجم التبادل التجاري إلى 630 مليون دولار أمريكي، بزيادة على أساس سنوي نسبتها 35 في المائة، مع بلوغ حجم صادرات الدومنيكان إلى الصين 180 مليون دولار أمريكي، بزيادة نسبتها 403 في المائة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.
ولفت تشانغ إلى أن العديد من الشركات الصينية فتحت مصانع جديدة أو زادت من الإنتاج في العمليات القائمة حاليا بجمهورية الدومنيكان، لتكون بمثابة نماذج في قطاعات مثل التعدين، والأحذية، والمعدات الطبية.
أما التبادلات الشعبية فهي أيضا في ازدياد، حيث أقيمت عشرات الأحداث الثقافية في جمهورية الدومنيكان منذ إطلاق العلاقات الدبلوماسية.
وفي الأسبوع الماضي، وضع وفد من الدومنيكان سابقة من خلال مشاركته في الدورة الثانية من منتدى الحزام والطريق للتعاون الدولي التي عُقدت في بكين.
وقال تشانغ “نحن نثمن رغبة الدومنيكان في المشاركة بنشاط في بناء الحزام والطريق، وتحدونا الثقة بأنه من خلال الجهود ستصبح جمهورية الدومنيكان مركزا إقليميا يتضمن النقل البحري، والنقل الجوي، والخدمات البريدية، والسياحة، وعمليات التجهيز القائمة على التصدير”.
وذكر تشانغ أن البلدين يتعرفان على بعضهما البعض، وعلى استعداد لتنمية علاقات مثمرة ترتكز على الاحترام المتبادل، والتعاون القائم على الفوز المشترك، والانفتاح، والاندماج، والتفاعل الابتكاري.
وأشار تشانغ إلى أن “الصين وجمهورية الدومنيكان صديقتان جديدتان ولكن صارتا في غضون وقت قصير صديقتان حميمتان”.
وأضاف أن النتائج تثبت أن قرار إقامة العلاقات الدبلوماسية هو الخيار الصحيح، حيث يصب في صالح التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلدين ورفاه شعبيهما.
وقال السفير الصيني “علاقاتنا هي نتاج الاتجاهات التاريخية وستجتاز اختبار الزمن”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.