منوعات من الصين ليوم الاثنين 17-6-2019

0

اكتشاف أقدم موقع أثري في هضبة تشينغهاي-التبت
أكد علماء صينيون في مؤتمر صحفي خلال نهاية الأسبوع أن كهف كارست في شمال غربي الصين هو أقدم موقع أثري اُكتشف على هضبة تشينغهاي-التبت.
وأظهرت الدراسة التي أجراها علماء الآثار الصينيون أن قطعة من حفرية بشرية عثر عليها في كهف بايشييا كارست في محافظة شياخه بمقاطعة قانسو، قد تنتمي إلى إنسان “دينيسوفان” البدائي الذي عاش قبل حوالي 160 ألف عام.
قدّمت النتائج دليلًا مباشرًا على إقامة إنسان دينيسوفان خارج جبال ألتاي، كما أطال مدة التاريخ الإنساني على هضبة تشينغهاي-التبت، وهي واحدة من أعلى الأماكن وأكثرها تحديًا بيئيًا في العالم.
ونشرت هذه النتائج في مجلة “الطبيعة” في مايو.
وبدأ الفريق أعمال التنقيب في عام 2018 وعثر على أكثر من 1400 قطعة أثرية حجرية ونحو 600 قطعة من أحافير العظام الحيوانية في الكهف، وفقاً لتشانغ دونغ جو، الأستاذ المشارك بكلية علوم الأرض والبيئة بجامعة لانتشو وقائد أعمال الحفر.
أشار تحليل المصنوعات الحجرية والحفريات إلى أنها ترجع إلى أكثر من 40 ألف عام ويعتقد أنها تنتمي إلى العصر الحجري القديم.
يقع كهف بايشييا كارست على ارتفاع 3280 مترًا فوق مستوى سطح البحر.
وأضاف تشن فو هو، العالم البارز والأكاديمي بالأكاديمية الصينية للعلوم، أن القطع الأثرية الوفيرة وحفريات عظام الحيوانات أكدت أن البشر قد تكيفوا بنجاح مع البيئة المرتفعة.
من المتوقع أن تقدم الاكتشافات فكرة عن كيفية تطور البشر القدامى في شرق آسيا، وفقًا للباحثين.
وقال تشن “اعتبارا من الآن، لسنا متأكدين مما إذا كانت هذه القطع الأثرية الحجرية وعظام الحيوانات لها صلات مباشرة مع إنسان دينيسوفان في شياخه، لكننا سنستمر في مزيد من الدراسة”.

مقاطعة جزرية بجنوبي الصين تخطط لفرز القمامة من العام المقبل
أكملت مقاطعة هاينان الجزرية بجنوبي الصين صياغة خطة لتنفيذ فرز القمامة في عام 2020، حسبما ذكرت إدارة الإسكان والتنمية الحضرية والريفية بالمقاطعة.
وتهدف المقاطعة إلى إعادة تدوير أكثر من 35 في المائة من النفايات المنزلية بالمقاطعة بحلول عام 2021، اذ حالياً تعتمد المقاطعة بشكل أساسي على وسائل الطمر والحرق للتخلص من القمامة.
وتتضمن الخطة أهداف ومسؤوليات الجهات المعنية والمتطلبات لفرز القمامة، وفقًا للإدارة.
وحتى الآن، تم بناء 21 مرفقًا محليًا للتخلص من القمامة في هاينان، بما في ذلك 16 مدفنا للنفايات و5 محطات توليد الطاقة بحرق النفايات، بينما تم بناء حوالي 250 محطة لنقل القمامة و 12500 نقطة لجمع القمامة.
كما تم إنشاء نظام متكامل للتخلص من القمامة بين المناطق الحضرية والريفية حيث تمتلك 95 في المائة من القرى بالمقاطعة مرافق لجمع القمامة ونقلها، في حين بلغ مجموع عمال النظافة في القرى بالمقاطعة حوالي 19 ألف شخص.

