مصر شريك مهم في الحزام والطريق وتسعى للتكامل بين المبادرة واستراتيجيتها للتنمية المستدامة

0

أكد رئيس الهيئة العامة للتنمية الصناعية في مصر مجدي غازي، اليوم (السبت) أن بلاده شريك مهم في مبادرة الحزام والطريق، وأكد أن العلاقات المصرية الصينية تشهد “تطورا هائلا” منذ عام 2014.
وقال غازي، إن “مصر تشارك بنشاط في مبادرة الحزام والطريق منذ طرحها قبل ست سنوات.. وتسعى إلى تحقيق التكامل بين المبادرة واستراتيجية التنمية المستدامة الخاصة برؤية مصر 2030”.
وأضاف المسؤول المصري، أن ذلك انعكس على حجم الاستثمارات الصينية في مصر، حيث بلغ عدد الشركات الصينية العاملة في مصر خلال عام 2018 نحو 1660 شركة، برأس مال يصل إلى 1.1 مليار دولار، وفقا لوكالة أنباء ((الشرق الأوسط)) الرسمية.
وأوضح رئيس الهيئة المصرية، أن حجم الاستثمارات الصينية الحالية في مصر تبلغ نحو 7 مليارات دولار.
ورأى أن اتفاقيات القاهرة مع العديد من التكتلات الاقتصادية الكبرى توفر فرصا مهمة للشركات الصينية لتعزيز استثماراتها في مصر، والاستفادة من الحوافز التي تتيحها هذه الاتفاقيات لدخول أسواق دول يقدر عدد سكانها بنحو ملياري شخص.
وتعد مصر عضوا في اتفاقية منطقة التجارة الحرة الأفريقية، والسوق المشتركة لشرق وجنوب أفريقيا (الكوميسا)، واتفاقية الشراكة مع الاتحاد الأوروبي، واتفاقية التجارة الحرة مع تجمع دول أمريكا اللاتينية (ميركسور)، واتفاقية التجارة الحرة العربية.
وأشار إلى أن العلاقات المصرية الصينية تشهد تطورا هائلا منذ عام 2014، حيث ارتقت في العام المذكور إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية الشاملة.
وتحرص مصر على المشاركة في كافة المعارض التي يتم تنظيمها في الصين.
وتشارك القاهرة حاليا في الدورة الرابعة لمعرض الصين والدول العربية، الذي يعقد في الفترة من 5 إلى 8 من سبتمبر الجاري في مدينة يينتشوان حاضرة منطقة نينغشيا ذاتية الحكم لقومية هوي، في شمال غربي الصين.
كما شاركت في معرض Asia Fruit Logistica، الذي عقد في هونغ كونغ الصينية خلال الفترة من 4 إلى 6 سبتمبرالجاري.
ويعد معرض Asia Fruit Logistica أكبر ملتقى للمتخصصين في مجال الحاصلات الزراعية فى منطقة شرق آسيا، حسبما ذكرت هيئة تنمية الصادرات المصرية في بيان اليوم (السبت).
وقالت الدكتورة هالة الدكروري وكيل الوزارة بهيئة تنمية الصادرات، ومديرة الجناح المصري في المعرض، إن الجناح المصري ضم 43 شركة زراعية تشمل منتجات البرتقال والفراولة والليمون والبصل والبطاطس.
ووفقا للبيان، فإن المشاركة المصرية الواسعة في هذا المعرض المهم تأتي في إطار استراتيجية وزارة التجارة والصناعة لتنمية الصادرات المصرية.
وأوضحت هالة الدكروري، أن المشاركة المصرية في معرض Asia Fruit Logistica تعكس الحرص المصري على استمرار التواجد في أسواق شرق آسيا خاصة الصين، وزيادة صادراتها من هذه النوعية من المنتجات.
وأشارت إلى أن المنتجات الزراعية المصرية تتمتع بأسعار تنافسية، ومطابقة للمواصفات العالمية.
ورأت أن المعرض يقدم فرصا واعدة لدخول الحاصلات الزراعية المصرية إلى السوق الصينية، الذي يعد من أكبر الأسواق الواعدة في هذا المجال.
ونوهت بأن هيئة تنمية الصادرات المصرية قامت، بالتنسيق مع مكتب التمثيل التجاري المصري في بكين، بدعوة كبار المستوردين لزيارة الجناح المصري، والترتيب لعقد لقاءات ثنائية خلال فعاليات المعرض.
كما قام مكتب التمثيل التجاري بتوفير الدراسات التسويقية اللازمة في مجال الحاصلات الزراعية وإتاحة كافة المعلومات اللازمة للمصدرين المصريين حول أهم المستوردين بالصين، وطبيعة الخضروات والفاكهة المصرية المطلوب تصديرها إلى السوق الصينية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.