الصين تتعهد باتخاذ تدابير مضادة إذا فرضت الولايات المتحدة رسوما جديدة على البضائع الصينية

0

قالت وزارة التجارة الصينية اليوم (الخميس)، إن البلاد ستتخذ تدابير مضادة إذا فرضت الولايات المتحدة رسوما إضافية جديدة على البضائع الصينية.
يأتي ذلك بعد أن هددت الولايات المتحدة بفرض رسوم إضافية بنسبة 10 في المائة على واردات صينية تقدر بنحو 300 مليار دولار أمريكي.
وقال المتحدث باسم وزارة التجارة الصينية قاو فنغ في مؤتمر صحفي، إن موقف الصين ثابت وواضح، “الحروب التجارية لا منتصر فيها، والصين لا ترغب في حرب تجارية، ولكنها لا تخشاها، وستخوض حربا إذا لزم الأمر”.
وقال قاو، إنه على الرغم من إعلان الولايات المتحدة عن خطة لتأجيل رفع الرسوم على بعض البضائع الصينية، إلا أن أي إجراء لدى الولايات المتحدة لرفع الرسوم ستفضي إلى تصاعد الخلاف التجاري بشكل أحادي الجانب.
وأكد “إذا تصرفت الولايات المتحدة بصورة تعسفية، فإن الصين سوف يتعين عليها أن تتخذ خطوات معاكسة”.
وأوضح قاو، أن الرسوم الجمركية ستضر بمصالح كلا من الصين والولايات المتحدة، وربما يكون لها تأثير ركودي على الاقتصاد العالمي.
وقال قاو “إذا مضت الولايات المتحدة في هذا المسلك قدما، فسيؤدي الأمر إلى عواقب سلبية على الشركات الأمريكية والمستهلكين الأمريكيين”، مضيفا “أن بعض المؤسسات المالية الأمريكية تنبأت بأن الرسوم ستكبد أسرة أمريكية عادية قرابة 1000 دولار أمريكي سنويا”.
وأكد “في الوقت نفسه، يبين تأجيل فرض الرسوم الجمركية على بعض السلع تماما على أنه لا فائز في حرب تجارية”. وأضاف “إذا تصاعدت الاحتكاكات التجارية، فإن المستهلكين الأمريكيين والشركات الأمريكية سوف يعانون من خسائر ثقيلة”.
وعبر قاو عن أمله في أن يتوقف الجانب الأمريكي عن ممارسته الخاطئة بفرض رسوم على البضائع الصينية، ومقابلة الصين في منتصف الطريق، وإيجاد تسوية للمشكلة على أساس المساواة والاحترام المتبادل.
وأضاف “أن الجانب الصيني واثق وعازم وقادر على مجابهة مختلف التحديات والحفاظ على تنمية سليمة ومستقرة لاقتصادها وتجارتها الخارجية”.
وكان كبير المفاوضين الصينيين للتجارة ونظيره الأمريكي قد أجريا محادثة هاتفية في 13 أغسطس واتفقا على إجراء محادثة هاتفية أخرى في ظرف أسبوعين.
وقال قاو “إن فريقي التفاوض حافظا على اتصال فيما بينهما”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.