الشركات التركية تتوق إلى تعاون جديد مع الصين من خلال المعرض الثاني للواردات في شانغهاي

0

تحرص الشركات التركية على حضور معرض الصين الدولي الثاني للواردات في شانغهاي لعرض منتجاتها.
وقال المنظمون الأتراك إن الشركات تتطلع إلى إقامة تعاون جديد وإبرام عقود مع نظيراتها الصينية.
هذا العام، مقارنة بالمعرض الأول الذي أقيم في 2018، هناك زيادة تفوق 40 بالمئة في عدد الشركات التركية المشاركة، حسبما صرح مسؤولون، من رابطة مصدري المواد الكيميائية والمنتجات الكيميائية في اسطنبول، لوكالة أنباء ((شينخوا)).
وفي المعرض خلال الفترة من 5 إلى 10 نوفمبر، ستشارك 58 شركة تركية متخصصة في مستحضرات التجميل والبورسلين وأواني الطهي والمنسوجات والمواد الغذائية والإلكترونيات والمنتجات والخدمات الطبية.
كما ستقدم شركات الأغذية الزراعية منتجاتها أيضا في إطار عرض للزوار تحت شعار “الأذواق التركية”، داعية إياهم للاستمتاع بالمأكولات التركية التقليدية الشهية.
وأشار عادل بليستر، رئيس الرابطة، إلى أن مساحة منطقة العرض المخصصة للشركات التركية هذا العام تبلغ حوالي 2000 متر مربع، أي أكثر من ضعفي حجم العام الماضي.
ووصفت بليستر الصين بأنها “سوق استراتيجية” من شأنها أن تمكّن المصدرين الأتراك من تحقيق أهدافهم التصديرية.
وقال “نرى الصين وهذا المعرض بمثابة باب مفتوح لمنطقة آسيا-الباسيفيك، وهو أمر مهم للغاية لرؤية شركاتنا ورؤية بلدنا أيضا.”
وفي الوقت نفسه، قالت جمعية المصدّرين الأتراك إن الشركات التركية أبدت “اهتماما شديدا” بالمعرض المقبل وتخطط للتوقيع على المزيد من الاتفاقيات التجارية مع نظيراتها الصينية.
وشاركت 38 شركة تركية في معرض الصين الدولي الأول للواردات وأبرمت صفقات تجارية بقيمة 620 مليون دولار أمريكي، وفقا للجمعية.
ومن المتوقع أن ينضم إلى معرض الصين الدولي الثاني للواردات أكثر من 170 دولة ومنطقة ومنظمة دولية، بالإضافة إلى أكثر من 3 آلاف شركة و400 ألف مستورد.
ومن المتوقع أن يتضاعف الاستثمار الصيني المباشر في تركيا بحلول نهاية العام الجاري ليصل إلى 4 مليارات دولار، وهو اتجاه يتماشى مع الاتفاقات المبرمة بين البلدين.
وفي يوليو 2018، قدم البنك الصناعي والتجاري الصيني حزمة قروض بقيمة 3.6 مليار دولار لقطاعي الطاقة والنقل في تركيا.
وحاليا، هناك نحو 1000 شركة صينية تعمل في مختلف المجالات في تركيا، ما يدل على تصميم البلدين على تعميق التعاون.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.