بكين تودع المناطق المتصحرة بعد تشجير واسع النطاق
قالت السلطات المحلية إن مدينة بكين قد قضت على مناطق التصحر الرئيسية بعد أن أضافت حملات التشجير الضخمة عشرات الملايين من الأشجار.
ووفقا للتصريح الصادر عن مكتب الحدائق والبستنة في بكين، فإن المناطق الخمس الرئيسية التي تعاني من العواصف الرملية في العاصمة الصينية قد وضعت جميع أراضيها الرملية تحت غابات اصطناعية.
وقال التصريح الذي صدر قبل اليوم العالمي لمكافحة التصحر والجفاف اليوم الاثنين، إن المناطق الصحراوية الخمس – في بلدات كانغتشوانغ ونانكو وأنهار تشاوباي و يونغدينغ و داشا، على امتداد يصب إلى 165 ألف هكتار في الضواحي الشمالية الغربية والشمالية الشرقية والغربية في بكين.
واستهدفت تلك المناطق بسلسلة من برامج التشجير منذ الثمانينات. وفي عام 2012، أطلقت المدينة أكبر حملة تشجير على الإطلاق للمساعدة في تحقيق تغطية للغابات بنسبة 43.5 في المئة بحلول نهاية عام 2018.
وبفضل جهود التشجير، شهدت بكين انخفاضًا ثابتًا في الظواهر الرملية في الربيع، من 26 يومًا في الخمسينيات إلى ما بين 5-7 أيام في مطلع القرن إلى ثلاثة أيام بعد عام 2010، وفقًا لمكتب الأرصاد الجوية في بكين.

الصين تعزز إجراءات فحص الحماية الإيكولوجية والبيئية
أعلنت وثيقة رسمية نشرت اليوم (الاثنين) أن الصين تعتزم تشكيل مجموعة قيادية مركزية للعمل الخاص بفحص الحماية الإيكولوجية والبيئية.
صدرت الوثيقة، التي تحمل عنوان “لوائح أعمال الفحص المركزية للحماية الإيكولوجية والبيئية”، بشكل مشترك عن المكتب العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني والمكتب العام لمجلس الدولة الصيني.
والمجموعة القيادية، التي سيكون مكتبها في وزارة الإيكولوجيا والبيئة، ستتولى مسؤولية تنظيم أعمال الفحص المركزية للحماية البيئية والإيكولوجية وتنسيق تلك الأعمال ودعمها.
وستتضمن أعمال الفحص إجراءات فحص اعتيادية وخاصة، فضلا عن إعادة فحص ما فحص سابقا.

أكثر من 90 نوعا من الطيور تستقر في منتجع شانغهاي ديزني
استقر أكثر من 90 نوعًا من الطيور في حديقة للأراضي الرطبة في منتجع شانغهاي ديزني بعد ثلاث سنوات من التشغيل، مقارنة بحوالي 60 نوعًا في 2017.
وقال الدكتور جايسون فيشر خبير الطيور: “بعض الطيور، الغير مألوفة سوى غربي أو شمالي الصين، سوف تطير جنوبًا إلى متنزه ويشينغ ستار في المنتجع خلال فصل الشتاء”.
وتم بناء الحديقة، المتاخمة لديزني لاند والفنادق، ليتمكن الزوار من الاقتراب من الطبيعة.
وتتكون من بحيرة وكذلك الأراضي الرطبة الساحلية والشجيرات والغابات، ما يوفر بيئة معيشية ملائمة للحيوانات.
وقال جايسون “إن منتجع شانغهاي يجمع بين تجربة الحفاظ على الطيور في الولايات المتحدة وخصائص الزوار الصينيين، لإنشاء أرض لحماية الطيور أكثر ملاءمة هنا”.
وتم افتتاح المنتجع في عام 2016، وهو مشروع مشترك بين شركة والت ديزني ومجموعة شانغهاي شندي. ويعد أول وجهة لمنتجع ديزني في البر الرئيسي الصيني والسادس في العالم.

