الصين تعمّر عاصمة مصر الإدارية بناطحات السحاب

0

موقع الصين بعبون عربية ـ
القاهرة ـ محمود حسين أحمد:

خطوة مهمة قامت بها الدولة الصينية  في مصر مؤخرا من خلال إرسال الشركة الصينية التى تنفذ مشروع العاصمة الإدارية الجديدة  التي تم تصنيفها من أفضل شركات المقاولات العالمية، وبلغت قيمة تعاقدات الشركة 231 مليار دولار أمريكي فى 2014، حيث قامت الشركة الصينية العامة للهندسة الإنشائية (CSCEC)وحدها بإنشاء أكثر من 90% من عدد ناطحات السحاب بالصين، وكذلك مركز الرياضات المائية ببكين كجزء من قرية الألعاب الأولمبية، التي أقيمت عام 2008، ومتحف العلوم والتكنولوجيا بالصين، ومركز الألعاب الدولية بكينيا، ومركز المؤتمرات الدولية بأمريكا اللاتينية، والمركز المالي العالمي بشانغهاي. وشهدت الشركة الصينية العامة للهندسة المعمارية بمصر تطوراً كبيراً منذ أكثر من 30 عاما، وتحظى بدعم كبير من جميع الأطراف في مصر وبمشاركة نشيطة من قبل الموظفين المحليين. وكلما تحل العطلة الوطنية الصينية أو المصرية، تقيم الشركة الصينية العامة للهندسة المعمارية بمصر احتفالاً لتقدم للموظفين التحية والتهنئة، للاندماج في مصر ورد الجميل إلى المجتمع وتقديم الشكر للموظفين بالحب والمسؤولية.

أما في مصر، فتقوم الشركة بتنفيذ البرج الأيقوني، الذي يبلغ ارتفاعه 385 مترا، بمشروع منطقة الأعمال المركزية في العاصمة الإدارية الجديدة لمصر. هل تعرف لماذا هذه الشركة قادرة على إنجاز أعمال الرفع في فترة لا تتجاوز 10 أيام؟ يعتبر نظام صندقة التسلق الذاتي تقنية وراء التشييد السريع للأبراج الشاهقة.

مقارنة مع إطار الحماية الخارجي المتكون من سقالات أنابيب الصلب، ليس نظام صندقة التسلق الذاتي حسن مظهر وملائما للبيئة وآمنا في عمليات التركيب والتشييد والهدم فحسب، بل أيضا غير مقيد بارتفاع الطبقة التي هي قيد التشييد، فلا يحتاج إلى التركيب إلا مرة واحدة. علاوة على ذلك، يجوز للنظام الجديد أن يحمل حمولات ضخمة من مواد التشييد بسبب قوة رافعة كبيرة تنبع من رأس النظام، مما يتيح تخفيف حجم العمل للرافعات البرجية وتقليص فترة التشييد.

 

سفراء مصر يتحدثون عن الشركة الصينية العامة للهندسة الإنشائية

في البداية أكد السفير جمال بيومي مساعد وزير الخارجية المصري والأمين العام للمستثمرين العرب لـ “موقع الصين بعيون عربية” أن الصين بدأت الاستثمار في القارة الإفريقية منذ زمن طويل، فلذلك دخولها في التعاون على بناء ناطحات السحاب في العاصمة الإدارية الجديدة يؤكد ما تريده الصين من إبراز مواقفها القديمة وقت إعلانها الترحيب بالثورة المصرية وتأييدها للرئيس جمال عبد الناصر،  إذ أكدت على الترابط الصيني المصري في شتى المجالات، فلذلك تسعى الصين لجذب استثمارات خارجية جديدة لضخها على الإراضي المصرية بأساليب جديدة وحديثة تهتم بالجانب المعماري كما فعلت الشركة الصينية العامة للهندسة الإنشائية (CSCEC) في العاصمة الإدارية الجديدة.

 

وأضاف بيومي أن هناك تعاونا صينيا مصريا مباشرا داخل القارة الإفريقية  وبالتأكيد يتم نقل الخبرات المعمارية الصينية للجانب المصري بشكل متطور واحترافي مع تبادل الخبرة واستخدامها في البناء داخل العاصمة الإدارية التي تحتاج للنموذح الصيني الذي أبهر العالم ككل لما يحمله من تاريخ  صيني عميق في المجال المعماري بالإضافة إلى ما يقدمه مهندسو  الشركة الصينية العامة للهندسة الإنشائية (CSCEC)  في العاصمة الإدارية الجديدة من مصريين وصينيين لتعزيز القدرات الهندسية بالاتفاق مع الحكومة المصرية، وفتح المجال للشباب المصري لبناء مؤسسات حكومية مصرية على الطراز الصيني وبناء مساكن مصرية بيد صينية محترفة البناء والتطوير.

