شي يحضر كرنفالا يحتفل بتنوع الحضارات الآسيوية

1

خطوات الراقصين المبهرة وأصوات الموسيقى التي تنتمي إلى مختلف أركان قارة آسيا، أضفت الحيوية على الملعب الرياضي الوطني في بكين مساء الأربعاء، وذلك في إطار الحفل الكبير الذي أقيم احتفاء بتنوع الحضارات الآسيوية.

حضر الرئيس الصيني شي جين بينغ وقرينته بنغ لي يوان، فضلا عن ضيوف أجانب، ذلك الحفل الذي يمثل حدثا رئيسيا في إطار مؤتمر حوار الحضارات الآسيوية المنعقد حاليا في بكين.

وحضر الحفل أيضا وانغ هو نينغ.

وفي كلمته التي ألقاها معلنا بداية الحفل، قال شي إن ثراءً وحيوية عظيمين يبدوان بجلاء في الثقافات الآسيوية، وذلك بفضل تنوع الحضارات الآسيوية.

وتابع قائلا: ” الليلة، زهور الثقافات الآسيوية زاهية الألوان سوف تتفتح كاملة”، مردفا بقوله “سوف تتجاوز الفنون حدود الأوطان، وسوف تمس الشعوب الأخرى في شغاف القلب تماما وتربط بين عقولهم، لتبدو أمام العالم آسيا المتألقة والمفعمة بالحيوية والسلمية والساعية إلى التطور”.

وأوضح شي أن الشعب الصيني يأمل بصدق أن تساعد البلدان الآسيوية بعضها بعضا، وتعمل بشكل وثيق من أجل اللحاق بركب التطور مع بقية العالم.

يذكر أن هذا الملعب، والذي يعرف أيضا باسم عش الطائر، قد شهد حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية في بكين عام 2008 .

وخلال الحفل، استمتع نحو 30 ألف مشاهد من داخل البلاد وخارجها بمشاهدة فنانين من كافة أرجاء آسيا وهم يؤدون رقصات شعبية ويعزفون على الآلات الموسيقية التقليدية أو يغنون الأغاني الشهيرة في بلدانهم.

وفي السياق، قالت الراقصة الهندية أباسانا مادان، إنها شعرت بسعادة غامرة لأنها عادت إلى الرقص مجددا على مسرح صيني، بعد 18 عاما من جولة في الصين أدت خلالها العروض على مدى 3 أسابيع.

وتابعت: “الكل يأتي ويشارك بثقافته. نشاهد فنانين من بلدان أخرى ونفهم ثقافتهم عبر رقصهم وموسيقاهم”، ثم أردفت “من الرائع أن هذا البرنامج يضم كل تلك البلدان معا”.

وقالت أبانايفا غيوزيل، التي قادت فريقا من الفنانين الروس في الحفل، لـ((شينخوا))، إنها ورفاقها من الفنانين يشعرون بالفخر لتقديم الثقافة الروسية في هذا الحدث وقد اختاروا بعناية رقصة بإمكانها أن تعبر على النحو الأفضل عن سمات الشعب الروسي.

تعليق 1
  1. مروان سوداح يقول

    ان حضور الأمين العام شي جين بينغ لهذه الاحتفالية هو عنوان عالمي عريض جدا يتحدث عن اهتمام الرجل الاول في الدولة الصينية بثقافات وحضارات اسيا..

    ان هذه هي نقلة نوعية في العلاقات الآسيوية الآسيوية بقيادة الصين، يجب اخذها بعين الاعتبار والمتابعة على مساحة كل اسيا التي تعتبر الأهم بين القارات حضاريا وانسانيا عبر التاريخ غير المكتوب والمكتوب ايضا.

    لا يوجد في هذا العالم زعيم يهتم بهذا الشكل بعلاقات الشعوب وإنجاحها من خلال منظار إنساني شامل كما يهتم بها الرفيق شي جين بينغ القائد والانسان.. المثقف الرفيع المستوى والمفكر الحكيم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.