رئيس مجلس الدولة الصيني يلتقي بوتين لبحث العلاقات الثنائية

0

التقى رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ (الأربعاء) الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الكرملين لبحث العلاقات الثنائية.

وصل لي إلى موسكو عقب محادثات أجراها مع نظيره الروسي دميتري ميدفيديف في سان بطرسبرغ، حيث ترأس الاثنان الدورة الـ24 من الاجتماع الدوري بين رئيسي الحكومة الصيني والروسي.

وفي بداية اللقاء، نقل رئيس مجلس الدولة الصيني إلى بوتين تحيات الرئيس الصيني شي جين بينغ الحارة.

ومستحضرا اللقاء الذي جرى توا مع ميدفيديف، قال لي إن هذه الزيارة ساعدت في رسم خطة شاملة للتبادلات والتعاون بين الصين وروسيا في مختلف المجالات، وحققت كثيرا من النتائج الجديدة.

تأتي زيارة لي، والتي تستمر ثلاثة أيام، تزامنا مع احتفال البلدين بالذكرى الـ70 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بينهما.

جدير بالذكر أنه خلال زيارة شي لروسيا في يونيو من العام الجاري، جرى رفع مستوى العلاقات الصينية – الروسية إلى شراكة إستراتيجية شاملة تمهيدا لعصر جديد.

وأشار لي إلى أن كلا من الصين وروسيا أكبر بلد جار لبعضهما بعضا، مضيفا أن التنمية السليمة والمستقرة للعلاقات الثنائية لا تعود بالنفع فقط على الجانبين، ولكن على المنطقة والعالم بأسره.

ولفت إلى أن الصين عازمة على مواصلة دعم الصداقة وتعميق التعاون وتعزيز التبادلات مع روسيا، والاشتراك معها في حماية نظام دولي وفي القلب منه الأمم المتحدة، وحماية نظام تجاري تعددي يقوم على قواعد منظمة التجارة العالمية، الأمر الذي يمثل أهمية كبيرة لتعزيز التنمية والرخاء والسلام والاستقرار على مستوى العالم.

كما لفت لي إلى أن الصين وروسيا لديهما آفاق واسعة للتعاون، موضحا أن الصين مستعدة لتحقيق تكامل أفضل بين مبادرة الحزام والطريق والاتحاد الاقتصادي اليوروآسيوي، من أجل تشجيع الزيادة المتزامنة في حجم وجودة التجارة البينية.

وأكد بالقول إن “الصين ستواصل زيادة التوسع في سياسة الانفتاح وستجلب إمكانات السوق الضخمة مزيدا من الفرص للشركات من كل بقاع العالم بما في ذلك روسيا”، معبرا عن أمله في أن يستطيع البلدان المضي في الانفتاح على بعضهما بعضا، وتوسيع الاستثمار والدخول للسوق وخلق مزيد من فرص التعاون أمام الشركات من كلا البلدين.

وأوضح لي أنه عبر الجهود المشتركة، فإن التعاون العملي بين الصين وروسيا سيحقق مزيدا من النتائج المثمرة ومنافع أعظم لشعبي البلدين في العهد الجديد.

وفي معرض تهنئته بالذكرى الـ70 لتأسيس جمهورية الصين الشعبية، قال بوتين إن العلاقات مع الصين تعد أولوية للدبلوماسية الروسية.

وأكد بوتين أن التعاون الثنائي سجل إنجازات ملموسة منذ تأسيس العلاقات الدبلوماسية بين البلدين قبل 70 عاما، وأشار إلى أن علاقاتهما تطورت لتصبح شراكة تنسيق إستراتيجية شاملة في العصر الجديد.

وذكر بوتين كذلك أن العلاقات الروسية – الصينية عامل استقرار مهم للعلاقات الدولية.

وفي إشارة إلى الاجتماع بين لي وميدفيديف الذي وطد بفاعلية التعاون العملي الثنائي من خلال العديد من النتائج الجديدة، تعهد بوتين باستعداد روسيا لتطويع إستراتيجيتها للتنمية مع مبادرة الحزام والطريق على نحو أفضل، والتوسيع المستمر للتجارة البينية، وتشجيع التنمية المشتركة بين البلدين.

وكان لي وضع إكليلا اليوم أيضا على قبر الجندي المجهول في موسكو.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.