ومن جانبة أكد السفير رخا أحمد حسن عضو المجلس المصري للشؤون الخارجية لـ “موقع الصين بعيون عربية ” إن الشركة لديها خبرات كبيرة في بناء المدن الجديدة، وتعد إحدى كبريات الشركات في العالم بمجال بناء المدن الجديدة، حيث أقامت مشروعات كبرى في جميع أنحاء العالم، وبلغ حجم أعمال الشركة نحو 130 مليار دولار تقريباً العام الماضي، وتتميز بسرعة إنجاز مشروعاتها، وهو ما يتناسب مع مطالبات الحكومة المصرية بالانتهاء من المشروعات في أقصر وقت ممكن، وأضاف أن الشركة الصينية العامة للهندسة الإنشائية صنفت كأفضل شركة بين 250 شركة مقاولات عالمية.

وأشار رخا إلى إن الشركة الصينية العامة للهندسة الإنشائية (CSCEC)   قامت بنتفيذ العديد من المؤسسات الخاصة بمصر في العاصمة الإدارية كالحي التجاري والحي الترفيهي، ونحن قمنا بزيارة العاصمة الإدارية منذ أربعة شهور وشاهدنا حضور العمال الصينين ومعهم عمال مصريون من أكفأ الشباب في مصر والصين للبدء في العمل بشكل كبير وسريع متوافق مع الحكومة المصرية، وهذا يعتبر نموذجاً  صينياً لكل الدول العربية التي تشاهد هذا الإنجاز الصيني في العاصمة الإدارية الجديدة بيد الشركة الصينية العامة للهندسة الإنشائية (CSCEC)، في حين أن هناك استفادة متبادلة بين مصر والصين  بالإضافة إلى أن هناك تأثيراً للحضارة الصينية على كل منطقة الشرق الإوسط وبالتحديد في البناء المعماري ذي الطابع الصيني المختلف، مع الاستعانة بالمهندسين المصريين لمعرفة طبيعة الخبرة المحلية في مصر وفقاً للمواصفات البيئة الخاصة الصرية والتي تختلف تماما عن دولة الصين.

 

خبراء مصر يؤكدون على جودة عمل الشركة الصينية العامة للهندسة الإنشائية

من جانبة أكد المستشار خالد فؤاد رئيس حزب الشعب الديمقراطي لـ “موقع الصين بعيون عربية” أن الشركة الصينية العامة للهندسة الإنشائية تم تصنيفها أفضل شركة بين 250 شركة مقاولات عالمية، وحازت على المركز الـ 35 بين أكبر 500 شركة عالمية من حيث الدخل، فقد حققت دخلًا بلغ 130 بليون دولار وبلغت قيمة التعاقدات على الأعمال 231 بليون دولار أمريكى في العام نفسه، وقد قامت الشركة وحدها بإنشاء أكثر من 90% من عدد ناطحات السحاب بالصين، وكذلك مركز الرياضات المائية ببكين كجزء من قرية الألعاب الأولمبية، التي أقيمت عام 2008، ومتحف العلوم والتكنولوجيا بالصين، ومركز الألعاب الدولية بكينيا، ومركز المؤتمرات الدولي بأمريكا اللاتينية، والمركز المالي العالمي بشنغهاي بارتفاع 492 متراً.

 

وأضاف فؤاد: إن توجيهات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في اختيار تلك الشركات الصينية التي تعتمد على الكفاءة البشرية والمادية يعتبر من أفضل الاختيارات في بناء عاصمة إدارية جديدة تليق بالمصريين وسط القارة الإفريقية برعاية رئاسية حكيمة  بهدف تلبية الاحتياجات  الهامة لدى الشعب المصري في الفترة الأخيرة .

وعلى جانب آخر أكد الدكتور هاني سليمان مدير المركز العربي للدراسات السياسية بمصر لـ “موقع “الصين بعيون عربية” أن الصين تعد من أهم الركائز الاقتصادية لمصر من خلال علاقات مصرية صينية قائمة علي الشراكة الاقتصادية والسياسية والمنافع المتبادلة في شتى المجالات لما تمثله الصين من قوة اقتصادية، ويتم تعزيز هذه العلاقات بالترابط مع القيادة المصرية  الحالية في العديد من المشاريع البناءة   من خلال تعزيز بنود الاتفاقات التي تمت في بكين، وتبدي الشركة الصينية الاهتمام مع الشريك المصري في دراسة إمكانية إنشاء جزء من المرحلة الأولى من العاصمة الجديدة، على أن تقوم البنوك الصينية بتمويل أعمال الشركة في المشروع.

 

وأضاف سليمان: إن الشركة الصينية العامة للهندسة الإنشائية قامت ببناء البناء الرئيسي للعاصمة الإدارية بلمسة صينية ساحرة  وشاركت في تطويرها على أحسن هيئة في العالم .

 

محمود حسين أحمد

الباحث في الشؤون الإفريقية الصينية ورئيس لجنة الإعلام بحزب الشعب الديمقراطي .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.