وزارة التجارة الصينية تعلق على بيان الولايات المتحدة بشأن الكتاب الأبيض الصيني

0

علق متحدث باسم وزارة التجارة الصينية اليوم (الثلاثاء) على بيان صدر عن مكتب الممثل التجاري الأمريكي ووزارة الخزانة الأمريكية بشأن الكتاب الأبيض الصيني الذي صدر مؤخرا ويظهر موقف الصين من المحادثات الاقتصادية والتجارية مع الولايات المتحدة، بحسب الموقع الإلكتروني الرسمي لوزارة التجارة الصينية.
بإهمال القواعد التجارية التعددية، اتخذت الولايات المتحدة إجراءات أحادية وحمائية متكررة تحت مسمى العجز التجاري لإثارة الاحتكاكات الاقتصادية والتجارية بين الصين والولايات المتحدة، وفقا لما قال، مضيفا أن الولايات المتحدة، في الوقت نفسه، حاولت إجبار الصين على قبول طلباتها في المشاورات الاقتصادية والتجارية.
وأوضح “هذا تنمر تجاري واضح. فالولايات المتحدة مسؤولة كاملة عن الإضرار بالطرفين والعالم.”
وأوضح المتحدث أن العجز التجاري الأمريكي مع الصين، المتأثر بالعديد من العوامل، نتيجة لتأثير السوق، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة جنت الكثير من المنافع من تجارتها مع الصين.
وأشار إلى أن الإدارة الأمريكية الجديدة، منذ توليها السلطة، أغفلت المصالح العالمية، وروّجت لمصطلح “أمريكا أولا”، وتجاهلت الواجبات والمسؤوليات الدولية، وأساءت استخدام سلطتها الحكومية لقمع شركات البلدان الأخرى، وعرقلة السلاسل الصناعية العالمية وسلاسل الإمداد.
وقال المتحدث “من الواضح جدا من لا يحترم القواعد الدولية ومن يطبق ممارسات تجارية غير عادلة.”
وأوضح أن الكتاب الأبيض تناول بالتفصيل جهود الصين لدفع المشاورات الاقتصادية والتجارية قدما بأقصى قدر من الصبر والإخلاص، مؤكدا أن الاتهامات الأمريكية لا مبرر لها على الإطلاق.
ولفت المتحدث إلى أن الاتهامات الأمريكية للصين بالتراجع في المشاورات مجرد هراء، منوّها إلى أنه من الممارسات الشائعة تقديم اقتراحات مراجعة بشأن صياغة نص قيد المناقشة في المحادثات التجارية.
وأضاف أن الإدارة الأمريكية عدلت في كثير من الأحيان مطالبها في جولات المشاورات السابقة ولكنها اتهمت الصين بشكل تعسفي بالتراجع، مضيفا أن واشنطن لا تهدف سوى لتلطيخ سمعة الصين، وهو أمر غير مقبول.
وقال المتحدث إن الصين تؤمن دوما بضرورة حل الخلافات والاحتكاكات الثنائية من خلال الحوار والتشاور.
وأوضح أن المشاورات ينبغي أن تستند إلى الاحترام المتبادل والمساواة والمنفعة المتبادلة، مؤكدا أن المشاورات لن تفضي إلى أي شيء إذا حاول أحد الطرفين تحقيق نتيجة يستفيد منها هو فقط عن طريق إكراه الطرف الآخر على التسوية.
وأعرب المتحدث عن أمل الصين في أن توقف الولايات المتحدة أفعالها الخاطئة، وأن تبذل جهودا مشتركة مع الصين للقاء بعضها البعض في منتصف الطريق بغية تعزيز التنمية الصحية والمطردة للعلاقات الاقتصادية والتجارية بين الجانبين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.