شي وكيم يتبادلان التهاني بمناسبة مرور 70 عاما على العلاقات الدبلوماسية

0

تبادل الرئيس الصيني شي جين بينغ والزعيم الأعلى لجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية كيم جونغ أون، اليوم (الأحد)، رسائل التهنئة بمناسبة الذكرى السنوية الـ70 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

وفي رسالة التهنئة التي بعثها، قال الرئيس شي، وهو أيضا الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، إنه نيابة عن الحزب الشيوعي الصيني وعن الصين حكومة وشعبا، يعرب عن خالص تمنياته لكيم، ومن خلاله إلى حزب العمال الكوري، ولحكومة جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية وشعبها.

وقال شي إن إقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين وجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية قبل 70 عاما، يحمل أهمية بالغة في تاريخ الحزبين وعلاقات البلدين.

وخلال إشارته إلى أن جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية هي من بين أوائل الدول التي أقامت علاقات دبلوماسية مع الصين، قال شي إنه خلال السبعين عاما الماضية، وبفضل الرعاية والجهود المشتركة للقادة المتعاقبين للحزبين والبلدين، صمدت الصداقة التقليدية بين الصين وكوريا الديمقراطية أمام اختبار الزمن والتغيرات في الساحة الدولية، وازدادت قوة مع مرور الوقت، وتأصلت في قلوب الشعبين.

وأضاف شي أن البلدين حصدا الكثير من ثمار التعاون والتبادلات الثنائية في شتى المجالات، وهو أمر لم يسهم في تحقيق دفعة عظيمة في رخاء وتقدم القضية الاشتراكية لكل منهما فحسب، بل لعب أيضا دورا هاما وإيجابيا في الحفاظ على السلام والأمن الإقليميين.

وأشار شي إلى أن علاقات الصداقة الثنائية التقليدية كنز لا يقدر بثمن يتشاركه الحزبان والبلدان والشعبان وأن الحفاظ على العلاقات الثنائية وتعزيزها وتطويرها، سياسة راسخة في الحزب الشيوعي الصيني والحكومة الصينية.

وأكد شي أنه يقدر بشدة تطوير العلاقات بين الصين وكوريا الديمقراطية والثقة المشتركة والصداقة مع كيم، مشيرا إلى أنه منذ العام الماضي، التقى مع كيم خمس مرات وتوصلا إلى سلسلة من التوافقات ودفعا العلاقات الثنائية إلى عصر جديد.

وأضاف شي أن الصين مستعدة للعمل مع كوريا الديمقراطية لاتخاذ الذكرى الـ70 لتأسيس علاقات دبلوماسية كفرصة لتعزيز علاقات ثنائية طويلة الأمد وصحية ومستقرة، من أجل تحقيق المزيد من المنافع للبلدين وشعبيهما.

وفي رسالته، قال كيم، إنه بالنيابة عن حزب العمال الكوري وحكومة جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية وشعبها، فإنه يعرب عن أصدق التهاني وخالص التمنيات إلى شي، ومن خلاله إلى الحزب الشيوعي الصيني وللصين حكومة وشعبا.

وفي معرض إشادته بإقامة العلاقات الدبلوماسية بين جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية والصين، باعتبارها حدثا بالغ الأهمية، قال كيم إنه خلال السنوات السبعين الماضية، تضافرت جهود الحزبين والشعبين، في السراء والضراء، وصمدوا أمام مختلف الظروف خلال مسيرة الدفاع عن القضية الاشتراكية وتطويرها، وكتبوا تاريخ صداقة عظيمة.

وقال كيم إن العلاقات بين كوريا الديمقراطية والصين دخلت الآن في فترة مهمة وحرجة من توارث الماضي والتقدم نحو المستقبل، مضيفا أن الاصرار على الاستمرار في علاقات الصداقة التقليدية مع الصين والاحياء الشامل للعلاقات الودية والتعاونية بين البلدين، يعد موقفه هو شخصيا الثابت وأيضا حزب العمال الكوري وكوريا الديمقراطية.

وأضاف كيم أنه مستعد للعمل مع شي لإرضاء تطلعات شعبي البلدين المشتركة لتعزيز وتطوير علاقات الصداقة بين كوريا الديمقراطية والصين، التى تثير إعجاب العالم، بسبب الصداقة والوحدة والدعم القوى لقضية الاشتراكية وحماية السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية والعالم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.