افتتاح مهرجان جراد البحر الدولي في وسط الصين
بدأ مهرجان جراد البحر الدولي يوم السبت في مدينة تشيانجيانغ بمقاطعة هوبي بوسط الصين، ما جذب أكثر من 200 شركة من داخل البلاد وخارجها.
ويشتمل هذا الحدث على أنشطة استثمارية وندوات متعلقة بجراد البحر فضلا عن اجتماعات حول التجارة الإلكترونية للمنتجات المائية.
خلال حفل الافتتاح، وقعت مدرسة تشيانجيانغ لطبخ جراد البحر اتفاقية مع مجموعة “آكيفي” الكندية لإرسال المواهب المحلية في مجال طبخ جراد البحر وتسويقه إلى كندا.
وقال توني إلينيس، رئيس رابطة مطاعم وموتيلات بأونتاريو، إن جراد البحر بصفته واحد من أكثر الأطعمة شعبية في الصين، سيتلقي بالتأكيد إقبال العديد من السكان المحليين في كندا.
وتم جلب جراد البحر، وموطنه أمريكا الشمالية، إلى مقاطعة جيانغسو بشرقي الصين بواسطة تاجر ياباني في عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي. وظهر على السهول في وسط الصين منذ حوالي 30 عامًا، حيث وجد القرويون لذّته وفتحوا أعمالا تجارية كبيرة اعتمادا عليه.
ومع الإقبال الشعبي المتزايد على جراد البحر، أعربت حكومة مقاطعة هوبي عن دعمها لتطوير صناعة جراد البحر في مدينة تشيانجيانغ.
وصدرت المدينة جراد البحر بقيمة 150 مليون دولار أمريكي في عام 2018، كما خلقت الصناعات ذات الصلة 150 ألف وظيفة وساعدت 20 ألف شخص على التخلص من الفقر، وفقاً لما قال وو تسو يون، رئيس لجنة الحزب الشيوعي الصيني في المدينة.

الصين تبني وتطور 30 ألف مرحاض للسياح منذ عام 2018
ذكرت وزارة الثقافة والسياحة يوم الأحد أن العدد الإجمالي للمراحيض السياحية، التي تم بناؤه أو تجديده أو توسيعه حديثا في الصين على مدار عام ونصف منذ عام 2018، بلغ 30 ألف مرحاض.
وأظهرت أرقام صادرة عن الوزارة أن العدد يمثل 47 بالمائة من الهدف المحدد في خطة مدتها ثلاث سنوات أصدرتها الحكومة.
ووفقا للخطة، إن الصين تهدف إلى بناء أو ترقية ما إجماليه 64 ألف مرحاض للسياح في الفترة بين عام 2018 وعام 2020 من أجل تعزيز السياحة المحلية.
ومنذ إطلاق ثورة المرحاض في عام 2015 لزيادة عدد المراحيض والصرف الصحي في المواقع السياحية، شهدت البلاد تحسنا كبيرا من حيث حجم المراحيض السياحية وجودتها، مع ارتفاع مستوى لياقة المراحيض، بحسب الوزارة.

مصرع 5 أشخاص بسبب الأمطار الغزيرة جنوبي الصين
قالت السلطات المحلية اليوم (الإثنين)، إن خمسة أشخاص على الأقل توفوا حتى الساعة الخامسة من صباح اليوم بعد وقوع فيضانات وانهيارات أرضية ناجمة عن الأمطار بمنطقة قوانغشي ذاتية الحكم لقومية تشوانغ جنوبي الصين.
وقد اجتاحت أمطار غزيرة محافظة لينغيون بمنطقة قوانغشي يوم الأحد، مما أدى إلى حدوث انهيارات أرضية أسفرت عن مقتل شخصين. وجرفت الفيضانات سيارات عديدة على قطاع من الطريق من لينغيون إلى بايسه. وعثر رجال الإنقاذ على أربع سيارات وتأكد مصرع ثلاثة أشخاص.
كما أدت الأمطار القوية إلى تعطيل حركة المرور وحاصرت 60 أسرة في قرية جيومين. ونقل جميع القرويين الذين تأثروا بالأمطار إلى أماكن أمنة.
وتم تفعيل الرد الطارئ يوم الأحد وأرسل رجال الشرطة والإطفاء وفريق طبي إلى المناطق التي تأثرت بالأمطار.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.