30 دولة تشارك بمهرجان الفنون والفلكلور الأفروصيني باعتباره جسر تواصل بين الثقافات

0

أعلنت رئيسة مهرجان الفنون والفلكلور الأفروصيني سهير عبد القادر اليوم (الثلاثاء)، أن فرقا فنية من 30 دولة سوف تشارك في فعاليات النسخة الرابعة للمهرجان، التي ستقام خلال الفترة من 27 حتى 31 أكتوبر الجاري.
وأوضحت سهير عبدالقادر، في مؤتمر صحفي، أن فعاليات المهرجان سوف تقام في مدينة أسوان، منبع التراث والفلكلور، والتي أعلنها الرئيس عبد الفتاح السيسي عاصمة الشباب الأفريقي لعام 2019.
واعتبرت أن الفن يجمع شعوب أفريقيا والصين، التي أصبحت في حالة تآخ وحب.
وأكدت أن كل الوزارات المصرية تكاتفت لإنجاح المهرجان، مشيرة إلى أنها تقوم منذ سبعة شهور بالإعداد لهذا المهرجان.
من جانبه، قال المستشار الثقافي الصيني بالقاهرة شي يوه وين إن وزارة الثقافة والسياحة الصينية اختارت فرقة “شياو باي لو”، وهي أول فرقة متخصصة فى الرقص الشعبي بالصين، للمشاركة فى المهرجان هذا العام.
وأوضح أن هذ الفرقة زارت أكثر من 46 دولة في العالم، وسبق أن شاهد عروضها الرائعة كل من الرئيس الصيني شي جين بينغ ونظيره المصري عبد الفتاح السيسي.
وتتكون الفرقة من 25 فنانا، وتحمل لقب “زهرة الفن الشعبي الصيني”، حسب شي.
وتمنى الدبلوماسي الصيني، النجاح الباهر للمهرجان، وعبر عن تطلعه إلى العرض الثري الذي ستقدمه الفرقة الصينية للشعب المصري خلال فعالياته.
وقال إنه “في العام الماضي، مع نجاح انعقاد منتدى التعاون الصيني الأفريقي بحضور الرئيسين الصيني والمصري وقادة الدول الأفريقية، دعا المنتدى لضرورة احترام التعددية والتنوع الحضاري بين جميع الدول، وأكد أن التبادل الثقافي والإنساني له دور بالغ الأهمية في تدعيم التعارف والصداقة بين الشعوب الأفريقية والصين”.
وأعرب عن ثقته بأن التبادل الثقافي والإنساني سيصل لمرحلة باهرة، خاصة مع تجمع فنانين من الصين وأفريقيا فى أسوان.
وأكد أن “الصين تحرص على تدعيم أواصر التعاون مع مصر في العديد من المجالات مثل الثقافة والسياحة والآثار والشباب والرياضة وغيرها، ومع مبادرة الحزام والطريق والعلاقات الممتدة بين الصين ومصر سيصبح التبادل الثقافي بين البلدين في أزهى صوره”.
وتمنى أن يستمر الود والصداقة بين الصين ومصر والدول الأفريقية إلى الأبد.
بدوره، اعتبر أحمد عواض رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة أن المهرجان “جسر تواصل بين الثقافة الصينية والثقافات الأفريقية”.
وقال عواض إن مهرجان الفنون والفلكلور الأفروصيني مهم، ويتقدم كل عام خطوات للأمام، مشيرا إلى أن وزارة الثقافة المصرية تقدم كل الدعم لإنجاح المهرجان.
وسوف يتضمن المهرجان، إلى جانب العروض التي ستقدمها فرق الفن الشعبي، فعاليات فنون تشكيلية، لتشكل “رسالة حب وإبداع”، حسب أشرف رضا رئيس المجلس المصري للفنون التشكيلية.
وأوضح رضا أنه تم وضع برنامج حافل سيتم تنفيذه خلال المهرجان لرسم لوحات من أسوان والنوبة والمعابد ونهر النيل، على أن يتم استخدام هذه اللوحات في الحملات السياحية لمصر مستقبلا.
وأشار إلى أن فنانين مصريين وأفارقة وأيضا أوروبيين سوف يشاركون في هذه الفعاليات.
بينما قالت نجوى صلاح وكيل أول وزارة الشباب والرياضة، إن المهرجان يقام تحت رعاية عدد من الوزارات، وهو أمر تحرص عليه الحكومة المصرية من أجل دعم المهرجان، وتشجيع الإبداع في مختلف الفنون.
وأردفت أن النجاح المتميز الذي حققه المهرجان في دوراته السابقة يجعلنا داعمين له، لاسيما أنه يحظى بطابع مميز.
وأكدت الحرص على تعزيز التعاون الثقافي بين مصر والصين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.