مبعوث صيني يحث على التمسك بحل الدولتين.. وعلى تقديم دعم أكبر لأونروا

0

طالب مبعوث صيني اليوم (الأربعاء) بالتمسك بحل الدولتين في تسوية الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي.
وقال ما تشاو شيوي، مندوب الصين الدائم لدى الأمم المتحدة، أمام مجلس الأمن “على المجتمع الدولي أن يقيم عمله على أساس مبادرة السلام العربية ومبدأ الأرض مقابل السلام وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، من أجل تيسير تسوية القضية الفلسطينية بهدف إقامة دولة فلسطينية ذات سيادة كاملة على أساس حدود 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.”
وأضاف أن أية مبادرة جديدة يجب أن تتفق مع الأعراف الدولية الأساسية المذكورة أعلاه، مضيفا أنه “من خلال ذلك فقط يمكن أن يكون الحل عادلا ودائما، ويمكن قبوله على نطاق واسع في المجتمع الدولي.”
وأوضح أنه من الضروري تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2334 بشكل فعال، وهو القرار المتعلق بالمستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
وتابع “يجب على الطرف المعني التوقف فورا عن كل الأنشطة الاستيطانية في الأراضي المحتلة، والتوقف عن هدم المنازل الفلسطينية، والتوقف عن تدمير الممتلكات الفلسطينية، ويجب عليه اتخاذ الإجراءات الرامية إلى منع العنف ضد المدنيين.”
وأضاف أنه من الضروري الوقف الفوري لكل الإجراءات أحادية الجانب الرامية إلى شرعنة المستوطنات، واتخاذ إجراءات عملية لإزالة تأثيرها.
وطالب السفير الصيني بتوحد المجتمع الدولي في الدفع نحو إعادة إطلاق محادثات السلام الفلسطينية – الإسرائيلية خلال وقت قريب.
وأشار إلى أنه من المهم للغاية الامتناع عن الأعمال التي قد تزيد من سوء الوضع، والامتناع عن الإجراءات التي من شأنها تقويض الثقة، بما يخلق الظروف اللازمة لاستئناف الحوار.
وشدد على أنه يجب على الأطراف ذات النفوذ القوي في منطقة الشرق الأوسط أن تلعب دورا بناء وأن تمتنع عن الأعمال الأحادية التي من شأنها تصعيد التوترات في المنطقة، مضيفا أنه يجب تيسير المصالحة الداخلية الفلسطينية على نحو نشط.

مبعوث صيني يحث على تقديم دعم أكبر لأونروا
طالب مبعوث صيني اليوم (الأربعاء) بالمزيد من الدعم لوكالة الأمم المتحدة للإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).
وقال ما تشاو شيوي، مندوب الصين الدائم لدى الأمم المتحدة، في اجتماع لمجلس الأمن “تحث الصين المجتمع الدولي على منح دعم أكبر لأونروا. نأمل في نجاح مؤتمر التبرعات المقرر في يونيو.”
يذكر أن الصين زادت العام الماضي، على أساس التبرعات السنوية المنتظمة المقررة للوكالة، إسهاماتها في تلك التبرعات بصورة كبيرة. وتابع ما “سنواصل تقديم الإسهامات المالية لأونروا.”
وأشار ما إلى أن القضايا الساخنة في منطقة الشرق الأوسط أدت إلى نشوب العديد من الأزمات الإنسانية، وفي مواجهة ظروف في غاية الصعوبة والقسوة، بذلت أونروا جهودا في سبيل الإغاثة الإنسانية وحققت نتائج إيجابية.
وتابع “لاحظنا أن أونروا ظلت تعمل بجد لتحسين الوضع الإنساني للاجئين الفلسطينيين، ولحماية حقوقهم، وتخفيف العبء على الدول التي تستضيفهم، ودعم السلام والاستقرار الإقليميين على نحو نشط، ومنع انتشار الإيديولوجيات المتطرفة والإرهابية في مخيمات اللاجئين. إن الصين تشيد بتلك الجهود.”
وتساعد أونروا في الوقت الراهن أكثر من 5 ملايين شخص في الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية وغزة.
كانت الوكالة واجهت في 2018 أكبر أزمة تمويل، جراء قيام الولايات المتحدة، وهي عادة أكبر المانحين، بخفض التمويل الذي تقدمه بشكل مفاجئ، قبل أن توقف دعمها بشكل كامل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.