الصين تصدر تحذيرا من السفر إلى الولايات المتحدة

0

أصدرت وزارة الثقافة والسياحة الصينية اليوم (الثلاثاء) تحذيرا للسياح الصينيين المسافرين إلى الولايات المتحدة.
وحثت الوزارة السياح الصينيين على تقييم مخاطر السفر إلى الولايات المتحدة بشكل كامل، مشيرة إلى حوادث إطلاق نار وسرقة متكررة خلال الآونة الأخيرة.
وحثت الوزارة السياح الصينيين على معرفة معلومات عن وضع الأمن العام والقوانين واللوائح الخاصة بالمقاصد السياحية لزيادة الوعى بالسلامة وتوخي الحذر حفاظا على سلامتهم.
وسيظل التحذير ساريا حتى 31 ديسمبر 2019.
وقال يو جيان نان، متحدث باسم الوزارة، إن التحذير صدر بناء على معايير السلامة.
وأوضح خلال مؤتمر صحفي في بكين اليوم أن “سلامة كل مواطن صيني في الخارج موضع اهتمام الحكومة الصينية طيلة الوقت.”
وقال إن الجرائم العنيفة المتكررة في الولايات المتحدة تهدد سلامة السياح الصينيين وممتلكاتهم.
وتعد الولايات المتحدة واحدة من الوجهات السياحية الرئيسية البعيدة التي يقصدها السياح الصينيون.
ففي 2018، زار نحو 3 ملايين سائح صيني الولايات المتحدة وأنفقوا هناك ما يقرب من 30 مليار دولار أمريكي، حسبما ذكر مكتب السفر والسياحة الوطني الأمريكي.
ويتعرض المواطنون الصينيون المسافرون إلى الولايات المتحدة في الفترة الأخيرة إلى مضايقات من جانب وكالات إنفاذ القانون هناك، وهو أمر غير عادل بالنسبة لهم ويضر برغبتهم في زيارة الولايات المتحدة، حسبما ذكر خبراء في مجال السياحة.
وقال داي بين، رئيس الأكاديمية الصينية للسياحة، إنه منذ يوليو 2018، انخفض عدد السياح الصينيين المسافرين إلى الولايات المتحدة على أساس سنوي وشهري.
وأرجع هذا الانخفاض إلى تقييمات السلامة للمسافرين واختيارهم للوجهات السياحية.
وقال تشانغ رون قانغ، نائب رئيس رابطة السياحة صينية، إن “السلامة هي الشرط الأساسي الذي يتعين أن توفره الوجهة السياحية لجذب السياح.”
وقال إن انخفاض أعداد السياح الصينيين يمكن أن يؤثر على الولايات المتحدة حيث تعد الصين أكبر مصدر للسياح هناك، مضيفا أن أمام السياح الصينيين العديد من الخيارات الأخرى حول العالم.
وفي 2018، أكمل المواطنون الصينيون قرابة 150 مليون رحلة حول العالم، حسبما ذكر يو.
وقال يو “السلامة عامل أساسي في اختيار المقصد السياحي.”
وأضاف “أعتقد أن السياح الصينيين سيتخذون الاختيار الحكيم بناء على أوضاعهم وتقييماتهم الرشيدة للسلامة.”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.