الصين وأفغانستان وباكستان تتوصل إلى توافق واسع حول القضايا الإقليمية والتعاون

0

توصلت الصين وأفغانستان وباكستان إلى توافق واسع حول السلام في أفغانستان والعلاقات بين باكستان وأفغانستان والتعاون الثلاثي خلال حوار لوزراء الخارجية في إسلام أباد يوم السبت.
وذكر عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصيني وانغ يي أن الأطراف الثلاثة اتفقت على أن التعاون الثلاثي بين الصين وأفغانستان وباكستان قد حقق إنجازات إيجابية في تسهيل المصالحة السياسية المحلية الأفغانية وتعزيز الربط الإقليمي وتحسين التنمية الإقليمية المشتركة.
وقال وانغ في مؤتمر صحفي مشترك إن الأطراف الثلاثة تتشاطر الرأي القائل بأن التعاون الثلاثي بين الدول الثلاث، كنوع جديد من التعاون شبه الإقليمي، يتماشى مع الأمل في السلام والتنمية من الشعوب بالمنطقة ويظهر حيوية قوية.
وأفاد وانغ أن الأطراف الثلاثة اتفقت على أن الوضع الأفغاني يمر في لحظة مصيرية وأنه يجب على القوات الأجنبية الانسحاب من أفغانستان بطريقة منظمة ومسؤولة من أجل ضمان انتقال مستقر للوضع في أفغانستان.
وأشار وانغ إلى أن الصين وباكستان توقعتا أن تتوصل الحكومة الأفغانية وحركة “طالبان” إلى المصالحة عبر محادثات السلام ويتعين على كل الفصائل في البلاد تشكيل منصة للحوار لبدء محادثات محلية بهدف التوصل إلى ترتيب سياسي مقبول من جميع الأطراف لتحقيق السلام وتعافي الوضع في أفغانستان في أقرب وقت.
وقال إن وزراء الخارجية اتفقوا على أن التحسن في العلاقات بين باكستان وأفغانستان أمر مهم للبلدين وللسلام والاستقرار الإقليميين، مضيفا أن الصين على استعداد لمواصلة دعم الحوار بين الجانبين وتحسين العلاقات الثنائية.
واتفقت الأطراف الثلاثة على ضرورة دفع التعاون الثلاثي في إطار مبادرة الحزام والطريق، وأن الأطراف الثلاثة على استعداد لتعزيز الربط من خلال توسيع الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني ليشمل أفغانستان والمشاركة سويا في بناء طريق سريع يربط كابول وبيشاور مع الشركاء الدوليين. كما اتفقت الدول الثلاثة أيضا على تنفيذ مشروعات في القطاع الاجتماعي الاقتصادي وتعزيز التبادلات الشعبية، وفق ما أفاد وانغ.
وأوضح وانغ أيضا أن الأطراف الثلاثة اتفقت على تعزيز تعاونها في مكافحة الإرهاب والأمن من خلال تحسين تبادل المعلومات الاستخباراتية، والتعاون في مجال إنفاذ القانون، ومكافحة الجماعات الإرهابية.
وقال وانغ إنهم اتفقوا على إصدار بيان مشترك بعد الاجتماع، وسيتم عقد الجولة القادمة من حوار وزراء الخارجية الثلاثي في الصين في عام 2020.
وفي المؤتمر الصحفي المشترك، حث وانغ أيضا الولايات المتحدة وحركة “طالبان” على دفع مفاوضاتهما قدما وتنفيذ الاتفاقات ذات الصلة.
وذكر وانغ أن الترتيب السياسي لأفغانستان يجب أن يتبع ثلاثة مبادئ. أولا، ينبغي أن يتسم بتمثيل واسع وشمولية لجعل جميع الفصائل والجماعات العرقية مشاركة على قدم المساواة في الحياة السياسية بغية إرساء أساس سياسي موحد لمستقبل أفغانستان.
ثانيا، يجب أن يلتزم بحزم بمكافحة الإرهاب وذلك للحفاظ على أمن مستقر.
ثالثا، يجب أن يتبع دبلوماسية السلام والصداقة لتهيئة بيئة خارجية إيجابية لمستقبل أفغانستان.
وقال وانغ إن الصين، باعتبارها جارة ودودة وصديقة مخلصة لأفغانستان، ستقف بحزم مع الشعب الأفغاني للمساهمة في عملية المصالحة والتعافي في أفغانستان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.