صحيفة عراقية: زيارة عبد المهدي المرتقبة إلى الصين تمهد لثورة اقتصادية في البلاد

0

أفادت صحيفة عراقية واسعة الانتشار في عدد صادر اليوم (الإثنين) أن زيارة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي المرتقبة إلى الصين، تحظى باهتمام واسع من قبل المهتمين بالشأن الاقتصادي الذين أكدوا أهميتها في فتح آفاق استثمارية واسعة مع الصين بمختلف المجالات وانها تمهد لثورة اقتصادية في البلاد.
ونقلت صحيفة ((الصباح)) المملوكة للدولة عن غدير العطار، عضو مجلس الأعمال الوطني (منظمة غير حكومية، تعنى بتنمية وتطوير الاقتصاد العراقي والبنى التحتية)، قوله إن”الزيارة المرتقبة لرئيس الوزراء عادل عبد المهدي إلى الصين ستمهد لانطلاق ثورة اقتصادية في العراق”.
وأضاف أن” الزيارة مهمة جدا للاقتصاد العراقي”، مرجحا”اتفاق عبد المهدي مع الشركات الصينية” على مشاريع البنية التحتية فى البلاد.
ودعا العطار وفقا للصحيفة “رئيس الوزراء إلى التباحث مع الشركات الصينية المتخصصة بالبناء العمودي للسكن من أجل ادخالها للعراق لحل أزمة السكن”، لافتا إلى أن “الصين من الدول الاوائل في حل أزمة السكن عن طريق البناء العمودي”.
وكان تشانغ تاو، السفير الصيني في بغداد قد أعرب في مقابلة مع صحيفة ((الصباح)) أمس (الأحد) عن أمله في أن تسهم زيارة عبد المهدي في “الارتقاء بمستوى التعاون والمنفعة المتبادلة في مختلف المجالات ، وتعزيز التواصل الإنساني والثقافي بين البلدين الصديقين في إطار مبادرة الحزام والطريق ، والمشاركة في إعداد الخطط المستقبلية للشراكة الاستراتيجية الصينية- العراقية “.
وأضاف” أن الجانب الصيني يولي اهتماما بالغا لتطوير العلاقات مع العراق ويتطلع إلى انتهاز الفرصة السانحة لهذه الزيارة لبذل الجهود المشتركة يدا بيد مع الجانب العراقي من أجل توطيد وتعميق الثقة السياسية المتبادلة الصينية- العراقية بشكل متزايد”.
وفي 5 مايو الماضي ، قال تشانغ في مقابلة مع صحيفة ((الصباح)) إن حجم التبادل التجاري بين الصين والعراق تجاوز 30 مليار دولار أمريكي في عام 2018 ، وأكد أن “الصين هي أكبر شريك تجاري للعراق ، والعراق هو ثاني أكبر مورد للنفط للصين ، ورابع أكبر شريك تجاري للصين في الشرق الأوسط”.
وكانت وزارة الخارجية العراقية قد أعلنت في الرابع من الشهر الحالي، أن” دائرة أسيا وأستراليا في وزارة الخارجية نظمت اجتماعا تشاوريا لعدد من ممثلي الوزارات والمؤسسات العراقية، وتم خلال الاجتماع مناقشة ما تم التوصل اليه بشأن مذكرات التفاهم والاتفاقيات التي من المقرر توقيعها خلال زيارة رئيس الوزراء إلى جمهورية الصين الشعبية نهاية شهر سبتمبر الجاري فضلا عن القضايا التي يود الجانب العراقي مناقشتها مع الجانب الصيني خلال الزيارة”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.