وزير الخارجية الصيني: على الولايات المتحدة التقاء الصين في منتصف الطريق لتنفيذ توافق رئيسي البلدين

0

حث عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصيني وانغ يي اليوم (الخميس) الولايات المتحدة على أن تلتقي الصين في منتصف الطريق لتنفيذ التوافق الذي توصل إليه زعيما البلدين ودفع العلاقات الثنائية قدما.
وأدلى وانغ بتصريحاته خلال لقائه وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في بانكوك على هامش اجتماع وزراء خارجية رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) والاجتماعات المعنية الأخرى.
وقال إن التوافقات المتنوعة التي توصل إليها الرئيس الصيني شي جين بينغ والرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مدينة أوساكا اليابانية في يونيو حددت اتجاه العلاقات الصينية-الأمريكية.
وأكد وانغ أن الحاجة الملحة الآن هي أن تلتقي الولايات المتحدة الصين في منتصف الطريق لتنفيذ التوافقات، وإدارة الخلافات والسيطرة عليها على أساس الاحترام المتبادل وتوسيع التعاون على أساس المنفعة المتبادلة، والدفع سويا نحو علاقات صينية-أمريكية تتسم بالتنسيق والتعاون والاستقرار كما اتفق زعيما البلدين.
واتفق وانغ مع تصريحات بومبيو الأخيرة بأنه رغم وجود قيم مختلفة بين الصين والولايات المتحدة، لكنهما تشتركان في مصالح عديدة وهناك مجالات كثيرة للتعاون بينهما.
وأكد أن الصين تعتقد أيضا بأنه يتعين على الجانبين تعزيز التواصل وتقليل التقديرات الخاطئة والسعي لإيجاد حل مربح لكل من الصين والولايات المتحدة إضافة إلى العالم أجمع، الأمر الذي يصب في مصلحة الطرفين وأيضا التطلعات المشتركة للمجتمع الدولي، وفقا لما قال.
وأكد أن الصين والولايات المتحدة يتعين عليهما النظر إلى النوايا الاستراتيجية لبعضهما البعض بشكل صحيح، مضيفا أنه ليس من العدل ولا من الممكن محاولة عرقلة التنمية الصينية.
وأشار إلى أن للصين الحق أيضا في التنمية، مؤكدا أن التنمية الصينية، مع الزخم الداخلي القوي، تمثل تنمية سلمية ولا يمكن إيقافها.
وأكد أنه ينبغي على الجانبين إطلاق العنان للدور الاستراتيجي الرائد لدبلوماسية رئاسة البلدين في العلاقات الصينية-الأمريكية، والاستخدام الجيد لكل آليات الحوار رفيعة المستوى وتعزيز المشاورات في كل المجالات وترجمة رؤية زعيمي البلدين بأن تصبح الصين والولايات المتحدة شريكتين تعاونيتين إلى واقع.
وقال إنه يتعين على الجانبين التعامل بشكل ملائم مع الخلافات والقضايا الحساسة، مطالبا الولايات المتحدة بالالتزام الصارم بمبدأ “صين واحدة” والبيانات الثلاثة المشتركة بين البلدين والتعامل المناسب مع القضايا ذات الصلة بتايوان.
وفي إشارته إلى أنه يتعين على الجانبين توسيع التعاون في جميع المجالات، أعرب وانغ عن أمله في أن تيسر الولايات المتحدة التبادلات الشعبية بين البلدين بدلا من وضع العراقيل.
وقال بومبيو، من جانبه، إن الاجتماع الأخير بين زعيمي البلدين حدد اتجاه التنمية المستقبلية للعلاقات الثنائية.
وشدد على أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والحكومة الأمريكية ليس لديهما نية لاحتواء تنمية الصين وهما مستعدان للتعاون مع الصين في مختلف المجالات، معربا عن أمله في أن تتقدم المشاورات الاقتصادية والتجارية بين الصين والولايات المتحدة بشكل سلس.
وأوضح أن الجانب الأمريكي ملتزم بالبيانات الثلاثة المشتركة بين البلدين وبسياسة “صين واحدة”.
وأشار إلى أن الولايات المتحدة تدعم تعزيز التبادلات الشعبية بين البلدين ومستعدة لمعالجة القضايا الخاصة بها.
وتبادل الجانبان وجهات النظر بشأن قضية شبه الجزيرة الكورية. وقال وانغ إن الصين تدعم التوافق المهم الذي توصل إليه زعيما جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية والولايات المتحدة خلال قمتهما في سنغافورة بشأن إكمال عملية نزع السلاح النووي وإقامة آلية سلام في شبه الجزيرة.
وقال وانغ إن الصين تأمل في أن تستغل كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة الفرصة لالتقاء بعضهما البعض في منتصف الطريق واستيعاب شواغل بعضهما البعض في محاولة لتشكيل خارطة طريق قابلة للتطبيق وتشجيع التسوية السياسية لقضية شبه الجزيرة الكورية عبر اتخاذ خطوات مرحلية ومتزامنة.
وأضاف أن الصين مستعدة لتقديم الدعم والمساعدة لاستئناف المشاورات بين كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة.
وقال بومبيو إن الولايات المتحدة مستعدة لتنفيذ الاتفاق الذي توصل إليه زعيما البلدين في اجتماع بانمونجوم واستئناف الاتصالات على مستوى العمل مع كوريا الديمقراطية في أي وقت.
وبشأن قضية بحر الصين الجنوبي إضافة إلى القضايا الأخرى ذات الصلة بشينجيانغ وهونغ كونغ، حث وانغ الجانب الأمريكي على احترام مصالح الصين الأساسية وشواغلها الكبرى والتحلي بالحكمة في القول والفعل.
ووافق الجانبان على الحفاظ على اتصال بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.