وزارة التجارة الصينية: الضغوط الأمريكية بشأن إصلاح منظمة التجارة العالمية لا تتفق مع الحقائق ومبادئ المنظمة

0

ذكرت وزارة التجارة الصينية اليوم (الخميس) إن رفض الولايات المتحدة “وضع دولة نامية” لبعض الأعضاء في منظمة التجارة العالمية، ومن بينها الصين، لا يتفق مع الحقائق ولا يتفق أيضا مع مبادئ وروح المنظمة.
وأوضح المتحدث باسم الوزارة قاو فنغ خلال مؤتمر صحفي، في معرض إجابته على أسئلة بشأن ممارسة الولايات المتحدة ضغوطا على منظمة التجارة العالمية، أن قضايا التنمية تعتبر جوهرا لعمل منظمة التجارة العالمية.
وأوضح قاو أنه على الرغم من أن بعض الدول الأعضاء في منظمة التجارة العالمية قد نمت بشكل سريع في السنوات الأخيرة، فإن الفجوة العامة بين البلدان النامية والمتقدمة لا تزال قائمة، بل وتميل إلى الاتساع.
وأشار إلى أن البلدان النامية لا تزال تحتاج مساحة للسياسات لتعزيز التنمية الشاملة، مشددا على أنه ينبغي حماية حقوقها في أن تحظى بـ “معاملة خاصة وتفضيلية”، بطريقة فعالة.
وتابع قاو أن “الصين هي أكبر دولة نامية في العالم، وسوف تستغرق البلاد وقتا طويلا من أجل اللحاق بالبلدان المتقدمة في الكثير من النواحي.”
واستشهد قاو بتقرير صدر مؤخرا عن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية، مشيرا إلى أن مؤشر التنمية البشرية في الصين احتل المرتبة الـ86 في العالم، بما يتجاوز مستوى المتوسط العالمي بقدر ضئيل.
ولفت إلى أن الفارق في دخل الفرد المطلق بين الصين والولايات المتحدة اتسع بين عامي 2000 و2016، من 43000 إلى 46000 دولار أمريكي.
وأكد قاو أن الصين بوصفها دولة نامية مسؤولة، سوف تواصل تحمل مسؤولياتها الدولية بما يتناسب مع تنميتها الاقتصادية.
وشدد على أن الصين، جنبا إلى جنب مع البلدان النامية الأخرى في منظمة التجارة العالمية، سوف تتمسك بشدة بحقوقها ومصالحها القانونية وسوف تلعب دورا بناءً في إصلاح منظمة التجارة العالمية.
وتابع “نتطلع إلى أن يتخلى الجانب الأمريكي عن ممارساته الخاطئة المتمثلة في الأحادية والتنمر، وأن يعمل مع أعضاء منظمة التجارة العالمية الأخرى في دفع إصلاح المنظمة في اتجاه إيجابي.”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.