مركبة طوافة قمرية صينية تتحرك لمسافة 190.66 متر على الجانب البعيد من القمر

0

قطعت المركبة الطوّافة القمرية الصينية “يوتو -2” مسافة 190.66 متر على الجانب البعيد من القمر لإجراء استكشافات علمية على المنطقة التي لم تستكشف من قبل.
وذكر مركز برنامج استكشاف القمر والفضاء التابع للمصلحة الوطنية الصينية للفضاء أن مركبة الإنزال والمركبة الطوافة بالمسبار الفضائي “تشانغ آه-4” تحولا إلى وضع السبات لليلة القمرية اليوم (السبت).
وأطلق المسبار “تشانغ آه – 4” في 8 ديسمبر 2018، حيث قام بأول عملية هبوط سلس على فوهة فون كارمان في حوض أيتكين بالقطب الجنوبي في الجانب البعيد من القمر في 3 يناير.
ويعادل يوم القمر 14 يوما على الأرض، وتمثل ليلة القمر نفس الطول. وتحول مسبار تشانغ آه – 4 إلى وضع السبات خلال الليلة القمرية بسبب نقص الطاقة الشمسية.
وخلال اليوم القمري الخامس للمسبار على ظهر القمر، عملت الأدوات والأجهزة العلمية لمركبة الإنزال والمركبة الطوافة بشكل جيد. وأرسلت بيانات رصد علمية قدرها 6.6 جيجا بايت إلى فريق البحث الأساسي من أجل تحليلها.
نتيجة لتأثير الانغلاق المداري، فإن جانبا واحدا من القمر يواجه الأرض بشكل دائم، حيث أصبحت سرعة دوران القمر حول نفسه مماثلة لسرعة دورانه حول الأرض.
ويتميز الجانب البعيد من القمر بمزايا فريدة ويتوقع العلماء إمكانية حصول المسبار تشانغ آه – 4 على اكتشافات كبيرة.
وتشمل المهام العلمية للمسبار “تشانغ آه-4” الرصد الفلكي اللاسلكي منخفض التردد ومسح التضاريس والأراضي والكشف عن التركيبة المعدنية وهيكل سطح القمر الضحل وقياس الإشعاع النيتروني والذرات المحايدة.
وتجسد مهمة “تشانغ آه-4” أمل الصين في دمج الحكمة البشرية في استكشاف الفضاء من خلال أربع حمولات طورتها هولندا وألمانيا والسويد والسعودية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.