إقامة حفل استقبال في بكين بمناسبة مرور 35 عاما على تأسيس العلاقات الدبلوماسية بين الصين والإمارات

0

أقامت سفارة دولة الإمارات لدى الصين حفل استقبال مساء يوم الثلاثاء في العاصمة الصينية بكين بمناسبة مرور 35 عاما على تأسيس العلاقات الثنائية بين الصين والإمارات بحضور وانغ تشي شان نائب الرئيس الصيني والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي.
وكما حضر الحفل طاقم البعثة الدبلوماسية وعدد من الوزارء من الجانبين الصيني والإماراتي وطلبة الإمارات الدارسين في الصين وعدد من رجال الأعمال الصينيين والإماراتيين، بالإضافة إلى السفراء السابقين لدى الصين وكبار المسؤولين في الحكومة الصينية والحزب وشركاء الإمارات الصينيين في مجال الأعمال والتجارة والثقافة وبعض السفراء الصينيين السابقين لدى الإمارات.
ويضمن الحفل عروضا تناولت مسيرة العلاقات الثنائية منذ بداياتها، ومراحل تطورها والمحطات الهامة التي تخللتها والشخصيات البارزة التي ساهمت في تطورها، لا سيما الزيارة التاريخية لمؤسس دولة الإمارات الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان التي قام بها في عام 1990، والتي شكلت حجر الأساس الذي بنيت عليه كل مراحل تطور العلاقات الثنائية بين البلدين، مرورا بالزيارات المتبادلة التي كان لها دور في نقل مستوى العلاقات بين الصين والإمارات من عادية إلى استراتيجية وصولا إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية الشاملة التي دشنها البلدان عقب الزيارة التاريخية للرئيس الصيني شي جين بينغ للإمارات في يوليو 2018.
وخلال لقاء الشيخ محمد بن زايد آل نهيان مع طلبة الإمارات في الصين، حثهم على مواصلة الاجتهاد والمثابرة وبذل أقصى جهد لتحقيق التفوق والاستفادة من المجالات العلمية والمعرفية المتطورة التي تتيحها الجامعات والمعاهد الصينية، كما حثهم على أن يكونوا خير سفراء لبلدهم في الخارج، وأن ينقلوا صورته الحضارية المتميزة، وما يتحلى به الشعب الإماراتي من قيم أصيلة، مؤكدا أنهم يمثلون جسرا مهما للتواصل الحضاري البناء بين الشعبين الصديقين.
وأضاف أن الإمارات لن تدخر جهدا في توفير الدعم وكافة الإمكانات التي تساعدهم على تحقيق طموحاتهم في نيل أعلى الدرجات العلمية واكتساب العلوم والمهارات والخبرات المتقدمة.
وشهد الحفل إعلان الشيخ محمد عن المبنى الجديد لسفارة دولة الإمارات العربية المتحدة لدى الصين، الذي عرض مجسمه في القاعة التي احتضنت الحفل. وسيتميز المبنى الجديد، الذي من المقرر الانطلاق في بنائه خلال الأشهر القليلة القادمة، بمظهر يعبر عن الحضارتين الإماراتية والصينية، كما يحمل مظهره الهوية الثقافية والتراثية للشعب الإماراتي، بينما يرمز حجمه الكبير إلى رؤية طويلة الأمد للعلاقة بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية الصين الشعبية، حيث سيعتبر أيقونة معمارية ومعلما من المعالم الحضارية لمدينة بكين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.